قصيدة

 

مسرحية بيئية للأطفال

جمال عبد الجبار علوش



 

                                 أوبريت

                     ( ماذا ترى فعل الإنسان ؟ )   

                                         تأليف : جمال علوش 

المنظر : جانب من شاطىء بحر ، وتظهر على مقربة من الشاطىء سفينة وقد تسرب منها النفط ، وقارب يرفع صاحبه شبكته وقد امتلأت بالأسماك ، وسفينة ألقت مرساتها قرب الشاطىء ، فحطمت عروق المرجان ... وفي يمين الصورة اثنان يقومان بقطع شجرة بواسطة منشار . يظهر ، في الوسط ، على البر مشفى يصب صرفه الصحي في البحر ، وإلى أقصى اليمين يظهر معمل يتصاعد منه الدخان إلى أعلى .في اليسار باطن غرفة تجلس على أريكة فيها الجدَّة وإلى جوارها حفيدها ، ويظهر أحفاد آخرون يجلسون ، ويتابعون حوار الطفل مع الجدة .   

الطفل : جميلةٌ هيَ حَكاياكِ ياجدَّتي .. نَوَدُّ سَماعَ بعضِها الآن !

الجدّة : كما تودُّونَ ياأبنائي .. ولكن لاأريدُكُمْ أن تتشاءموا . نسمعُ الحكايهْ .. ونُعالِجُ المُشْكِلَةَ في النهايهْ !

 الطفل ( وهو يقفز فرحاً ) : نسمع ياجدَّتي !

                     / موسيقا /

الجدَّة : كان ياماكان .. في زَمَنٍ ، وليسَ من زمان .. بل هوَ زَمِنُنَا الآنْ

       عاشَ على أرضِنَا بَشَرٌ مثلُنا .. لكنَّهُمْ يختلفونَ عَنَّا .

طفلة : بماذا يختلفونَ عنَّا ياجَدَّتي ؟

الجدَّة : اسمعُوا الحِكاية .. واكتشفوا النهاية !

                / موسيقا مناسبة /

الجدة ( تتابع مع الموسيقا الخافتة وتراقص الإضاءة ) : كانَ هُناكَ صيّادون ...

 

( يدخل مجموعة من الأطفال على أنغام الموسيقا ، يدورون في المسرح ويغنون )

الأطفال : هِيَ بِيْئَتُنَا       وَصَدِيقَتُنَا

           تَحْيَا تَزْهُو       بِمَحَبَّتِنَا 

 

          نَرْقُصُ نَهْتِفٌ :  ما أحْلاهَا

          نَعْمَلُ دَوْمَاً     كَيْ نَرْعاها

 

          بِسَواعِدِنَا          وأغانينَا

          نُهْدِيهَا حُبَّاً         تُهْدِينَا 

 

         بِيئَتُنَا الحُلْوَةُ       نَفْدِيهَا

         مَنْ يَجْرُؤُ أن يَعْبَثَ فِيهَا

 

( ينسحب الأطفال مع نهاية الأغنية ، وتدخل طفلة المسرح ، تدور فيه ، وتصرخ )

الطفلة :        في بيئَتِنَا حَلَّ الخَطَرُ

                فِي بيئتنا حَلَّ الخَطرُ

( طفل يدخل المسرح مستعجلاً ، ويقترب من الفتاة متلفتاً بحذر ، ويسألها )

الطفل :        حَلَّ الخَطَرُ ؟!

                أينَ الخَطَرُ ؟!

الطفلة :          هوَ خَطَرٌ في كُلِّ

                   مكانْ

                  خَطَرٌ مِنْ صُنْعِ

                  الإنسانْ

الطفل (متسائلاً): ماذا تُرَى فَعَلَ

                   الإنسانْ ؟

الطفلة ( وهي تدور في المسرح معبرة بيديها وحركاتها ) :

                  نَثَرَ أذاهُ بِكُلِّ

                  مَكانْ

                  قَطَعَ الشَّجَرَا

                  حَرَمَ البَشَرَا

                  مِنْ مَطَرٍ تَجْلِبُهُ

                  الشَّجَرَهْ

 

الطفل ( متأثراً ) :  ما أقْسى هذا الإنسانْ !

                     ما أقسى هذا الإنسانْ !

 

( تدخل المجموعة المسرح ، تدور فيه ، وتغني )

المجموعة :        مِسكينٌ هذا

                  الإنسانْ

                  جازى بالسُّوء

                  الإحسانْ

                  هلْ يُدْرِكُ ماتَعني

                  الشَّجَرَهْ ؟

                   مايَعْنِي الْفَيْءُ

                وما تعني في الجوعِ

                 الثَّمَرَهْ ؟

                 لولا الشجرهْ

                 ماكانتْ في الكونِ

                 حَياةْ

                 هل يدركُ ذاكَ

                الإنسانْ ؟ 

 

( الطفلة تدخل ، وتخاطب الأطفال ) :

               

              يُدْرِكُ ذلكَ

              يُدْرِكُ أكثَرْ

              لكنْ .. لكنْ

              لا يَتَبَصَّرْ

              فَعَلَ الأفْدَحَ

              فَعَلَ الأكْبَرْ

 

المجموعة :    ماذا .. ماذا ؟

              أذْنَبَ أكثَرْ !

