قصيدة

 

خواطر غريب

عمر الغريب



خواطر غريب :

 

 

 حزني   عليك ِ  يضيقُ عنه   كلامي --  حزنٌ    طغى    يا  أمة   الإسلام ِ

 

أغفو و أصحو و المصائبُ   حولك ِ  --  ليلٌ    طويلٌ   ,   حالكُ    الإظلام ِ

 

و  اراك ِ   بين   الطامعين    يتيمهً  --  و  لأنت ِ    أمة     كافل ِ   الأيتام ِ

 

ما بينَ  " مُحْتَلٍّ "  لأرضك ِ  غادر ٍ  -- أو  " شاتم ٍ"   للدين ِ  و ابن ِ  حَرام ِ

 

الكل   يرتع    في   ربوعكِِ    آمنا ً --  كالسوس ِ- ينخرُ  فيك ِ-  و الأورام ِ

 

عجبا  لهم  عادوا  بنفس   وجوههم --   لؤمُ  الذئاب ,  و ضحكة ُ   الأغنام ِ

 

لمّا     اشترينا     غثهم    بسميننا --  لما   هجرنا   "الحق َ"   " للأوهام ِ"

 

لمّا     رأونا     لا نُحركُ   ساكنا ً --   مهما   عليك ِ  جَنَوا    من   الآثام ِ

 

عبروا  إليك ِ على مراكب عجزنا --   و تهافتوك ِ   ,   كتهافتَ    الأنعام ِ

 

و  رأوا  ثغورا  قد  مضى  حراسها --  لهمومهم       فعَلَوك ِ     بالأقدام ِ

 

****************

 

ضاقََ الرجال ُ بك ِ ؟ أم أين عيونهم --   أم أنّ    عُقما ً  حلّ   بالأرحام ِ ؟

 

وأكادُ   أصرُخ ُ  فوق   تلة ِ  حَيرَتي  --  لولا   التي   تأبى   سوى    إلجامي

 

 فأنا  أصارعُ   فوق  حُزني" غصّهً"  --  مما   أرى   من    صَولة ِ  الأقزام

 

و  اراك ِ   خلف  الآخرينَ   كأنك ِ  --  ما   كنت ِ   يوما ً  موطنَ    الإلهام ِ

 

ما سِرّ ُ  هذا " القحط "  في   أفآقنا  -- ما  سِرّ ُ  هذا " العجز ِ" في  الأقلام ِ؟

 

هل أصبح  " التاريخ "  مَبلغَ  عِلمِنا --   و رجالنا   الموتى   من  الأعلام ِ ؟

 

أم  أنّ  باق ِ العلم  أضحى  فجأة ً  --  " خمرا ً "    تًحِلّ ُ  لسائر ِ  الأقوام؟

 

ما  أنت ِ فيه ِ  من الهوان ِ لَرِدّة ٌ --  يا أمتي   استعصتْ  على  الأفهام ِ

 

يا  أمة ً   نامت   " أفيقي "  ,   إنك ِ --  لم تخلفي   " خير الورى "   لتنامي

 

و الشمسُ غابت  في السماء  فأفطري --  يا   أمة  " صَامَت " عن  الإقدام ِ!

 

***************

 

أصبحتِ     مهزلة ً لكل  مُعَمّر ٍ --   من     أشقياء  "  فصيلة  الأصنام ِ"

 

حكموك ِ,بل حكموا عليك ِ ب"حكمهم"  --  لا  حُكمَ    أشبه   منه  بالإعدام ِ

 

و  رأوك   حِمْلا ً  لا  يُطاقُ  فلفقوا  --  لك ِ  تهمة َ  "الإرهاب ِ" و "الإجرام ِ"

 

و رمَوك ِ في بئر  "الضياع ِ" سفاهة ً --  و  بَنُوك ِ خلفَ  السور ِ  و الأحكام ِ

 

و غدَوا   دُعاة ً  في  منابرَ  دينُها   --  دين  " السكوت" و ملة ُ  " الإحجام ِ"

 

كيف  السبيلُ إلى الخلاص ِ  و أمْرُنا --  رَهْنٌ   بأمر ِ   عصابة ٍ  و هَوَام ِ ؟

 

و إلى  متى  يرعاك ِ إما  " مُجرمٌ "  --  أو " تاجرٌ " من  " باعة ِ الأوهام ِ" ؟

 

تبّا ً  لهم !  بل   لعنة ُ  الله ِ  على  -- غدر ِ  العِدى  , و  سفاهة ِ    الحُكام ِ

 

*************

 

كلي  همومٌ   يا  نظيرةَ  مهجتي  --  آهٍ    من   الدنيا    و     من    آلامي

 

كم  أرغمتني و هي  أدنى  منزل ٍِ   --  فوق الهموم ِِ  و  أدمنت    إرغامي

 

كم   خاب ظني في الحياة  و أهلها  --  حتى   سَكنْتُ    الليلَ    من    أيامي

 

كم   كنت   أضحك  للأحبة ِ  بينما  --   تحت الثرى  ما  مات  من   أحلامي

 

كم   ضِقتُ  ذرعا   ً بالتفائل ِ  كلما --   فوقَ  الطريق ِ   تعثرت     أقدامي

 

فمَشَيتُ   دربي   في الحياة ِ كأنني  --  أخطو  على   حقل ٍ   من    الألغام ِ

 

**************

 

لكنني  لما   رأيت  مُصابك ِ      --   و  هو المُصابُ  ,  أفقتُ  من  أوهامي

 

و سلوتُ  حُزني  و احتقرت مصائبي--  و  نسيتُ  ما  ألقى   من   الأيام ِ

 

و   ذكرت  أني  سوف  ألقى  أحمدا --  - صلى عليه الله  -  , يوم  قيامي

 

و  عرفت أني لن   اطيق عتابه  --  إن  قيلَ : " خانَكَ " , والصِراط ُ  أمامي

 

ماذا  أقول  له ؟ و هل   هوعاذري  -- إن  نمتُ عن  ثغري ِ و طال منامي ؟

 

ماذا    أكون   إذا هجرت  سبيله   -- و هو  الشفيع , و قدوتي  , و إمامي ؟

 

إن  لم  يكن  نحري  الفداءَ   لنحره ِ --   فبأي  شيء ٍ   أفتدي    إسلامي ؟

 

و إذا  " نسيتُ الله َ " فيك ِ لحظة ً  --  فلِمَن  صلاتي في الدُجى , و صيامي ؟

 

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home