فن تشكيلي

 

هل الفن والنقد في ازمة (حرائق زمن الاوغاد التشكيليون )

عبود سليمان



 

هل الفن والنقد في ازمة (حرائق زمن الاوغاد التشكيليون )

كتب عبود سلمان
"**احبتي :تنوء الاوجاع التشكيلية مرهونة بالمكان ،وفي زمن اغتراب الزمان ،يرسم (فقراء الموهبة (وجودهم الابدي مع خاصية فن النفاق والتدجل وتمسيح الجوخ وخاصة ان كان صاحب التجربة او الاعمال الفنية لشخص ((ذو جاه او بزنس او م.............. موقع او .........او وجاهة اجتماعية .........مسؤول حتى ولو كان في زريبة خيل او ناطور على كومة(زبالة تشكيلية )ولان الرقيب (الضمير في اجازة ) والنقاد الحقيقيون تم اقصاءهم بدواعي انهم لايتماشون مع العصر الجديد وانهم من رموز التخاف الفني لواقع الحال التشكيلي ،ليتسيد اشباه التشكيليون من مدعين صفة الصحفي التشكيلي والمحرر التشكيلي اومن كان في هواه ،حيث عناقيد الانتهازية والوطنية والتقدمية والحداثية والمفاهمية والتجريدية ووااءتتتتت اخرى قد تطالعنا كل يوم بفن جديد ولوحة جديدة ولقب جديد بدأبابو الابطال والامانة والاخلاص والشرف المدنس والازهار والفراشات واظلام وشمشوم الجبار واخ الرجال والماجدات والامتار وجنون الحب والالوان؟؟الخ / واي انين مكبوت هو قد لايخرج الابسبب عدم قوامة بعض التشكيليون على زوجاتهم /المسترجلات بداء التشكيل ونتف الجيوب الفارغة ،حيث الجبن شعار ومودة وضفائر وجه نازف بالالف القبلاتواللهفة ،ومع اي قراءة انطباعية وصفية جديدة قد تخرج من مبررات سرقات الاخرين و(تجار الكلمة والالقاب وادعياء الكلمة وبعض المتنفذين والمنقوديين بداء اتصالات الاثير والرجاء والطلب والتمسكن /حتى التمكن ؟؟؟؟او مع بعض الذين يأكلون بثدي اقلامهم ) الذي ينتشرون كالذباب في حرائق ايامنا التشكيلية المعاشة دوما على على صدأاقبية الجوع والتعذيب ورياح الموت الصفراء التي سكنت لغة القرار بقرار رسمي لايخاو من التعيين الوظيفي الرسمي (بصفةكاتب معارض ومحرر شكاوي )قد يرسم للفن والتشكيليون الشرفاء (صفة )حراس الاكفان لتنو بطحلبية كل ديدان الارض المنتفعة بمصلحية وانتهازية ولتسجل حضورها النفاقي عبر كلمات الاعجاب المسعولة بداء المصطلحات الاخوية المسالمة اوعبر شبكة كلمات هي صدى للاخرين كمن من يبدلهم النوبة او الدورية في دورية عسس حراس القهر او مع من يرسم للمساءات زوار الفجر او من يملا صفحاته الخاصة بشتائم الاخرين ليغدو هو الاول وهو الرائد وهو البطل وهو الاوحد وهو (عبقرينو )وحامي الحمى ،في فعاليات ايامنا التشكيلية او في معارضنا التشكيلية او مسابقاتنا التشكيلية التي تقام في اكثر من عاصمة عربية وعالمية (تقودني كل هذه الكلمات الى مايعرض حاليا على ساحة لغة القرار التشكيلي العربي اليوم /حيث تكاثر الاسماءالفنية (كل من هب ودب ) وتتطاول الالقاب، وتتقزم الاعمال، لتنتصب على افق كل هذا الخدرالتشكيلي ،المتعفن بدواعي المصلحة العامة للتشكيل العربي والمحلي والعالمي /فتنجح الكثير من خريجات (مدرسة الحياة والعنوسة الاجمتاعية )بالزواج والترويج لبضاعتها الكاسدة عبر مفردات لوحاتهن الفنية /راسمات للشبق ازهى صوره وبالاحر الناري ،فتنتشر ريادتهن عبر دانتيل المعارض التشكيلية فتحرز اروع الجوائز وتسكن اغلفة المجلات والجرائد والعيون الملونة لتزاحم عجرمية الفن الراقص وبائعات عصير الحب في الاماسي المنزوية ،عبر فعل التضحية والعطاء بلاحدود ؟؟؟،كذلك هو اخو الريشة الملونة (بطل اللوحة الفنية )الذي يطرب مقلة المعارض التشكيلية في بريق كل ماهو جديد /حتى لوكان صدى للاخرين /حيث ا للوحة هي بلالون او زمن اومكان او طعم اولون او عبر شقوق الكرتون وتلطيخ الالوان الفاقعة التي لايعرف كيف يمزجها (لانه جاء الفن من في عمر (الختيرة )او فجأة اكتشف انه فنان والساحة (فاضية الامنه )وبدواعي عنصر الاثارة والحركة والمشاغبة على العين/ لتكرم مرج عيون /رسم للمرض الذهني اجمل اللوحات والمشاعر ولانه (ليس في الميدان الاحديدان )صار هو الفنان الاول الذييمثل تاريخية الفن وقد يحصل على لقب فخري من اصطبل اللوحات الفنية التي تحفل بها (بنياليات العواصم التشكيلية بدامن بنجلادش ووصولا الى بينالي الشارقة الاخير الذي عرض فيه الكثير من الحب الحرام الذي خدش حياء اللوحة التشكيلية العربية الاصيلة بدواعي عصر العولمة والانتماء والاستعمار الغربي الذي افترس العقول المريضة لبعض فنانينا التشكيليون بداء الحداثة التشكيليةتحت مسمى الشعوب المغلوبة او المستضعفة التي تقلد الغالب القوي في عيشة ومسلكه وحياته وفنه وافكاره الدخيلة ؟؟؟