دنيا السيارات

 

بورش 911



بورش 911

إعداد رائف الشرفا- فلسطين

" السحر الأسطوري " المستمر

" عندما تتسنى لك قيادة بورش 911 توربو الجديدة ، ستقر بالتأكيد أن سيارات بورش الرياضية ما تزال خلاصة الابتكار و الحس المرهف و السحر في عالم صناعة السيارات " .

تغيير جذري

التغير الذي طال طراز بورش 911 توربو على صعيد الشكل كان جذريا ، بحيث نقل هذه السيارة من خطوط التصميم التقليدي الذي رافقها على مدى سنوات طويلة ، إلى تصميم عصري يليق بالقرن الجديد ، دون أن يفقدها " السحر الأسطوري " الذي طالما تميزت به ، و الذي كان السبب الأساسي وراء نجاحها و صيتها الذائع .

          التعديلات الخارجية التي طالت مقدمة بورش 911 توربو ، تركزت خصوصا على المصابيح الأمامية التي تخلت عن شكلها الدائري التقليدي ، و أصبحت تضم مصابيح كبيرة الحجم من نوع كزينون ( الغاز الإشعاعي ) ، الشديدة الفاعلية، و المزودة بنظام لبرمجة اتجاه النور أوتوماتيكيا خلال التسارع أو الكبح ، و ذلك بهدف الحيلولة دون انبهار السائقين الآخرين ، مع إشارات التفاف مدمجة.

          الصادم الأمامي تبدل بدوره، و أصبح يضم ثلاث فتحات تهوية كبيرة الحجم، تسمح بدخول الهواء بسهولة باتجاه المبرد، و تساهم أيضا بتبريد أنظمة المكابح الأمامية .

          التغيير امتد أيضا إلى مؤخرة 911 توربو التي زودت بجناح جديد عاكس للهواء ، أصغر حجما ، يرتفع على مرحلتين ، و يبلغ أقصى علو له خلال القيادة بسرعة تزيد عن 120 كلم / س . وهو يلعب دورا رئيسيا في الحفاظ على ثبات السيارة ، كما يضم مصباح إضافي للتوقف . كذلك تغير شكل المصابيح الخلفية ، فباتت أعرض مع الحفاظ على الشكل المستطيل. تصميم الصادم الخلفي تغير أٌيضا ، و أصبح أكثر جاذبية ، مع الإشارة إلى أنه ما يزال يضم فتحتي مخارج العادمين (واحد في كل جهة ) .

         
الشكل الجانبي لبورش 911 توربو أكد حرص المهندسين على رفع عوامل الانسيابية ، و على تعزيز الخطوط الجمالية ، و في الوقت نفسه خدمة العملانية، شأن الدور الذي تلعبه فتحتا الهواء الجانبيتان الواضحتان للعيان ، و اللتان تساهمان في دخول الهواء البارد إلى جهازي شحن التوربو .

 

          و تشكل رفا ريف العجلات الخلفية زيادة في العرض بمقدار 65 مليمترا ، و يساهم هذا الأمر في توفير مساحة كافية للعجلات الخلفية قياس 18 بوصة المصنوعة من خليط المعادن الخفيفة ، وفقا لتقنية القضبان المفرغة المجوفة المستخدمة في الإطارات قياس 18 R    295/30.

          بشكل عام ، باتت الخطوط الخارجية للجيل الجديد من911 توربو أكثر ديناميكية و انسيابية و جمالا من مختلف الجوانب ، دون إهمال أي من المكونات التصميمية ، شأن الرفاريف و ألواح الزجاج و حتى المرايا الجانبية …

          التعديلات و التحسينات الخارجية تزامنت مع تغيرات طالت مقصورة الركاب و لوحة القيادة و المقود الكبير الحجم استبدل بمقود صغير مثلث الأذرع ، مع شعار بورش في وسطه لمزيد من الأناقة .

          العدادات الدائرية التي كانت موزعة في لوحة القيادة بشكل أفقي ، تداخلت فيما بينها بشكل أنيق و جذاب ، لكن دون تأثير سلبي لجهة وضوح الرؤية .

       الكونسول الوسطي أصبح أكثر أناقة ، و يليق بسيارة تمثل واجهة سيارات الألفية الجديدة ، مع إعادة توزيع مفاتيح التشغيل و التحكم بالتجهيزات المختلفة ، بشكل يدعم اللمسات الجمالية و يضاعف من سهولة التعامل مع هذه المفاتيح من قبل السائق .

