خاطرة

 

لا تقل لا ترحلي

خديجة القاسمي



حطم إحساسي كما تحطم المرايا أبعدني عن كل الناسواحصرني في الزوايا.

 

دمر كل أشيائي ومزق قلبي إلى أشلاءِ وبعدها قال :"لا ترحلي".

 

يا سيدي، اليوم أنا راحلة،لم يتبق لديّ ما يحطَّم فكل شيءٍ فيّ قد تدمر.

الحب عندك مسرحية تراجيدية، وأنا استنزفت كلّ دموعيّ.

 

ارتمى جاثيا على قدميه والدمع ينهال من عينيه،

و بصوت لم أعرفه وانكسار لم أعهده قال و هو يمسك يديّ:

"لا ترحلي"...."لا ترحلي"....

كررها ولاأدري كم كررها.

 

كلمات...كلمات....كلمات.....

لم تعد تؤثر فيّ ،كل الكلمات.

كم مرة صدقت هذا الكلام

و رميت ورائي كل الآلام

كنت في مملكتك طامعة،

فلم أجنِ سوى أعين دامعة.

 

انهص يا سيدي فما عاد يجدي معي

حتى ولوعانيتَ  ما أعاني،

فلن يمحوَ الأمر بعض قسوتك و بعض أحزاني.

فلا تقل: "لا ترحلي".

 

لأني اليوم راحلة.

تاركة ورائي أياميّ الحالكة،

حيث أهديتك زهر عمري و أهديتني الأشواك

منحتك قلبا يفيض حباً و منعت عني هواك.

فلا تقل: "لا ترحلي"،

لأني اليوم راحلة،

مجروحة و جارحة.

و لا تظن أني رابحة،

ضحيتك أنا..وقلبي أنت ذابحه،

فلا تقل: "لا ترحلي".

أرسلت بواسطة:عمر سليمان 

 

 




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home