قصيدة

 

لأنهم

ميثم الحربي



الانتظار ...

 يَرتدي عُرْيَ المحطات
 استعداداً لرؤيةِ العائدينَ
من مسافاتهم العرجاء
 يُجددونَ أزمِنَتَهم التالفة

 بصباحاتٍ غيرِ صالحةٍ للاستعمال

 يَمرّونَ عبرَ هواجسنا
 راكبينَ أحلامَنا المثقوبةَ بمسامير ِالضوء
 يَتساقطونَ ..

 كأبنيةِ طموحاتِنا
 عندما تُحطمها خيبةٌ ناسفة

 هكذا هم ...
 عندما يَتملَّكُهم الطربُ
 لأغانينا الصامتة

 هكذا هم ...

الساقطينَ سهواً من  مُعاملاتِ البقاء
 ملامحهم

 تُشبهُ لَوْنَ الصمتِ حينَ يُغلِّفُ نُعاسَ الأرصفة
 هامشيينَ صيفاً
 هامشيين شتاءاً

 هامشيينَ دوما ...
 لأنهم العاهاتُ الجميلة
 على خرائِطِ الماضي
 هم دائما ...

 وجبةُ رحيلٍ

 على مائدةِ الموتِ

 يَصطادُهم كأسماك

 هكذا اختـنقَ النهرُ

 لأنهم غادروه

                                                                                       

                                               ك.خ                                                                                                          




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home