قصيدة

 

ولست أكابر

علي العبّادي



سأهواك حتى النهاية

سأهواك حتى يموت البريق,  بعيني ّ

وتنطفيء الأنجم اللامعات

سأهواك

من الآن حتى الممات

وابصر حتى مماتي بداية

 حبك,

سأهواك وفي القلب جرح عميق

وفي النفس عندي يلح سؤال

لماذا ؟

لماذا يلذ لك أن تري في عيوني العَذاب

لماذا سرقت جميع الأماني العِذاب

لماذا أفكر فيك ولا أستطيع

بدونك أن أحس الربيع

لماذا أحس باني .........

مسافر

باني طير جريح

حزين

مهاجر

يحن إلى الريف

 ولا يستطيع الرجوع

احن إليك وقد كنت للتو بين يديك

احن إليك

وحين أرى في الطريق فتاة

تفاخر في الحسن ريم الفلاة

أشيح بوجهي

وأسرع خطوي

أتحسب أن الجمال يكون

بحمر الشفاه ولون العيون

أتحسب أن الجمال قوام

وان النساء

جوار ٍ ,

لمن يستطيع الشراء

هراء ... هراء

 

************************************************

 

رايتك تمشين هذا المساء

وفي النفس تمطر كل شجون الشتاء

أفكر  فيك ولا أستطيع

إليك وصولا , وهذا الحنين

يمزق قلبي

ألا تسمعين ؟؟

استغاثة قلبي وهذا النداء

 

*********************************************

 

إذا اشتقت يوما إلى دوحتي

وأدمتك حزنا صدى دمعتي

وفتشت عني وراء التلال وخلف الهضاب

وساءلت عني نسيم الصباح , وصوت البلابل

وفاضت دموعك بعدي جداول

ولاحت  طيوفي لديك سراب

 

فلا تأملي أن تجدي  مني بقايا تراب

بإحدى المقابر

ولا نسمات ضباب

 

صباحا تسافر

 

سأنسى هواك

سأنسى الربيع

سأنسى نداءات قلبي الصد يع

سأنساك اني صباحا مسافر

سأنساك يوما ولست أكابر .

 

22\3\2006

 

 

 

 

 

 

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home