القلم السياسي

 

قف ..... ولا تفكر !!

وئام مطر



 

قف ..... ولا تفكر !!

وئام مطر

 

قف ولا تفكر!! أو حتماً سيصيبك الجنون .... أنت مستهدفٌ حتى على شاطئ البحر, ولا تستبعد أن تقوم الولايات المتحدة الأميركية بوضع المصطفين على شاطئ البحر على رأس قائمة الإرهاب.
قف ولا تفكر!! عليك أن تأخذ أقصى درجات الحيطة والحذر عندما تتوجه إلى شاطئ البحر, وأن تلتزم بالتعليمات التالية:
أولاً: عدم إصطحاب الأطفال, فهم إرهابيون من وجهة النظر الأميركية والإسرائيلية.
ثانياً: عدم إستخدام أدوات الطهى ولعب الأطفال وغيرها, مما يعد خرقاً واضحاً لشروط الإصطياف على شاطئ البحر, حيث تشكل هذه الأدوات خطراً كبيراً ومحدقاً على الزوارق البحرية الإسرائيلية.
ثالثاً: عند الوصول إلى شاطئ البحر يجب التواجد فقط فى الأماكن البعيدة عن مرمى النيران الإسرائيلية.
قف ولا تفكر!! أميركا تدين وبشدة إطلاق صاروخ إستهدف قاعدة عسكرية إسرائيلية, وتعتبر أن قتل الأطفال والنساء على شاطئ البحر بنيران الزوارق البحرية الإسرائيلية ما هو إلا حقٌ مشروع, ودفاع عن النفس, وترفض إدانة القتل.
قف ولا تفكر!! رئيس الأركان الإسرائيلى يأمر بفتح تحقيق جراء إستهداف الأطفال والنساء والمدنيين العزل, ثم تقوم الطائرات الحربية الإسرائيلية بتكثيف عمليات كسر حاجز الصوت التى لا تفرق بين صغيرٍ أو كبير, سليم أو مريض.
قف ولا تفكر!! تتسارع الحكومات العربية للترحيب بمقتل الزرقاوى, قتعقد المؤتمرات ويصفق الحضور ولا تتحرك هذه الحكومات بل ويصيبها الشلل التام إزاء عمليات الإبادة فى العراق وفلسطين.
قف ولا تفكر!! أولمرت فى الأردن, تقام له المراسيم, ويستقبل فى حفلٍ كريم, فهو رجل السلام, وما يحدث فى فلسطين من قتلٍ وتشريد, وإعتقالٍ وحصار, وقصف بالطائرات, وإقتلاع للأشجار, ما هى إلا أمور بسيطة لا يمكن لها أن تعكر صفو العلاقة الأردنية الإسرائيلية الحميمة, أما وزير الخارجية الفلسطينى فهو مرفوض لأنه إرهابى وتمارس حكومته أبشع المجازر ضد الإسرائيلين الذين لا ذنب لهم سوى أنهم فى وطنهم.
قف ولا تفكر !! فالصورة واضحة تماماً لا لبس فيها ولا غموض, والجانى معروف, والجريمة قد ارتكبت وما زالت ترتكب, والضحية أمامنا نراها بأعيننا نسمع صراخها ولكن!!! السوط تجلد به الضحية ليزداد صراخها, نترك الجانى, ونطارد المجنى عليه الذى لا حول له ولا قوة. قف ولا تفكر!! أو حتماً سيصيبك الجنون ....

 




  أرشيف القلم السياسي

اطبع الموضوع  

Home