قصيدة

 

يا...أنت أنا

يوسف أحمد



دمعة على فوهة بندقية يصوبها أخي الفسطيني إلى صدري


 يا دفقَ دمي
 يا صوتَ فمي

يا أفْقَ البسمة في شفتي
  يا نبض القلب ودمع العين
وروح العزة في قلمي

يا دفق دمي
 ها....كل أراجيف الأعداء
 تحاول أن
 تجعلك السيف
 لتطعن صدري
فكن الغمدا
 ها... كل أحابيل الشيطان
 تحاول أن تجعلك السيل الجارف
كي تجتاح خلايا العزّة في روحي
فكن السدّا

 ها.... كل طغاة الأرض
 وكل بناة الشرّ
 وكل دهاقنة الموت المجنون
 تحاول أن تجعلك الشوك بعيني
 فكن الوردا
 وتحاول أن تزرعني لغما
 كي أتفجر في كفيك
 لتشعل قلب القدس جحيما مرّا
 فكن البردا
 هل تذكر حين غرفنا طعم الموت ولون السجن
 وصوت القيد ورائحة الموت المتدفّق
 من رشاش
 يقطر حقدا
 هل تذكر حين أردنا
 كيف صمدنا
 كيف رقدنا
 إذ أوقدنا
 جمر الحب وجمر الجوع وجمر الصبر
 بوجه الظلم وبرد الليل
 فأزهر أُسْدا
 ؟؟؟؟؟؟؟؟
 هل تذكر حين كتبنا فوق جدار السجن بدمعي:
"  كل دم يتدفق ظلما من شرياني
 حين يلعلع صوت رصاصك
 في أحشائي يخنق صوتك يطلق موتي
 ولكفيك سيغدو القيدا \"
 ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 هل تذكر حين كتبنا: " كن ما شئت
 حماسا فتحا تحريريا جبهاويا أو عاديّا
 لكن أيقن أنك
 سوف تقابل رب العزة فردا

 ؟؟؟؟؟
 أتقابله بدمي ويحك
 ماذا سوف تقول
 أمام الله
 وأنت تدافع عنك
 وماذا سوف تقول يداك
 إذا ختم الرحمن على فمك
 المتوثب للثارات
 وأنطق زندا
 ؟؟؟؟؟؟
 أتقابله بدم
 لا يهدأ يهتف باسم الله
 صباحَ مساءَ
 وينفث حمدا
؟؟؟؟؟؟؟
 يا...أنت أنا
 ويداك يدايَ
 وقلبك قلبي
 ودمي  دمك الثائر عزّا
 فكن البرق
 ليصدع نهر دمائي رعدا
 وكن المسك العابق
 فجرا
 في أوراد القلب
 لكي يتذوق ثغر القدس
 الشهدا
ك.خ




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home