قصة

 

قصة / أين أنا

ماهر نصرت



 

" أين أنـا ؟ "

قصَّـــــة قصيرة

ماهر نصرت *

 *****

على حافة الرصيف أقف حائراً ،  أتشرنق بزعيق المحركات وصراخ المدينة .. يغمرني إحساس بالوحدة والخوف وسط ذلك الصخب البشري المؤجج بالفزع والفوضى ،  أشعر بنبض الزمن يتراجع وعقارب الساعة تمردت على مسنناتها وراحت تعود إلى الوراء بخطى الهمجية ..!

من أنا  ؟  أما زلت ذلك القروي الهادئ رفيق الطبيعة الخضراء والفضاء الرحب … صديق العصافير والنهر وأغصان الشجر ؟ . كيف قذفتني أمواج العشق بهذا الوحل المدني المدجج  بالتخلف والحزن  ؟  الشوارع ملغومة بالحفر والقنابل والأحجار النيزكية ، تجاورها أرصفة محطمة يحتلها باعة بائسون ، ينادون الزبائن بأصواتٍ خائفة  تخرج من حناجر منغرسة في لوعة المرارة والألم

الدفين ، أيديهم تتأرجح بخجلٍ واضطراب وكأنها رؤوس أفراخ جائعة تفتح أفواهها بلهفة  أمام لقــمة تقذفها الأم في جــوف  حوا صلها  . أنفاس الناس هنا  تنتابها تنهيدة عميقة تحمل مع حفيفها لوعة أعوام طويلة من الخوف والسقم

والحرمان ، أجساد متعبة تمضي على غير هدى تحمل رؤوساً متوترة شحنت  بكهارب الغضب والتمرد والجسد الذي يعذّب.

أين أنـا ؟ هل أنا حقاً في مدينة السلام والحضارة والكبرياء .. ؟ أنتم أيهـا المخططــون منذ أربعون  عاماً،  يا أصحاب أربطة العنق الملونة وبدلات الحرير الثمينة ورزم الأوراق التي تحملونها جيئة ًوذهاباً ، يامن طوقتم رقاب الشعب بحبال المشانق وجماجم الأبرياء ، ماذا صنعتم لشعبكم  ؟  الحياة … الحب … الرفاه … المجد … الكرامة … الكبرياء  ؟  لاأرى سوى مدينة محتضرة تلتف حولها أفعى صفراء تنـفث سمها أينما تشاء ، ماذا أرى ؟  مدينة هربت من مدنيتها ، هجرت تراثها وممتلكاتها وفـنها وأشيائها وراحت تغوص في أعماق القرون تبحث عن كهفٍ آمن يحفظها من زوبعة طائرة ودوي لغم ، يا حضارة المجد .. إرجعي الآن ولا تترددي ، انهضي من مقابرك كماردٍ عنيدٍ يسحق الوجود ، تبرئي من امتدادك الملطخ باللوعـة والفقر والتمزق ، اقطعي أوصال الزمن ، اصرخي بوجـه أولئك الذين أطفئوا شعاع مجدك بدكتاتوريات الآراء وقرارت الضياع .

من أنا حقا" … ؟

أما زلت ذلك القروي العاشق الذي أرتحل عن قريتـه إلى بغداد يبحث بين أروقة المدينة عن قريبـته المجنونـة الهاربة    تلك القروية الجميلة المسماة ( أنــوار ) التي ستفقد جمالها الأسطوري هنا حتماً بين أزقـة الآلام ومساكن الحزن … لا أدري …  ، أراها في زجاج السيارات المسرعة تحدق في عيني وتصرخ صراخا ً

مدويا ً ، كدوي سيارة مفخخة  تحطم زجاج البنايات وتكبت أنفاس الروح ، وهي تقول :

-    "      أنت أيها القروي العاشق  ، عد إلى أرضـك وأشواك البرية ، لقضبان سجنك الأبدي ، لقوقعتك المغلقة منذ القدم ، لمحراب  طقوسك المعتـقـة  ، ودعني أبحر عارية ً مع أمواج الرغبة والوجود ، دعني أهرب من بقعة الوحشة اللامتناهية وأسوار الحرية المؤصدة في قرى العدم واللاوجود ، دعني أنطلق كالحصان الجامح فوق رمال البحر الممتدة مع مدى الروح  .. تشدني ذراع رجل ما  ، أجد في أنامله الدافئة أنوثتي ، أكتشف معه كنوز صدري المدفونة في جسدي المهجور ،  أتلذذ برعشة تبتلع مني سنين حرماني عندما تتلامس فيها شفاهنا المتعطشة دوما" لوسادة الفرو الناعمة والالتصاق العذب ، دعني أفجر براكين غرائزي التي هرمت في منـفى قريتكم  بلا ذنب أرتكبه ، سوى أني نشأت وسط أقارب لا يعرفون غير لغة السلاح والموت ،  يتقاتلون فيما بينهم من أجلِ عيني الزرقاوين وشعري المذهب وجسدي الأشقر الممتلئ ذات الخصر الوسيم … ثلاثون عاما" وأنا مقيدة في أسرتي المنهكـة أنتظر الفارس المغوار الذي سينتصر في النهاية  ليتزوج المرأة المحطمة ضحية سنين اليأس وتقاليد الضياع  ، عبثا" أنتظر  ، نجوم السماء أقرب من أن يتزوجني أحدكم ، لأن الكل يوجه  فوهات البنادق للكل ، صياح الأفواه فوق جثة  في النهار يمتد لرصاص الثأر في الليل ، أغنية الفجر لديكم هي أنين أرامل وعويل يتامى ، فجركم دامٍ كأفقٍ أحمر تهاجر فيه أسراب طيوركم وهي حزينة  ، تمضي بأحلامها نحو قمم الجبال الجرداء ، بعيدا" هناك  ، حيث لاغارةٍ  عشائرية ولا موكبٍ حزين  .

