قصيدة

 

دعيني

محمد بدر



دعيني....

 

دعيني أنفلت كبرعم

سحقته أيدي العشاق

تناثرت وريقاته

تفتتت في أغصان الأصابع الحيرى

وتندى عطرها على خدٍّ وعنقٍ

في غفلة العناق..

دعيني أموج كقطرة

يشتعل منها الحنين

تنهمر انسكابا على جسدٍ يتلظى

كبركانٍ من حمم الاشتياق

دعيني أرقص كشعرة

في هدب يخاتله الخجل

يتهدل على همس الكلمات

يرفرف كفراشة عند اللقاء

ويجمد سارحا على

 .. شرفات الوداع

دعيني

 أتقلب في فراش التأمل

أنبجس كدمعة من نبع الفرح

وأزور الورد

  .. وترشفني الشفاه

دعيني أتاجر في رحاب الجسد الموشّى بالدلال

أقامر في سفر الضياع

وأخسر رحلتي عندم

... ينبلج الصباح

أنا اللهيب يطفئني 

انتعاش العشب

عندما....

تتحسس خدّك شفاهي

ويلهبني البحر

 في حريق الشهد...

ويلفحني البرد من نَفَسٍ يجمّدني

كقطعة

 من فسيفساء التأوه

 قبل الذوبان؟!

دعيني.. أغمض جفن الحلم

يتكاسل الخيال

وتصبحين الرؤى

وتصبحين أنت ..

أنت

وأنا..!!

عين تعانق

مخرز الجمال ..

 -10-2005م

*********************************محمد بدر-




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home