قصيدة

 

في ضيافة الرحيل

عبد النور إدريس



في ضيافة الرحيل (2)

شعر عبد النور إدريس
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

في ضيافة أخرى

هب
أن العمر جاء متسللا في العربدة
هل تسبقه شفة الأنين إلى ثمالة النبيد
ويمتلك قرار الصحو
هب
أن القمر صافح مداه غيرة من ضياء شمسنا
هل نعيش بدون ظلال
في امتداد العمر؟
في ثخوم مدينة لا تصلّي؟
هب
أن ربطة العنق تُخالع ابتسامة الليل
وتختصر النهار
هل يستلذ العشق دهشة الألوان؟
***
محو شاسع

هب
أن الحكي تجمع خارج النص ليمحو القصة
ولا السارد ارتخى في القصيدة
يفتل الشعر في جهات القلب
هل تفتح الأغنيات دراعيها كما شرفة قلبي؟؟؟؟
هبْ
أنها ستجدني كما الظل على شرفتها
هبْ
أنها استيقظت ووجدتني تحت الوسادة !!!!
***
هذيان المقولات

قالت
هب
أنّي ميناء وردي يبتهج في طفولة البحر
أو سحابة تُزاول عنف المطر
أو غيمة في حقيبة كل النساء
ولا أنا ذاكرة ترمم النسيان
هل تصحبُني إلى باب الجنة؟؟؟
قلت
هب أنّي
دخلت شوقا يجانب مملكة بلقيس
وقلت ذاتي مادحا قلبي
والقمر يتبعني مختبئا في ظلّي
وحروف الحناء تدثر وشم الضوء
ماذا تفعلين أيتها الحبيبة؟؟؟؟
كلما تسرب وجهكِ زغرودة للضوء
كلما اخترق رعدك شتائي
أو كلما أخذت رموشك مظلة
لروحي
***
فسيفساء ضبابة

هب
أن موسم الضوء جاء مسافة غجرية
أو نداءا متهتكا كمواويل غرناطية
أو دهشة تنهش كبد الغنج
أو خيبة مُزن سالب
أو ربيعا تستلذه حيوات الخريف
سأظل كأسئلة الشتاء يبعثرها الوشي الأندلسي
***
سفر المرايا

هبْ
أنها ستجدني كما الظل على شرفتها
هبْ
أنها استيقظت ووجدتني تحت الوسادة !!!!

هب
أن القرية لا تعرف السفر
والنساء يتجملن على بقايا المرآة
هل تحتلب “إيفا-المدينة “رعدها
/كي/
ينتشر البرق على بشرة الحضارة
***
صلاة عند حافة العطش

هب أن
الصلاة التي كانت تركع فيّ
تلصصت على التسبيح
تُغالب شحوب صومعة
تستجدي الآذان..
هب أن
الصوت ترجَّل في شوارعنا السَّلوى
كم مرة…
فقامت الصلاة في كل روح يابسة
كم مرة …
استطاع الهُدب أن يغطي عيون التكبير
فقام التهليل ينشر نثارات الحب المائسة
كم مرة…

***
هروب يضاجع المستحيل

هبْ
أنها ستجدني كما الظل على شرفتها
هبْ
أنها استيقظت ووجدتني تحت الوسادة !!!!

هب

أن نيسان أزرق
بدأ الخطو في أحلامنا
عموديَ الآهات
ذات نيسان…
إهليلي الوجع
هدّأ من روعه
سيرة طير يدعى بجع
ذات نيسان
مرتجف البهاء
حدّق في وجهي ذات فصل
حيث الرقص يستشيط غيضا
فوق ثقب المزمار
ذات ناي
يعتصر روعة النغم
في أنخاب ستعود من جديد
في طلِّ الصباح…
ينحتها ضوء هارب إلى الشدو
هب

 أن
ذات نيسان …حضر
تأجل فيه خجلا موعد المطر
مطر
مطر
م
ط
ر
.
.
***
حلم آخر للسواد

هب
أن الحلم بياض يسوِّد جسد الليل
أو رغبة عطشى
تحاول أن تستيقظ فيّ
أو شهادة سبحانها من سحَر..
/يقول فيها النهر/
هب
أني حلم سمكة
تبتهل استسقاءا للفيضان
أو شهادة سبحانها من فجر
/تقول فيها السماء/
هب
أنّي حلم فراشة
ينتهكها بريد التشرنق
تسلمت قلبها عند التيه
وتحلمنا في تقسيمات التحول
أنثى متعددة الفصول
وها الطيران فيّ يشبه طفولة جنون
يعصف بمدارات سبحانها من وتر
/تقول فيها الحشرجات المحلقة في الصوت/

هب
أن حلمي وشي طائع
يسترخي في تشهّينا للنوم
هل أوقظه كي يحلُمني هنيهات من الدهشة؟؟؟؟
هبْ
أنها ستجدني كما الظل على شرفتها
هبْ
أنها استيقظت ووجدتني تحت الوسادة !!!!

مكناس في
25/03/2006

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home