              قولي مافَعَلَ الإنسانْ ؟

 

الطفلة ( وهي تحرِّك يديها وتدور ) :

             ملأ الأفْقَ دُخَانَ

             مصانعْ

             وضَجيجَاً أهدى

            للشارِعْ

( المجموعة ( متعجبة ) :

           ملأ الأفقَ دُخَانَ

           مَصانعْ

           وضجيجاً أهدى

           للشارعْ !!

 

الطفلة ( وهي تتحرك ) :

           أوساخاً سَاقَ إلى

           البحرِ

           بَدَّدَ مافِيهِ مِنَ

           السِّحْرِ

 

المجموعة :     آهٍ .. آهْ

                آهٍ مِنْ هذا

                الإنسانْ

               هَلْ أدْرَكَ غَلْطَتَهُ

               الآنْ ؟!

 

الطفلة :       بَلْ أمْعَنَ في

                الهَدْمِ

                وَزَادْ

                زَادَ فَسَادَاً

                زَادَ عِنَادْ

                ظَلَمَ البحرَ

               ظَلَمَ القَاعْ

               أهْدَاهُ كُلَّ

               الأوجاعْ !

 

المجموعة :       كَيْفَ .. وكيفْ ؟

 

الطفلة :         سَاقَ بَوَاخِرَ

                  لِلْخُلْجَانْ

                  كَسَّرَ في القَاعِ

                   المَرْجَانْ

                   هذا مافَعَلَ

                   الإنسانْ

 

المجموعة ( وهي تدور في المسرح ) :

                 في بيئتنا حَلَّ الخَطَرُ

                 خَطَرٌ مِنْ صُنْعِ الإنسانْ

                ماذا تُرى فَعلَ الإنسانْ

                 نَثَرَ أذاهُ بِكُلِّ مَكَانْ

                 نثرَ أذاهُ بِكُلِّ مكانْ

                 نثرَ أذاهُ بكلِّ مكانْ

( وتنسحب المجموعة مع نهاية خافتة )

 

( تدخل الطفلة ، وتنشد ) :

               في بيئتنا حلَّ الخَطَرُ

               واستشرى ، واحتارَ البَشَرُ

               ماذا نفعلْ

               ماذا نفعلْ؟

 

( تدخل المجموعة ، وتنشد أولاً محركة أيديها )

             طبعاً نَعْمَلْ

             طَبْعَاً نعملْ

             كيْ نُرْجِعَ شَاطِئنَا

              الأحْلَى

              كِيْ نَجعَلَ بيئَتَنا

               أجملْ

 

طفل ( وهو يتقدم ) :

             فَلْنَمْنعْ قَطْعَ

             الأشجارْ

طفلة (وهي تتقدم ) :

          ونصُونُ

          نَصونُ

          الأنهارْ

          من أوساخٍ

          فيها تُسافِرْ

          مِنْ صَيْدٍ

          يوميٍّ

          جائِرْ

         كي يَبقى السَّمَكُ

         الفتَّانْ

         ذُخْراً لِحَياةِ

         الإنسانْ .

( الأطفال يدخلون المسرح ويغنون ) :

               لنْ نَسْمَحَ أنْ تُقْطَعَ

               شَجَرَهْ

               لا لَنْ نَسْمَحْ

               هِيَ تُعْطِينا

              الْفَيءَ الرائِعَ

              تُهْدِينَا

              الْبَهْجَةَ

             والثَّمَرَهْ

             وَبِهَا نَفْرَحْ

             لنْ نسمَحَ أنْ تُقْطَعَ

             شَجَرَهْ

            لَنْ نَسمحَ أنْ تُقطَعَ

            شَجَرَهْ

( يتوقف الأطفال مع نهاية الأغنية ، مستمعين للطفل الذي يدخل  )

طفل ( وهو يدخل ) :

لِتَكُونَ مَصانِعُنَا أبْعَدَ

عَنْ كُلِّ المُدُنِ

المعمورَهْ

وَبِذلِكَ نضْمَنُ

صِحَّتَنَا

وَتَظّلُّ الْبِيئَةُ

مسْرورَهْ

 

(يدور الأطفال في المسرح ، ويرددون الأغنية الأولى ) :

 

هِيَ بيئَتُنَا        وصديقتنا

تحيا تزهو          بمحبتنا

 

نرقصُ نهتفُ :   ماأحلاها

نعملُ دوماً     كي نَرعاها

 

بِسَواعِدنا          وأغانينا

نُهديها حُبَّاً         تُهدينا

 

بيئتنا الحلوةُ         نفديها

مَنْ يَجْرُؤُ أنْ يعْبَثَ   فِيها

                           ==============

- جميع الحقوق محفوظة للمؤلف .

- ينفذ هذا الأوبريت الآن ، وفي محافظة حمص السورية أطفال ديرالزور ضمن مهرجان الطلائع الثلاثين .




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home