فن تشكيلي

 

ميلادجماعة تشكيلية جديدة في السعودية

يوسف شغري



ميلاد جماعة تشكيلية جديدة في السعودية

 

ـــ يوسف اسماعيل شغري ـ السعودية

 

تتميز الحركة التشكيلية السعودية بنشاط متزايد في الآونة الأخيرة، ومن مظاهر هذا النشاط نشوء الجماعات

 الفنية التشكيلية كجماعة فناني القطيف وجماعة عشتاروت وجماعة فناني المدينة المنوّرة التي شهدنا

 لفنانيها معرضاً على هامش بينالي المحبة في إحدى السنوات...‏

 

واليوم تبرز إلى الوجود جماعة جديدة هي جماعة "أصدقاء الريشة" حيث ضمت أربعة عشر فناناً وفنانة قدموا معرضهم الأول في بهو صالة مجمع الواحة التجاري في قلب مدينة الدمام. يقول الفنان والناقد التشكيلي

المعروف عبد الرحمن السليمان في معرض تقديمه للجماعة: "... في ظل نشاط تشكيلي متواصل تشهده مدن

المملكة تعلن مجموعة "أصدقاء الريشة" عن نفسها للمساهمة بدور تضطلع به من خلال برنامج معارض تنطلق من المنطقة الشرقية... "أصدقاء الريشة" التي يتحمس لها عدد من الفنانين تعبر عن شكل جماعي ساهم في رفد الحركة التشكيلية المحلية.. بمقدار من الإضافة والتنويع والتحفيز..".‏

 

ومعظم الفنانين والفنانات المشاركات في الجماعة من خريجي وخريجات معهد التربية الفنية في الجامعات

السعودية إلاَّ أن هناك بعض خريجي أكاديميات الفنون الجميلة مثل الفنان سعود صالح العبدي المتخرج في

أكاديمية الفنون الجميلة في روما والفنان هادي سالم الخالدي خريج جامعة أوهايو في أمريكا..‏

 

ويلمس المشاهد الخبير لأعمال الفنانين المشاركين صدى الاتجاهات التشكيلية السائدة في الساحة التشكيلية

 السعودية والعربية والعالمية مثل محاولات استخدام فن الخط العربي في اللوحة التشكيلية ومحاولات تصوير

 البيئة المحلية بقراها ومدنها وصحرائها بروح واقعية (أو انطباعية) كما كانت هناك محاولات باستلهام

السوريالية والتجريدية أو محاولة إحياء التراث الزخرفي العربي الإسلامي..‏

 

يشتغل على الاتجاه الحروفي واستعمال الخط العربي الفنانون محمد جمعان الدوسري وعبد الرحمن عوض

الشهراني وبندر زيد الضبعان.. وتتميز تجربة محمد جمعان الدوسري الذي حافظ على قواعد الخط العربي

 على طريقة معلمي الخط العربي العريق الكبار حيث يستعمل الألوان المتناسقة في خلفية اللوحة، وتأتي

العبارة في وسط الفراغ، أن الدوسري ينتقي ألوانه بعناية مما يوفر الهارموني والتناسق اللوني في

 لوحته، على عكس ذلك يجري بندر الضبعان في لوحته "حروفيات" التلاعب بشكل الحرف العربي محاولاً إعطائه قيمة شكلية جمالية ضمن تكون هندسي في الخلفية. أما الفنان عبد الرحمن الشهراني الذي تتلمذ على يد الخطاط القدير محمد أبو الخير فلاشك أنه معلم في حرفة الخط العربي لكنه يحاول أن يصور في لوحته

 "الخيل" الحصان العربي مهملاً التشريح محاولات خلق انسجام لولبي من الألوان الترابية ومشتقات البنيات

 مع الحفاظ على النمنمة الزخرفية الخاصة به. وربما كان من الأجدى للفنان عبد الرحمن أن يشتغل على

الخط العربي بدلاً من الخوض في بحار لا يعرف قرارها..‏

 

وعمل الفنانون سليمان صالح السريع وعلى محمد الحبردي وحسن محمد الشهري وبدر جويعد الجبيل على تصوير البيئة المحلية. وربما تكون تجربة بدر الجبيل هي الأكثر نضجاً حيث يصوّر في لوحته "الناقة"، رجلاً يحاول حلب ناقته البيضاء على خلفية سماء زرقاء وجبل شامخ، يغرق الفنان الجبيل في التفاصيل مما يثقل العمل بتفاصيل تدل على مهارته العالية في التصوير ولكنه يمحو التفاصيل بين الأجسام والأشياء التي يصورها

