القلم الفكري

 

رأي جديد في تسمية المعلقات

حميد أكبري



 

رأی جديد فی تسمية المعلقات

 

حميد أكبري

اختلف العلماء قديما و حديثا فی سبب تسمية المعلقات، و هی التی جمعها حماد الراوية فی أواخر عصر بنی أمية و أوائل عصر بنی عباس. و ذلك أنه لما رأی زهد الناس فی الشعر، جمع لهم هذه القصائد السبع، و قال هذه هی المشهورات، فسميت القصائد المشهورة.

و يراد بالشعر الذی زهد الناس فيه علی عهد حماد الشعر الجاهلی القديم، و إلاّ فإن سوق الشعر کانت رائجة فی عهد حماد، و کان الشعراء المحدثون فی ذلك العهد لا يحصون من کثرة. و قد أخذوا يخرجون علی الشعر القديم و يزهدون فيه و يهجرون مذاهبه و أساليبه. و کان أول من فعل ذلك بشار بن برد الذی يعد رأس شعراء المحدثين، و کان من أصدقاء حماد المقربين. فدعا هذا الأمر حماد إلی محاولة إحياء ذلك الشعر المهجور و ترغيب الناس فی حفظه و روايته، فجمع هذه القصائد لهم، و لعلها کانت أول ما جمع من الشعر العربی.

و يؤخذ من نص الرواية السابقة فی جمع حماد لها، أنها لم تكن قبل جمعه لها تعرف بهذا الإسم «المعلقات»، و أنها کانت تسمی عقب جمعه لها القصائد المشهورة أخذاً من قوله بعد انتهائه من جمعها«هذه هی المشهورات». و لو کانت تسمی قبل جمعه لها باسم المعلقات، لقال بدل هذا بعد انتهائه من جمعها«هذه هی المعلقات»، و سماها باسمها المعروف، و لم يعدل عنه إلی ما ذکره فی تمييزها؛ فعدوله عنه إلی ذلك دليل علی أنها لم تكن تعرف بهذا الإسم، لأنها لو کانت تعرف به قبل حماد  لكان لها اسم يجمعها، و کانت مجموعة بالفعل فيه، و لم يكن هناك من حاجة إلی جمع حماد لها.

و إذا أردنا أن نعرف كيف حدث هذا الإسم «المعلقات» لها بعد جمعها، فلننظر إلی ما جری للناس معها بعد أن جمعها حماد، فلقد أخذوا يعنون بحفظها و شرحها، ثم شغفوا بذلك الحفظ و الشرح و اتخذوها متنا شعريا مثل المتون التی دوّنت فی العلوم بعد جمعها، کما شغفوا بحفظها و تعليق الشروح عليها؛ و لكن هذه القصائد کانت أسبق جمعا من هذه المتون، حتی أتی عليها زمن و هی منفردة بعناية الناس بتعليقها حفظا و شرحا، فشاع لها بين الناس هذا الإسم الجديد «المعلقات»، و نسوا به اسمها القديم «القصائد المشهورة»، ثم مضوا علی ذلك إلی أن جاء  من العلماء من عُنِیَ بفهم هذا الإسم الجديد لها و معرفة سرّ إطلاقه عليها، ففرض لها تلك الفروض الخاطئة التی سنبيّن فيما بعد خطأها.

و لا شك أن اللغة تسوّغ اشتقاق هذا الإسم «المعلقات» لتلك القصائد التی عنی بها الناس بعد جمعها من حفظها و شرحها، فإن الحفظ تعليق لما يحفظ بمحل حفظه، و الشرح تعليق علی ما يكون هو شرح له؛ و لا تزال الشروح التی توضع علی المتون و نحوها تسمی شروحا و تعليقات. و قد جاء فی القاموس أنه يقال: «فلان علق علم» أی : يحبه و يتبعه، و « علق شر» کذلك؛ فهذه المعلقات معلقات مما حدث للناس بعد جمعها من حبهم لها و تتبعهم إياها بما کان  يتبعونها به من حفظها و شرحها، و هی معلقات بمعنی محفوظات أو مشروحات؛ و قد خصّت بهذا الإسم لأنها کانت أول ما عنی بجمعه و تدوينه و حفظه و شرحه من الشعر.

