قصيدة

 

يامن تدانيت يامن كان التباعد

محمد المنصور الشقحاء



      

          رجـل يأتي مـن الخارج

          رجـل يأتي مـن الداخـل

          يقف الشبحان في وسـط الباب

          الأول يهم بالدخول ..

          الأول يهم بالخروج ..

          فيلتحم الاثنان ..ويكون الواحد

          تتلاشى الرغبة في التحرك

          ينفرج الباب

          تتلون الدار بوهج غريب

          أين ألاين..

          الصمت يحرك الوجدان ..

          تاخذ العين اليمنى في الرفيف

          بينما العين اليسرى مغمضة على

                         حلم متوهج.

          تتضارب الرؤيا ..

          هناك رحيل داخلي ..ينزف نحو

                                   الخارج.

          ورجاء بأن يكون البقاء ذا لون

                                  واحـد.

          يقف التعدد أمام الفرجة

          الشبح يلتصق بالباب يدفعه الى

                              الانغـلاق.

          صوت الرتاج يمزق السكون

          ترتفع يـد الهواء لتحريك عقارب

                                 السـاعة.

          المرسومة فوق الحائط

          ويأخـذ الجنود في تكبيل المارة

                            بقيـود من حـديد

          الأطفـال يتأملونها في فرح

          الفتيان يتأملونها في حـرد

          الشـيوخ يتأملونها وقد امتلأت

                          المآقي بالدمـع.

          ينزف الجميع ..يتكون طابور

          أخذ يلـج الفضـاء يتجاوز أشجار

                                الوهـم.

          يصـل الى حـافة النهايه..

          ينفرج البـاب مرة أخـرى

          مازال الشـبح في مكانه لـه

                               رأسـان

          أربع من الأيدي

          أربع من الأرجل

          أنفان

          فمـان

              وهم واحد

          يصعــد الى الأعلى

          متجاوزا حلقة الباب

          يترسم خطى جديده

          ينغلق الباب..

          صوت القفل يمزق السكون ..

          اسمك..

          ويعلك الحـروف في هـدوء يتهجى

                                       النطـق

          يرسم في لوح الفراغ كوخ.

          وباب منفرد

          تأخـذ السـبابة في دفع الباب نحـو

                                     الكـوخ.

          يبتعد الكوخ.. يبتعد الكوخ

          تأخذ السبابة الثانية طريقها الى

                                        الكوخ

           لايقاف ابتعاده

          يتجمد البـاب يسري الحذر في

                                     الكـون

          ينفرج الباب..

          يتلون المكان بوهج غريب

          يهبط الشبح من مكانه العلوي

          يغلق الباب..

          يتلاشـى الضوء الغريب

          ويكون اثنين




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home