قصيدة

 

احتراق

بلال الحراق



 

 

البسمةُ الذاويةُ..

على شفتيك تحترقُ

وفي مُقلتيكِ الداجيتان من كَربٍ

بقايا أمْنيات هوى دفين تأْتلقُ

...,

أأشْتهيكِ يا قطرة الضياءْ؟؟

ويا سُنبلة القمرْ,

أم هذا الذي يجتاحني هو الحنينْ؟؟

أم هي محْض أشواقٍ لذكريات المَطرْ

أم هو الأنينْ؟؟

شاكيهْ

هي تلك النظرة الباكيةُ

عيناكِ بالهوى

 تنطقانِ

تغرقانِ

 فما بالهما اليوم في الأسى

تحاولينَ سُدىً أن تقولي

أحبكَ,

سوى أن شفتيكِ لا  

تنطفان

 

ك.خ




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home