مقال

 

مثالية رجل في عين إمرأة!!

إشراق دلال



 

مثالية رجل في عين امرأة !!

 

إشراق يحيى دلال

ما ذا تعني المثالية للمرأة المعاصرة ؟؟

وأعني بسؤالي المثالية التي تراها المرأة في شريك حياتها ..

أعتقد أن الكثيرين يتفقون معي في الرأي بأن مفهوم المثالية يختلف من شخص لآخر .. حيث يختلف تفسير أو تقييم المثالية ومواصفاتها من شخص لآخر .

والمثالية بمعناها الشامل لا توجد متكاملة في أي شخص لأن الكمال لله سبحانه وتعالى وحده ..  بل ما يوجد إنما هو جانب من جوانب المثالية، وهو يمثل الإيجابيات أكثر منها في السلبيات..  ولكل فرد منا نظريته الخاصة أو معنى يهمه في حياته يعتبره مظهراً من مظاهر المثالية وفي هذه السطور نركز على المثالية من جانب المرأة وحول رؤيتها وتصوراتها حول شريك حياتها وإبراز بعض من النماذج النسائية اللاتي عرضن المثالية بالنسبة لهن في الطرف الآخر ..

****

* فهناك من النساء من لا يهمها من الطرف الآخر سوى محفظة نقوده ومدى قدرته لتلبية جميع متطلباتها وحاجياتها المادية .. وتكون هذه الأشياء هي همها الأول والأخير في الحياة .

* ومنهن من تعتبر احترامها وإيمان الرجل بدورها في مجتمعها وصلتها به ومحاولاتها الجادة للسعي وراء إثبات دورها في المجتمع ومساواتها بالرجل هو أبرز ما تسعى إليه .

* وأخرى تريده ضعيفاً في شخصيته بحيث تتحكم في شخصيته كيفما تشاء بمعنى أن لديها حب التسلط والسيطرة المطلقة .

* وتلك تريد أن يكون ذاك الشخص الذي يجيد لغة الأرقام وتتجلى بقوة شخصيته وتحكمه في إدارة الأشياء والأمور الحياتية بما فيها المرأة نفسها .

* ومنهن من تقول بأن المثالية معدومة في الرجل وما هو إلا شريك في الحياة ..

* وأخرى تمثل المثالية بالنسبة لها في شريك الحياة .. الثقة بالنفس حيث يجب أن يكون واثق من نفسه خال من العقد ..

* وهناك وهن الأغلب من تعتبر التوافق الفكري والانسجام العاطفي أولوية الأولويات في حياتها مع شريك حياتها ..

****

ومن هذه النماذج البسيطة رأينا حدود المثالية لدى شرائح من النساء .

ومن هذه الرؤى والتقاييم لدى بعض النساء فإن المثالية لديهن تختلف اختلافاً جذرياً حسب نوعية النساء والبيئة المحيطة التي تنتمي إليها وأيضاً بحسب الطريقة التي نشأت وتربت عليها إذاً مما سبق نرى التباين والاختلاف في كل تلك الأمور التي تسمى مثالية الرجل في أعين بعض النساء والتي تزول بزوال المؤثر أو باختلال ذلك النوع من أنواع المثالية في عين هذه المرأة أو تلك .

وإذا ما تمعنا في هذه الأمور وقيمنا الأمور بنظرة جادة لديننا الإسلامي الحنيف وفتشنا في هذه المسألة المتعلقة بمثالية الرجل فإننا سنرى أن الإسلام لخصها في أمور هي غاية في الأهمية ( الدين، الخلق، المودة، الرحمة ) .

قال تعالى (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (الروم:21)

إن الدين الإسلامي وحد المنهجية ووحد الأمة على أسس وقواعد راسخة وثابتة أبد الدهر ، فلما لا نعمل بها ونطبقها التطبيق الذي يستحق ، سنكون بذلك وصلنا إلى المثالية الحقيقية الثابتة في أي أمر من أمورنا الحياتية . 

 




  مقالات سابقة

اطبع الموضوع  

Home