الخ )وامام ونرجسية انه الفنان الاول في التجريدية والانطباعية والوحشية ومدارس الفن كلها / والرائد في مجاله التشكيلي ،والفنان الكاتب والشاعر والقصاص والموسيقي والناقد... ومسميات اخرى ؟؟؟؟؟كان فنانا الذهبي (فالنتين موت العبق )وكانه محصن من مخاطر الرشح والانفلونزا والنقد والانتقاد اوهو اكبر من كل الكلمات ؟؟؟؟ او انه يبقى نجما عبر القنوات الفضائية وفي كل المناسبات /حتى لوكان عن مكانة التشكيل في الطبخ ؟؟؟؟،وبدون خجل من عاداتنا العربية الاصيلة ،اخذ يرقص منذ زمن بعيد(بعض فنانينا ضعاف النفوس وصغار التجارب ولقطاء المشهد التشكيلي من اصحاب النفوس الشاذة على خارطة الحياة والهم والوجدان /انهم هؤلاء الاوغاد الذين باعوا ضمائرهم لقاء حفنة من الهالات والعلاقاء المريضية والمواقف الشخصية والغايات التي تسللت الى عاداتنا وتقاليدناوهي ليست من الرسالات السماوية او هي من العروبة بشئ ؟؟انه زمن الاوغاد ؟؟زمن انفرش جمرا على صدورنا وصدور الرجال والنساء والاطفال (فضاعت معهم ساحة الشرفاء في اهم ساحات الجمال وعلم الجمال )وتحت سواد الخنانة والفردية والريح السوداء وشعارات الديمقراطيات الشعاراتية في الفن تمدد هؤلاء باوهام عوالمتهم المريضة وكانهم (طغاة هذا العصر وابطاله الميماميين )وخلف من اجاد فن الرقص على الجراح او ان يكون مخرج اقنعة المشهد المبكي عبر فنتازيا اللعب على العواطف الساذجة والمشاعر المكبوتة والنمنمة اذا امكن على الاخرين بتلفونات الحب الحرام والمسنجرالذي ينعجن بعيدا عن تسلط الزوجات بالقهقهة والخنخنة والثغاء والابواب الخلفية وشهوة التسلط الذكوري في زمن العقم الذي يكوي الجباه،و كالتنين المخمور بالوان متعددة وبديلا عن روعته وسحر عطره الفاتن مازال(فناننا العظيم )ابن واقع المنتديات الليلية والمعارض المدهونة بالعلاقات (خذ وهات ،والك نسبة برانية )وغيرها من الافعال المشينة عن طعم الالوان الحقيقة للفن الحقيقي الذي يكحل الالوان بلون الحب والصدق والابداع ؟؟؟مازال مطب من يرسم لعلاقات الفن التشكيلي بالعلاقات المستورة عن مكنوناتنا الفكرية والثقافية والاخلاقية او عبر التفاصيل الحارة من ثقافة الربح والتكسب اوعبر مفردات (وأد )ارثنا الاخلاقي والوجداني والفلسفي والقومي ....الخ ،وكمن يدفع قاتورة رسالة الفن الانسانية السامية مملؤءا بالمشاعر الدافئة كما هي هدف سام ونبيل ،يؤديها الفنان الحقيقي دون ان يهاب المواجهة الواقع الاعندما يكتبها بالدم او الموت ليؤدي رسالته على شرف التمثيل بعيدا عن احتمالات زمن الاوغاد؟؟؟؟الذي لاطعم له ولالون بل هو ممبأبالخوف قد يتسلل من خلف الابواب الخلفية لقصور التاريخ الذي لايرحم ؟؟؟
اعترف اني لست من المعجبين بفالنتين /فنانا العربي المعاصر(المتسلق على جثث الاخرين والزمكان ،والرابش على روث نفايات الاخرين ليغرد لهم وكانه عازف الطرب الاصيل /عندما يركض خلف فضلات الجميع وكانه اللاصق الابدي لبعض الوجوه السيدية ؟؟؟؟و بطحلبية نادرة ؟نعرف خواص هواه ؟؟؟ومن يقرأمعي في اي ملتقى للفن يكتشف الكثير منهم ؟؟حدث ولاحرج على كل هذا المرج ؟؟؟؟للحديث بقية باقية ؟؟؟)
،
ولست معجبا بفالنتين الغرب لانه نتاج بيئته ،وهو كتلة من الصقيع المادي الخاوي من مشاعر الدفء ،فقط انا عاشق شرقي ترعشه النظرة ...وتذيب الصبابة قلبة وتتجذر في عقله طقوس الحب (قيما مقدسة )وان واقعنا العربي من المحيط الى الخليج (بانتظار ان تنجب الامهات الرائعات المزيد من العشاق /

 




 

اطبع الموضوع  

Home