قصة

 

مشاعر انهكها الام

محمود الابطح




انكمشت على نفسها كطفل خائفٍ في ليلةٍ عاصفةٍ هوجاءَ....نظرت إلى أعلى بعينين تتراقصان بوهج من نور تسلل بخفة عبر ثقوب جدران أضافت إلى وحشة الليل وحشةً ..  فكانت سدا يمنع حتى وصول ضوء القمر الباهت إليها.....
كان السكون يلف المكان.......سكون لايخرقه سوى صدى آهات مخنوقه لفتاة أثقلها الوهن..كانت تشد على صدرها بعنف......
ولكن ولما لم يسعفها صمودها انهالت راكعة على الأرض مع أنها.....ظلت تنظر الى أعلى

يامن يوجد في كل مكان....
يامن يلهف اليه كل إنسان......
يامن لايحيطه وقت ولا زمان.....
يالطيف ياقدير
الطف بي وساعدني بمشيئتك........
وأخفضت رأسها .. انكمشت على نفسها مجددا .. كان التعب قد شلها شلا, ولكنها أبت الاستسلام , فرفعت رأسها بصعوبة جعلتها ترجف كورقة في مهب الريح
إلهي ياعالما بالأحوال كلها........
ياعالما بحال من تأكلهاأافكار الماضي .. من أغرقتها الهموم بزوايا ظلمتها
وصاغت منها الحزن أنشودة
ورنمها الوجع لحنا
فكان نومها مسهدا وليلها الشديد سرمدا
زفرت زفرة طويلة ثم أكملت ........
إلهي يامن كان مرشد دربي
يامن كان مزيل كربي
الخلاص ياإلهي
لم يكن ماتشده بعنف الى صدرها سوى جرح قد نحتته الحياة في قلبها نحت المحترفين .. جرح ماكان في استطاعة أحد ان يعالجه... كان الجرح ينزف ,  وكانت قطراته تختلط مع قطرات من نوع آخر.......نزف عينيها اللتين لم تبخلا عليها بمشاركتها الموقف
_________________
أنت الامل ليت الامل فيك ماخاب
خنت العمر مابين يوم وليله
محال أحبك دام جرح الهوى طاب
طيفك في بالي غاب وأعلن رحيله







  قصص سابقة

اطبع الموضوع  

Home