 مما يعطي حسَّاً انطباعياً في مشهد اللوحة الأخير. أما الفنان سليمان صالح السريع فيحاول تصوير التراث

 والبيئة المحلية من خلال بعض رموزها كالأبواب المغرقة بالزخرفات وسعف النخيل أو البيوت في لوحات يغلب عليها ألوان "الأوكر"، والبنيات، كذلك يفعل الفنان والأديب علي محمد الحبردي الذي يعرض لوحاته للمرة الأولى في معرض علني..‏ فقد اعتاد الأديب الحبردي الذي أصدر روايتين وثلاث كتب في بحوث التراث المحلي وثلاث مجموعات قصصية، أن يحتفظ بلوحاته لنفسه، وهنا نراها في العرض حيث يصوّر الصحراء وكثبانها والبيوت في القرى القديمة ويصور في لوحة أخرى انقضاض الصقر، تتميز لوحاته بسيطرة ألوان الصحراء من البنيات ومشتقاتها وتتميز بالبساطة إلا في لوحته الانقضاض حيث يستعمل ضربة الريشة العريضة ليصور انقضاض الصقر الذي رسمه بضربات مديدة من البنفسجي والبنيات والأبيض بينما لوّن الخلفية بالأزرق.. أما حسن محمد الشهري فيصور بمقدرة عالية المنظر الطبيعي الخلوي في مشهد مضاء بشمس قوية ومصّور بوضوح جلي وسماء صافية..‏

 

يعرض الفنان سعود العيد، من جهة أخرى، تجربته التجريدية التي حاول أن يعطيها روح البيئة المحلية

 باستخدامه الألوان البنية أو الألوان الغامقة في التكون الرئيسي وتبدو الكتلة الرئيسية في أعماله

عائمة في فضاء لا متناهٍ، فهو يعمل على الفراغ والنقطة والخط في مدى وفراغ لا يتناهى عند حدود اللوحة.

 لاشك أن دراسته في أكاديمية الفنون الجميلة في روما قد أثّرت في تجربته مما جعله يختزل أبجديته

اللونية ليصل إلى تقشف لوني يصل بلوحته أحياناً إلى المونوكرومي..‏

 

ويقدّم الفنان خالد إبراهيم الصوينع وعبد العزيز محمد المرشود تجربتين تستلهمان السوريالية مع محاولة

 إضفاء روح البيئة على أعمالهما ولابد أن نسجل المقدرة العالية عند الفنانين على التصوير والتقاط حسّ

المادة وخاصة لدى تصوير الماء عند الصوينع أو جذع الشجرة عند المرشود. في نفس الاتجاه، ولكن بروح

أكثر شرقية يصور هادي سليم الخالدي، خريج جامعة أوهايو تكويناً لونياً حيث يمتلئ الفراغ بالأشكال

والألوان والوحدات الهندسية والزخرفية ولا يترك أي فراغ لتتنفس فيه الأشكال. روح شرقية مستوحاة من

السجاد والبسط المزخرفة في البيئة المحلية..‏

 

وتبقى التجربة الأنثوية المشاركة متواضعة على عادة التجمعات الفنية السعودية فلا تلفت النظر معظم

التجارب المعروضة التي تسيطر عليها روح البدائية في التنفيذ أو السذاجة في التناول ما عدا تجربة

 واحدة هي تجربة الفنانة وداد المنيع التي تستلهم التراث الزخرفي في عملها المميز: "باب نجد" حيث

الزخرفة المميزة والانسجام اللوني وخاصة استخدام اللون الأزرق ذات الدلالات الميثولوجية عند العرب..‏

 

لابد أن نؤكد أخيراً إن قيام الجماعات الفنية التشكيلية في المملكة سيقدم حتماً إضافة وتشجيعاً للوسط

التشكيلي في المنطقة الشرقية في المملكة بعد طول سكون وتراجع دور جمعية الثقافة والفنون في الدمام

 التي لم تقدم منذ وقت طويل سوى معرض واحد للهواة.‏

  

 

عن جريدة الأسبوع الأدبي"اتحاد الكتاب العرب" في سوريا  العدد779




 

اطبع الموضوع  

Home