          باختصار ، بمجرد صعودك إلى متن بورش ، و خصوصا جلوسك خلف مقودها ، ستشعر بالتغيير الجذري الذي طرأ على السيارة بمختلف مكوناتها ، و جعلها أفضل من أي وقت . المقاعد الوثيرة المكسوة بالجلد الفاخر شأنها للعديد من مكونات مقصورة الركاب ، وسائد الركاب الأمامية و الجانبية التي تحمي مختلف أنحاء أجسام الركاب ، أصبحت قياسية .

          و من بين التجهيزات القياسية التي تتميز بها السيارة ، نظام كومبيوتر متطور ، و نظام كهربائي لفتح غطاء الأمتعة و غطاء صندوق المحرك . ومن خلال نظام التحكم عن بعد الموجود في مفتاح الإشعال ، بإمكان السائق فتح صندوق الأمتعة و تشغيل نظام ذاكرة المقاعد


 

قوة ، سلاسة و ثبات

      القوة تأتي من الخلف ، هذه هي الفلسفة التي حرصت بورش بشكل دائم على تنفيذها في سيارة بورش 911 ، و كذلك في سيارة توربو على وجه الخصوص كما تستمد سيارة بورش 911 توربو قوتها الهائلة من محركها القوي المكون من ست اسطوانات مسطحة ، و الذي تبلغ سعته 3600 (سي سي ) . و تم تعزيز هذا المحرك بجهاز شحن هواء ( توربو ) . و تبلغ قدرة المحرك القصوى 420 حصان عند 6000 دورة في الدقيقة . و يصل أقصى عزم للدوران إلى 75 م / كغ . عند 2700 دورة في الدقيقة فقط ، و يبقى عزم الدوران مستمرا على هذا المستوى ، لحين وصول مستوى الدوران إلى 4600 في الدقيقة . و على غرار المحرك القياسي لسيارة بورش 911 ، يتم تبريد الاسطوانات و رؤوس الاسطوانات بواسطة الماء المتدفق ، وفقا لمبدأ التدفق التبادلي العرضي الممتد من الجانب الحار إلى الجانب البارد ، و الذي يضمن توزيعا ثابتا و متناسقا للحرارة . و تمر الحرارة المنبعثة من زيت المحرك عبر مبدل حراري للزيت و الماء لتصل إلى المدة المبردة .

          و ما يعكس مدى القوة الهائلة لمحرك بورش 911 توربو الجديدة . الزيادة الواضحة للسطح الكلي الخاص بأجهزة تبريد الأجزاء الداخلية ( المبرد ) بنسبة تتجاوز 50 % ،مقارنة بمحرك بورش 911 ذو نظام السحب العادي .

          و تتحكم أربعة  صمامات لكل اسطوانة في عملية تدفق كل من الوقود والهواء عبر المحرك .  وعلى نقيض صمامات السحب والطرد بسيارة بورش 911 كاريرا ، فإن صمامات سيارة توربو تأتي مجهزة بنوا بض ثنائية تقوم بغلق الصمامات بشكل محكم للقوة العالية الناجمة عن الضغط المضاد في المحرك . و تم تعزيز تقنية ضبط الأٌعمدة المرفقية " الكامات " على جانب الإدخال بسيارة 911 توربو ، حيث تم تجهيزها بمفتاح لرفع صمام السحب الجانبي ، و هذا يمثل نظاما مبتكرا و جديدا تطلق عليه بورش اسم " فاريوكام باس " ، الذي يزيد بدوره من فاعلية مستوى الانسجام و التناسق بين القدرة القصوى و عزم الدوران الأقصى ، إلى جانب تخفيض نسبة استهلاك الوقود و تحسين و تقنية انبعاثات المحرك .

          و كما هو الحال في الطراز السابق ، فقد تم تركيب و تثبيت جهازي شحن للهواء ( توربو ) متوازيين . و الحجم الصغير لوصلة صمام السحب ، و كذلك وصلات العادم القصيرة تضمن الاستجابة الممتازة و المستمرة في جميع الأوقات.

