خاطرة

 

صدى كلمة

عفاف أبو إسماعيل



أقسموا ...

أن يُخرسوا صريري أن يوقفوا نبض الحياة في كلماتي أن يدفنوا جرأة قلمي  أن

 

 يمزّقوا رحم الحرّية..كي يبقوا محصّنين من طلقات أفكاري!!

* * *

لقد خافوا ...

أن يُدمن الناسُ صرخاتي!!فأحاطوهم بكذب الشعارات

 

أن ينطق الأطفال بأغنياتي فلقّنوهم سخيف العبارات

 

أن يتبادل العشّاق آهاتي!!فباعدوهم آلاف الميلات

* * *

إنهم مزّقوا ستر الحرّية فانبثقت بذوراً في الأحلام أجهضوا ولادة الحقيقة فأبرقت نجمة في

 

الكلمات!!

                   * * *

وبعد ذلك لبسوا كلّ الأقنعة ...و حاربوا صراحة صوتي

 

كرهوني ،لأني مسحت دمعة عن خدّ امرأة،لأني حاولت أن أضيء ضحكة في وجه صبيّ،لأني

 

 زرعت أملاً في بسمة شاب..

 

إنهم لم يعلموا حين قيّدوا أهازيجي بأن قلمي قد نزف طيوراً تبشّر بميلاد أغنية للسعادة..

          

 




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home