قصيدة

 

عصفورة الكلمة

محمد نعيم الخرسان



أغمضت أجفاني بليلة

وفتحتها في بسمةِ للحرف

هل لغرائب الدنيا اتساع

لبقية الكلمات فينا

تتكوم الرؤيا أمام الواقع المهزوز بالآهة القديمة

ننحني

فتجيء آلهة الكتابة

كالشظايا

نشعل القنديل بالمعنى

فيُشطر بالنداء صراخ بعضي

نسافر أكثر الأحيان للذكرى

ونبحث عن فروع الصمت

تتبعنا الحقيقة .. مِدية ً وسعادتين

يا أنت

أعرف ما مضي

وكما مضى يأتي الغد الشرقي يقتلني

وأحفظهُ

سأجول في مدن الكتابة كي أرى الكلمات لا تدري

ولن تستدرج الرؤيا

بشائرها

حكاياها

نداءات الطيور تحوم حولي

وليس لريشةٍ في لوحة الأمس اندثار

أطلق يديك

أرَ فيك ذاك الدرب تسعدنا خطاه

ُ يعود

ليجتمع الغد المسكين فينا

وأنا سيمشي الدرب فوق وسادتي

فهناك يعرفنا الغريب

وينكر الوجهُ الملامحَ والزوايا

أتذكر الأحيان .. أحفرها بموج القلب

تسقينا

تغنينا

وتعزف في جناح الهمس أسراري

أرددها

سأسرق بعض أفكاري التي اختلطت

بمقبرتي

أسميها مقامرةً

بها تمضي الحياة بألف معناً

وبين الألف بين الحرف بيني

أغادر مَعلمات الريح

أنكرها ... لأذكر شاعراً وبحيرتي

ظلٌ على التمثال يا بحراً أراه

أستوعب الجلسات من ألفين عام

يستعجلون خرافة المدن الضياع

خرافة المدن الجنون

خرافة المدن الحقيقة لن تعود

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

محمد نعيم الخرسان

steve_baghdad@yahoo.com

2006-07-29

*****

ك.خ

 

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home