خاطرة

 

تخيّـلْ

عبد الله الكباريتي



تخيّـلْ

عبد الله الكباريتي

تخيّـلْ

تخيّلْ
أنّكَ طفلٌ
تحملُ جوازَ سفرٍ
وبطانيةً
وقلمَ رصاصٍ
وأحلامًا ورديّهْ

لو بقيتُ طفلاً
لصنعتُ قارباً من روحي
أهرب فيهِ إلى حياة
عبرَ أنهارٍ وبحورْ
حتّى أنتهيَ
إلى وقتٍ مختلفٍ
إلى جزيرةِ أحلامٍ
كي أغفو

*************

تخيّلْ
أنّكَ طائرٌ يُغرِّدُ
يجوبُ بلاداً
يسكنُ ميلاداً
يُجرّدُ أوراقاً
منْ ذكرياتٍ عاديّهْ

لو بقيتُ طفلاً
كنتُ جعلتُ أمي قمراً أزليّاً
وأبي شمساً يُشرقُ من رحم الشرقِ
وأصدقائي أرضاً ذاتَ عيونٍ
منشورةٍ في كوني
كي يبقوا بجانبي
أبكي
أضحك
دونَ إطارٍ يقيِِّدُ

*************

لو بقيتُ طفلاً
كنتُ صنعتُ من القلوبِ
ريشةَ فنانٍ
ورسمتُ
على سماءٍ خمريّةٍ
صورَ عُشّاقٍ كُثرٍ
وأبقيتُ نفسي عليها
وأيقنتُ أنّهُ
الوداعُ الأخيرُ

******************

( هــ . ش . )




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home