مقال

 

بوش وابلير وعملائهم من يحاكمهم على جرائمهم بالعراق؟؟؟

أحمد الجيدي



بوش وابلير وعملائهم من يحاكمهم على جرائمهم بالعراق؟؟؟

أحمد الجيدي

لأن الحرية التي جاء بها الى العراق العملاء والممولين للإحتلال النازي الأمريكي والبريطاني، لأن الكعكة العراقيةتحولت إلى جريمة حرب ، فمن سيقبض على مجرمين الحرب؟وعلى رأسهم ، بوش وابلير،لأن (الدمار الشامل) الذي كانوا يتحدثون عنه بالعراق، هي الصورة التي يشاهدها العالم ، من قتل للأطفال وترويع المواطنين الأبرياء، لأن الجريمة أكبر مما يتصور، فإختطاف رئيس دولة وودعه في السجن، يعني الإرهاب بكل مقاييسه الإجرامية، وتدمير دولة ذات سيادة يعني مجرمي حرب ، وإنزال مرتزقةفي دولة وانتهاك حرمة الشعب، هل هناك جريمة أكبر من هذه،؟فالبيت الأبيض والمملكة المتحدة وعملائهم ليسوا بآدميين ، وحتى الحيوانات المفترسة، لم تسمح لنفسها بإرتكاب تلك الجرائم،لأن الإرهاب الذي يتحدث عنه العملاء الجالسين بالمنطقة الخضراء، أو في الدول المجاورة، هو تضليل للرأي العام الدولي والمحلي، لأن كلامهم يعني القتل الممنهج للشعب العراقي، لأن السرقات والإختلاسات المالية التي حدثت خلال المدة الممتدة من :2003إلى 2006 فاقت الحسابات ، وحتى أهل الإختصاص الذين يعرفون قدرات العراق أيام الحصار الجائر، لا يستطيعون حصر الأرقام ، هل من إرهاب أقبح من هذا الإرهاب الأمريكي البريطاني،؟
هل دمرت (مسجد أو كنيسة) في العراق منذ إنشاء الدولة العراقية؟المؤرخون لم يسجلوا هذا، وسجلوه الان،لأن العملاء الذين سخرتهم الصهاينة هدفهم تغيير التاريخ بهذه البلد، لأن الدستور الذي كتب في البيت الأبيض وصادق عليه مجلس العملاءالحاكمون بأمر بوش وابلير ، هم عبارة عن مرباعات على طاولة (الدومنو)..فالإجرام الإمريكي البريطاني هو الإرهاب عينه،أما العنف إلى يومنا هذا في العراق، هو مفتعل أمركيا وابريطاني وصهيونيا وعملاء الفاتحون لهم المياه والأجواء البرية والبحرية لطمس الهوية العراقية،العراق لم يكن فيه إرهاب،العراق لم يكن فيه تفجير الأضرحة ، العراق لم يكن فيه قتل الأطفال، العراق لم يكن فيه حرق الأسواق،واليوم فتحوا فيه صالة (لأمريكانو) كبير، أمريكي للألعاب وجعلوا صوره في كل مكان، إلا انه رغم الشهرة التي أرادوا أن يعطوها له، رفض ان يعطيهم الترخيص لإسمه ليطلق على صالة للألعاب ببغداد،هنا يجعل الشرفاء في هذا العالم لا يؤيدون القتلة للأطفال والشيوخ والأبرياء،الذين يرتكبون جرائم حرب بامتياز، ويهيؤون كل يوم للمقابر الجماعية تحت أسماء مختلفة، جثث وجدناها في مكان وعليها أثر التعذيب وطلقات الرصاص؟ هذا بوش وابلير وعملاءالصهاينة........17.08.2006

 




  مقالات سابقة

اطبع الموضوع  

Home