فهذا إن لم يكن هو الذی وقع فی حدوث هذا الإسم «المعلقات» لتلك القصائد بعد جمعها، فهو فرض قريب يرتاح إليه العقل فی بيان وجه تسميتها بذلك، و هذا شأن کل الفروض العلمية التی يراد منها تقريب فهم بعض المسائل العلمية من المعقول، إذ تستعصی عليها، و لا يمكن بيقين معرفة سرّها، و هو خير من تلك الأمور الخاطئة التی يذکرها من يذهب إلی أن تلك القصائد کانت تسمی قبل جمعها باسم المعلقات، و لا يذکرها علی أنها فروض رددّها الخاطئون؛ بل علی أنها أمور وقعت و کانت سببا فی تلك التسمية.

قالوا إن الشعراء فی الجاهلية کانوا يقصدون أسواق العرب التی کانوا يقيمونها کل سنة بجوار مکة، فيتناشدون الأشعار، و کان ينصب للشاعر فيها ربوة، فيصعد إليها، و تحدق به العيون، و تشرئبّ إليه الأعناق، فينشد قريضه عليهم حتی يأتی علی آخره، فلا يقاطعه أحد و لا يستوقفه. فإذا ما أحكم القول، و بلغ من الفصاحة ما وقع اتفاقهم علی حسنه و إجادته، کتبوه بحروف الذهب علی نفيس الديباج، و علّقوه علی الكعبة تنويها بشأن صاحبه و تخليدا لذکره.

و ممن قال بهذا أو نحوه فی سبب تسمية تلك القصائد بالمعلقات أحمد بن عبد ربه القرطبی صاحب العقد الفريد، و ابن خلدون، و ابن رشيق. قال ابن عبد ربه : «و قد بلغ من کلف العرب بالشعر و تفضيلها له أن عمدت إلی سبع قصائد تخيّرتها من الشعر القديم، فكتبتها بماء الذهب فی القباطی المدرجة، و علّقتها بأستار الکعبة، فمنه يقال مذهبة امرئ القيس، و مذهبة زهير، و ...؛ و المذهبات السبع يقال لها المعلقات».

و قال ابن خلدون بعد کلام له فی ذلك : «حتی انتهوا إلی المباهاة فی تعليق أشعارهم بأرکان البيت الحرام، موضع حجّحم و بيت أبيهم ابراهيم، کما فعل امرئ القيس، و طرفة بن العبد، و الأعشی، و غيرهم من أصحاب المعلقات السبع».

و قال ابن رشيق «و کانت المعلقات تسمی المذهبات، و ذلك أنها اختيرت من سائر الشعر القديم، فكتبت فی القباطی بماء الذهب، و علّقت علی الكعبة، فلذلك يقال مذهبة فلان إذا کانت أجود شعره». و شبيه لهذا الرأی ما ذهب إليه البغدادی صاحب خزانة الأدب، فقد ذکر بأنها سميت معلقات لتعليقها علی الكعبة... يقول :«کان العرب فی جاهليتهم، يقول الرجل منهم الشعر، فلا يعبأ به و لا ينشده أحد حتی يأتی مكة فی موسم الحج، فيعرضه علی أندية قريش، فإن استحسنوه رُوِیَ، و کان فخرا لقائله، و علّق علی رکن من أرکان الكعبة حتی ينظر إليه، و إن لم يستحسنوه طُرِحَ و ذهب فيما ذهب».

و قد أنكر بعض الأدباء و العلماء تعليقها علی الكعبة، و حجتهم فی ذلك:

1- أن خبر التعليق وصل إلينا مبهما لم يبيّن کيفية التعليق و لا زمانه، و لم يكشف عن الذين کتبوها أو الملوك الذين أمروا بتعليقها أو الحكام الذين حكموا لها بالتفوق و التقدم.

2- أن الكعبة قد هدمت و جدد بناؤها علی عهد رسول الله (ص)، و لم يذکر شیء عن هذه المعلقات و لا عما أصابها.

3- أن العرب ما کان لهم أن يدنسوا الكعبة بما کان يشيع فی هذه القصائد من فسوق و هجر و فحش، و هم الذين کانوا يعظمونها و يحجّون إليها.

4- أن الأشعار الجيدة التی أثرت عن العرب کثيرة، فلماذا لم يؤثر خبر التعليق إلا لهذه القصائد؟

و زعيم هؤلاء أبوجعفر النحاس المتوفی سنة 338ه.ق، و هو أحد شرّاح المعلقات، يقول فی شرحه علی تلك المعلقات : «و اختلفوا فی جمع القصائد السبع، و قيل إن العرب کانوا يجتمعون بعكاظ فيتناشدون الأشعار، فإذا استحسن الملك قصيدة، قال : علّقوا لنا هذه و أثبتوها فی خزانتی، و أما قول من قال إنها علّقت بالكعبة فلا يعرفه أحد من الرواة».