وتهتف ثانية" ،

-     عد إلى أرضك يا حاتم يا أبن هزاّع  ،  إلى حبات رملك المخدشة  وأعاصير شمسك الحارقـة ، إلى رائحة الموت المنتشرة بين أنهار حقولكم  والشجر ، إلى واقعك  العنيف الموروث منذ مئات السنين ، ودعني … دعني أحيا سنيني المتبقية هنا بين حبيب يجذبني ومعجب يلاحقني ، دعني أنطلق كفراشة هاربة من بطش جراد الحقول ووخز أشواك البرية ، أطوف فوق قرى اليأس ، فوق بيوت مدفونة في أعماق البراري أجمع النساء الضحية أمثالي ونهرب جميعا" نحو القمر ،  نحـو النــجوم  ، مثل طيور متمردة  تهاجر أعشاشها إلى الأبد … دعني …

يدوي انفجار قريب أيقظني من سراب حلمي وصراخ أنوار ،  انطلقت بلا وعي راكضا" مع الناس بقوة خارقة تقمصت أحشائي وكأننا في سباق ماراثوني نتجه صوب الكارثة ، أشعر أن أنوار بجانبي الآن كما هي في سرابي دوما" ، دموعها تصب في قلبي الذي ينبض خافقا" مرتعشا" ، لا أدري ، أهي دموع الحنين إلى الأهل والعشير ؟  أم هي الدموع السرية كتلك التي تنهمر في زوايا حانات الليل ومراقصها  ؟ رحت أقترب من منطقة الانفجار وشبح الحبيبة يلاحقني ، يشرنق أعماقي بقوة غامضة تمدني بطاقة الحياة والأمل والانطلاق العنيف … كان مشهدا" مروعا" لا تهمله ذاكرتي ما حييت ،  دمار بالكامل لبناية من طابقين كانت قائمة هنا منذ لحظات تحوي شققا" سكنية وبعضا" من المحال التجارية  ،  تسكنها عوائل كادحة دفن بعضها تحت الأنقاض ، جثثهم تحترق داخل شفاه نار مفترسة تلتهم كل شيء ، سحب دخان غليظة تطاول السماء ، أشلاء ممزقة تلتهب ، أصوات استغاثة  تتصاعد من بين الأكوام ، أنين مصابين  ونزيف جرحى ، صرخات نساء وأطفال أصابهم الجنون ، تكبير شيوخ عجزة أغمي على أحدهم من هول الانفجار فأرتمى بجسده وسط الطريق يقوم رجلان بإسعافه ، مركبات متناثرة وأخريات محطمة تحترق إحداهن بسائقها مع ثلّة من النسوة  اللواتي حبسن بداخلها ،  سيارات إسعاف تكتسح المنطقة بزعيقها المخيف ، عجلات إطفاء تتسابق بجنون يقفز منها رجال إنقاذ مسرعون وضعوا فوق رؤوسهم قبعات حمراء وزرقاء أخذوا يقتحمون الأكوام بعنف ،

وقفت بين الأنقاض أطاول بنظري السماء وشفتاي ترتعش بعد أن تجمعت في صدري صرخة عظيمة تكاد تخرج بجنون لتشق السحاب وتبتلع الآفـــاق .

وفجأة :

اخترقت سماء بغداد أسراب مهيبة من الطيور المهاجرة تتجه شرقا" … استدارت الطيور عائدة من حيث أتت ، وبحركة ميلان مدهشة وتنسيق رائـع هبطت تشكيلاتها نحو فضاءات الكارثة منكسة الرؤوس تحاول عبورها ثانية" ببطء وتأرجح وانضمام ،  فتعالت مجتمعة صيحات آلاف الطيور صعقت أسماعنا وأرهبت نفوسنا وكأنها تعلن بصيحاتها تلك عن عزائها الشديد لأرواح الأبرياء وللطبيعة برمتها وتلعن بهتافات حناجرها همجية الإنسان وقسوة الضمير  .

" تمَّــــــــــــــــــــت "

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* قاص عراقي .

 




  قصص سابقة

اطبع الموضوع  

Home