مقال

 

عائد إلى هيفا.....!!

توفيق الحاج



 


عائد الى هيفا..!!

 

توفيق الحاج

فوجئت حارتنا بخبر عودة الشهيد "أبو النكبات" من المقبرة حيا يرزق بعد استشهاده في عملية فدائية كبيرة قبل عامين شارك فيها مجموعة مختارة من أبطال القسام وكتائب الاقصى وسرايا القدس وأبو على مصطفى وأبو الريش والناصر صلاح الدين .
لم أصدق الخبر ولكنى هرعت بحكم الفضول الى بيت الشهيد..وفعلا وجدت "أبو النكبات" في جمهرة من جيرانه وأصدقائه  ولما يخلع بعد البدلة الكاكي الذي بدت عليها أثار الدماء والثقوب والبلى..ووسط الزغاريد والفرحة العارمة تعانقنا عناقا حارا  فقد كنا قريبين الى بعضنا البعض جدا متفقين في كل شيء تقريبا الا في السياسة طبعا .

كان أبو النكبات  من مواليد الهجرة ..يحمل أحلام طفل.. بريئا حتى العظم في فلسطينيته ..يصدق أي شىء من الجريدة أو الاذاعةوالتلفزيون ويحفظ مقولات أبو عمار وأحمد ياسين عن ظهر قلب بينما كنت أنا من فرط خربشات الزمن في مرآة ذاتي شكاكا ساخرا محبطا.. ولا أتوانى عن الضحك بطعم البكاء عندما أسمع أبو النكبات وهو يخطب على طريقةجمال عبد الناصر "الدم الفلسطيني خط أحمر"..!!   والثوابت الفلسطينية شىء مقدس..!!..والوحدة الوطنية طريقنا الى القدس..!!..الخ الخ
واتذكر أن أبو النكبات قد نقل الى المستشفى على عجل من فرط ألمه يوم ان سمع الختيار المحاصر وهو يردد "شهيدا..شهيدا..شهيدا " وامتنع عن الطعام والشراب لأيام حزنا على اغتيال الشيخ..

*        *           *
كيف حالك يابو النكبات..والله زمان..كيف الاخوة والرفاق من وراك..؟!!
الحمد لله.. قولولي أنتو كيف حالكو.. كيف الصمود..؟!!..وين اليهود..؟!!
الحمد لله.. و تبادلت النظرات مع الحاضرين.. ثم تلقيت الاشارة صارمة من المختار بمعنى" بلاش برم"..!!
مالكو ساكتين..!! همس أبو النكبات ..أيش الدعوة..؟!!
-
ولا حاجة ..المهم احنا فرحانين بشوفتك..!!
-
أنا بدي أعرف كل شيء..
-
يازلمه أصبر..
-
ولا لحظه خليتو الفار يلعب في عبى..
-
تقول ولا أقول أنا..همست للمختار
استأذن المختار في الخروج لامر هام مع رئيس البلدية بخصوص بركة المجاري التى سنصدر منها ناموس مفتخر الى أوروبا في العام القادم مع رائحة نفاذة من عطر لا يقاوم وفشرت باريس..!!
بقيت وجها لوجه مع صديقي الشهيد العنيد "أبو النكبات " مشفقا عليه من القادم وكنت أتمنى ألا يلح..ولكنه على رأي عادل امام اصر..والح يلح الحاحا
-
اسمع ياسيدي..اليهود طلعوا من غزة
-
يافرج الله..وأخيرا تحقق المراد من رب العباد..
انتظرت حتى يأخذ "ابو النكبات حظه من الفرح قبل أن تتبخر
-
وبعدين..؟
ترددت في الكلام ولكنه نهرني كعادته
-
وبعدين رفاق الخندق حماس وفتح فضيو لبعض وزاد الفلتان..
-  
مش معقول..!!  كيف..؟!!
-
والله هيك..!! القاذفات والاربيجياهات وسلاح عمرنا ماشفناه وكل تنظيم الو قواته في الشارع ودنيا زايطه..دم وخطف وحصار..و..و..
-
بس.. صرخ أبو النكبات
-
مش قلتلك..!!
والدم..الخط الاحمر..والوحدة الوطنية..ياخراب البيت
-
انسى..
الدم صار خط أزرق.. والوحدة الوطنية الله يبعت .. والثوابت صارت فول نابت..!!
غمغم "ابو النكبات"..تململ..أصفر لونه..تشنج..صرخ صرخة مدويه.."الموت أحسن..الموت أحسن.."  وحنى رأسه
هززت الرجل..حاولت ان أفيقه بجردل ماء..كولونيا..راس بصل.. دون جدوى
لا اله الا الله..مات أبو النكبات..صرخت ..بكيت..استيقظت على صوت ولدي التوأم
وهما يتعاركان بشتى الأسلحة المنزلية من مكانس وقشاطات وأمهما تستنجد بكل اسباب الاخوة والحوار
قمت من نومي وأمسكت بشحوطي القديم مهرولا ورائهما متسلحا بكل الشتائم من العيار الثقيل وصرخت في أم العيال: هو انا ناقص..!!
ولما هدأ الحال قليلا همست لها "بيسلم عليكي أبو النكبات
فما كان منها الا أن ضحكت واشارت اشارة لها معنى وحيد
العوض على الله في الزلمه اللي هو أنا
فتحت الراديو فانطلقت أغنية "واوا"  فاستهجنت ام العيال هذه الفعلة الشنعاء وكأنها تقول عيب على شيبتك فقلت لها: يامدام.. غسان كنفاني عائد الى حيفا وابو النكبات عائد الى قبره أما أنا فمن فرط قرفي وغيظي مما جرى ويجري عائد الى هيفا..!!
بعد قليل استغفرت الله واستعذت من الشيطان الرجيم..مستعيدا ثقتي بالله ثم المخلصين أن نخرج من فتنة الفلتان الى بر الامان.
اللهم انك أنت المستعان




  مقالات سابقة

اطبع الموضوع  

Home