قصيدة

 

زَّبَدْ الحروف

محمود يوسف



         

 

أيها العالقون

 

فلتنتبهوا

 

التوابيتُ تمرُّ

 

ويتناثر الجنونُ

 

المارّون مارقون

 

والأفواه ترتشف جفاف الصدور

 

البحث عن الطحين بين الصخور

 

جارٍ ٍ دون توقف ودون حدود

 

وعن كرامة الجدود

 

لا تلتمسوا

 

لا تستجدوا

 

ولتعبروا

 

الجسور تهوي فوق الدروب

 

وينبثق السدود

 

هل لها أن تفصل بيننا وبين الكاف والنون

 

بين العيون وبصيص النور ؟

 

الفصول الأربعة تتصدَّع .. تتشتت

 

وتنبت الزهور

 

الفراغ لا يحملُ بين ضلوعٍهِ أنباءَ النجومِ

 

الكلماتُ بين الصخور لا تنصت للغة القلوب

 

تلتفت دون هوية ودون شجون

 

لتمضي وتجول بين النفوس

 

أيها العالقون

 

تشبثوا

 

لا تنفكوا

 

لا تتشتتوا

 

المُحال يجثم.... واكتظ فوق الصدور

 

اغتربت سارية النور

 

الوقت شتاء

 

الوقت صيف

 

الرمال تراها

 

تذوقت الطُهر والدماء الذكية

 

فأنبتت الصمود

 

التابوت مُعلق

 

بين السماء والأرض

 

لا تهتز أوصاله

 

تمضي إلى مسارات التكوين

 

تسمو

 

ترتقي

 

وتدور الحروف

 

فتنشطر وتثور

 

تدوي في الصدور

 

لا تلتمسوا

 

لا تستجدوا

 

ولتعبروا

 

الأقنعة تتبادل الوجوه

 

والطير ملَّ انتظار الريح

 

ليلملم الورود

 

وتعود الأمواج كسابق العهد

 

كنسمة الجنوب

 

لتقطع الفرسان الأنهار

 

لتجف بركة الدماء

 

وتموت حيرة النفوس

 

ولا ننتظر فارس الغرب

 

ليحمل لنا الكنوز

 

وكلمات تتكون من

 

زَبَد الحروف

 

يأيها العالقون

 

فلتنتبهوا

 

لا تلتمسوا

 

لا تستجدوا

 

ولتعبروا

 

 

***

ك.خ

 

 

 

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home