و لم يذکر أبوجعفر هذا من هو هذا الملك الذی کان يأمر بتعليق هذه القصائد فی خزانته، و قد رجح بعضهم أنه کان النعمان بن المنذر، لأنه هو الذی کان يعنی من ملوك المناذرة بجمع أشعار العرب، و کان عنده ديوان مكتوب جمع فيه أشعار الفحول، و قد وصل ذلك الديوان أو ما بقی منه إلی بنی مروان علی حسب ما رواه محمد بن سلّام الجمحی فی کتابه طبقات الشعراء الجاهليين و الإسلاميين.

و يستند أبوجعفر فی رأيه هذا علی ما قيل فی أن حمادا الراوية لمّا رأی صدوف الناس عن الشعر و زهدهم فيه، جمع لهم هذه القصائد السبع، و قال هذه «هذه هی المشهورات»، فسميت القصائد المشهورة.

و يؤخذ من ذلك كله أن تسميتها بالمعلقات عند أبی جعفر يرجع إلی قول الملك :«علّقوا لنا هذه» لا إلی أنها علّقت فی الكعبة، و لا يعرف علی أیّ شیء يستند أبوجعفر فيما ذکر عن حماد فی جمع هذه القصائد، و هو کما قلنا ينقض تسميتها بالمعلقات قبل جمعه لها، سواء أکان ذلك للوجه الذی ذکره أم کان للوجه الذی ذکره غيره.

و لا شك أن عصر النعمان بن المنذر أحدث من عصر کثير من أصحاب المعلقات، مثل امرئ القيس، و طرفة، و عمر بن کلثوم، و الحارث بن حلّزه، و ... فلا يصح أن يكون هو الذی کان يعلق القصائد بخزانته بعد إنشادهم لها و استحسانه إياها، کما لا يصح أن يكون ينشدها أصحابها بسوق عکاظ ، لأن سوق عکاظ أحدث بکثير من عهد هؤلاء الذين ذکرناهم من أصحاب المعلقات. فقد أقيمت تلك السوق بعد عام الفيل بخمس عشرة سنة، و هو العام الذی ولد فيه النبی (r)، ثم بقيت إلی ما بعد الإسلام حتی سنة 129ه.ق. و فی عهد إنشائها کان جيل امرئ القيس و طرفة و عمربن کلثوم و ... قد انقرض أو کاد ينقرض، و إننا نستطيع أن نجزم بأن هذه القصائد لم تنشد فی سوق عکاظ ، و لا فی غيره من الأسواق العربية التی کانت معاصرة له. و قد ذکر العلماء فی العصر الحديث أسبابا أخری فی تسميتها، و أمكنة غير سوق عکاظ أنشدت فيها، کما ذکروا لبعضها ملوکا غير النعمان التی قيلت تلك الأشعار أمامه. و لسنا فی حاجة إلی تفصيل هذه کله لشهرته.

 

 

 

مراجع البحث

1- أسس النقد الأدبی عند العرب – أحمد أحمد بدوی – مطبعة لجنة البيان العربی – الطبعة الثالثة – دون تاريخ.

2- الجامع فی تاريخ الأدب العربی ( الأدب القديم ) – حنا الفاخوری – دار الجيل – بيروت – دون تاريخ.

3- خزانة الأدب – عبد القادر البغدادي – تحقيق : عبد السلام هارون – دار الکاتب العربی – القاهرة – 1967.

4- دراسات فی الأدب الجاهلي و الإسلامي – عبد المنعم الخفاجي – دار الجيل – بيروت – الطبعة الأولی – 1992.

5- طبقات فحول الشعراء – ابن سلام الجمحی – دار المعارف – القاهرة – دون تاريخ.

6- العقد الفريد - أحمد بن محمد بن عبد ربه الأندلسی – تحقيق : أحمد أمين و الآخرون – مطبعة لجنة التأليف و الترجمة و النشر – القاهرة – دون تاريخ.

7- العمدة فی محاسن الشعر و آدابه – ابن رشيق القيروانی – تحقيق : محمد قرقزان – دار المعرفة – بيروت – الطبعة الأولی – 1988.

8- لسان العرب – ابن منظور المصری –

9- المفصل فی تاريخ العرب قبل الإسلام – جواد علی – دار العلم للملايين – بيروت – دون تاريخ.

10- المقدمة – ابن خلدون – منشورات استقلال – طهران – الطبعة الرابعة – 1410ه .ق.




  أرشيف القلم الفكري

اطبع الموضوع  

Home