قصيدة

 

صوتك الدافىء

ريم أبو عيد




 صوتكَ هذا الذي يأتيني
 ِكلَّ يومٍ من خلفَ الغيوم
 يسكبُ الدفءَ في  شرياني
 يلفني .. يضمني
 و يقتلني .. و يحييني
 صوتك هذا الذي محا
 كل أيامي من قبلك
 و كتب لي ميلاداً جديداً
 و بدد خوفي
 و أضرم نار العشق
 في عمري و سنيني
 صوتكُ هذا الذي
يشرقُ كشعاع الشمس
 كلَّ صباح
 في عيوني
 يداعبني .. يمنيني
 بأحلى الأمنيات
 و يغمرني
 بالورود
 و بالحب يأخذني إلى عالمك
 و يحتويني
 صوتك هذا الذي
 أشم فيه
 عطر الياسمين
 يدغدغ أعصابي
 كل مساء
 يلفني
 يضمني
 و يشعلني
 و يطفئني
 و من رحيق شهد كلماتك
 يرويني و يسقيني
 صوتك آه منه هذا الصوت
 يغوص إلى أعماقي
 بلا استئذان
 يتغلغل في مساماتي
 و يسكن كالروح مني
 في جميع أوقاتي
 صوتك أسمعه
 يتردد فيّ
 ِحتى في لحظات الصمت
 ليحتل كياني
 و يغرقني
 في بحرِ حبكَ
 شهيدة عشق

 إلى حد الجنون
 إلى حد الموت




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home