قصيدة

 

ينددون

صالحة العراجي



 

من صمتِ العالم نسجتُ بلادتي

في وَضَحِ النهارِ أعلنت هزيمتي

وسرتُ والعاجزون حولي

يتمتمون اعتذارهم

وكرامتُنا

تحت الأقدام تنتحرْ

ينددون..

 ينددون

والحضارات

بأيدي التتار تندثرْ

لا لست وحدي

استباحوني

وتدثرتُ  بعاري

من  الآهاتِ صرختُ

والتائهون حائرون

أخرسَهُم النعيم

في الفلاة رموني

والهزيمة

سحابة داكنةٌ

تزحف ..تستنطق

الأطلالَ

وا  معتصما ه

اقذفها

صرخة

تغيب

في الآفاقِ ....

في المتاهاتِ ...

في الطرقاتِ

وا معتصما

قد شوه سمعتك الغائبون

مثقلون بالسلاسل

لا يثورون

مستسلمون

مستسلمون

يا زمن العار

لا تسجل غيابي

حين هوت  رايتي

كنت احلم بالانتصار

لولا أنهم شدوا علي الخناق

سئمت المنفى في ارضي المسلوبة

ووقفت في منعطف الطريق

انتظر مرور القعقاع

في زمن العار

آه يا وجعا يمزق الأحشاء

آه يا وجعا يشتت الأشلاء

ينمو وسط النحيب

آه يا وجعا حولته حروفي

إلى رقيق

وا معتصما ه

 تقذفُها عروبتي

وا معتصما ه..

وا معتصما ه..

 

***

ك.خ 

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home