أسرع من سيارة GT3

إن مستوى أداء بورش 911 توربو الجديدة قياسي و متميز بكل معنى الكلمة ، وهو يفوق مستوى أداء بورش GT3 . و بورش 911 توربو مجهزة بعلبة تروس يدوية ذات ست سرعات ، و تنطلق من صفر إلى 100 كلم / س في غضون 4,2 ثوان فقط . و يبقى الانطلاق مستمرا على هذا المستوى لحين وصول مؤشر عداد السرعة إلى 160 كلم / س ، بعد مضي  9,2  ثواني فقط . و تبلغ السرعة القصوى للسيارة 305 كلم / س . و يصل أقصى عزم للدوران إلى 57,1 م / كلغ . و هذا ما يؤكد بكل وضوح أن 911 توربو تمثل سيارة استثنائية فيما يتعلق بمستوى المرونة و السلاسة ، حيث ترتفع السرعة من 80 إلى 120 كيلومترا في الساعة في غضون خمس ثواني فقط .

          و على غرار الطراز السابق ، تم تجهيز بورش 911 توربو الجديدة بنظام الدفع الرباعي كتجهيز قياسي . و وفقا لوضع و أسلوب القيادة ، فإن العجلات الأمامية المزودة بإطارات قياس 18 225/40R  تحمل ما يصل إلى 40 % من قوة المحرك إلى الطريق ، أي أن الوصلة اللزجة المتعددة الصفائح و الموجودة في المحور الأمامي ، تعمل على توفير القوة بشكل مستمر إلى العجلات الأمامية . و طالما يكون نظام نقل الحركة جيدا ، فإن 5% فقط من قوة المحرك تذهب إلى الأمام . و عندما تكون الطريق زلقة أو رطبة أو مغطاة بالثلج ، فإن العجلات الأمامية تكون قادرة على حمل ما يصل إلى 40 % من قوة المحرك إلى الطريق .

          و لم يولي مهندسو بورش اهتماما بالغا بنظام نقل الحركة ، بل كان التركيز منصبا على توفير مميزات و خصائص القيادة المتميزة ، فضلا عن توفير أرقى مستوى من السلامة أثناء قيادة السيارة . و في هذا الصدد ، تم الاعتماد بشكل كبير على نظام الدفع الرباعي الخاص بسيارة بورش 911 توربو كاريرا 4 ، إلا أن بورش حرصت على إجراء بعض التعديل في طول محور نقل الحركة . و توفير القوة إلى المحور الأمامي يتم عن طريق وصلة لزجة متعددة الأقراص . و من بين مزايا هذا النظام ، تفادي حدوث أي تأثير للدفع الهائل على العجلات الأمامية في حال تغيير اتجاه السيارة بشكل مفاجئ أو سريع ، و بالتالي تكون السيارة قادرة على المحافظة على سلوكها المعتدل في الطرقات الملتفة ذات المنعطفات المتعددة و في مختلف الظروف الجوية .

نظام بورش لإدارة التوازن

          من بين تجهيزات السلامة المباشرة في سيارة 911 توربو، نظام بورش لإدارة التوازن المثبت بشكل قياسي . و يستطيع هذا النظام المزود بأجهزة تحسس دقيقة و متطورة ، معرفة ما إذا كانت السيارة تستجيب لأوامر السائق . و لذلك عندما تتعرض السيارة إلى أي موقف حرج أو عندما تنحرف بشكل مفاجئ و سريع ، فإن تقنية التدخل المباشر و المحدد باستخدام فرامل العجلات تضمن إعادة الاستقرار و التوازن الفوري للسيارة . و إذا تطلب الأمر ، فإن نظام بورش لإدارة التوازن سيتدخل في إدارة المحرك ، و سيعمل على الحد من قوة المحرك إلى المستوى المطلوب . و 911 توربو تجمع بين نظام الدفع الرباعي ، و نظام بورش لإدارة التوازن و نظام التعليق الرياضي المخفض بنسبة 10 مليمتر ، الأمر الذي يجعلها سيارة استثنائية تضمن أرقى مستوى للسلامة المباشرة ، لم يكن معهودا من ذي قبل .


          من جهة أخرى تتميز بورش 911 توربو بنظام مكابح معزز بشرائح فرامل ثابتة كبيرة موحدة الكتلة باستخدام أربعة مكابس ، فضلا عن وجود أقراص فرملية كبيرة جدا . و كخيار مثالي ، تتوفر الفرامل السيراميكية المركبة من أواخر فصل الخريف من عام 2000 من أجل استخدامها في سيارة بورش 911 توربو .

          وعلى غرار نظام أقراص الفرامل المعدنية التقليدية ، تأتي هذه الأقراص الجديدة مثقوبة بشكل عرضي و مهواة من الداخل . و تختلف قليلا أبعاد الأقراص الفرملية الجديدة عند مقارنتها ب الأقراص الحديدية المصنوعة من حديد الزهر . و من ناحية الوزن فالأمر يختلف تماما ، حيث أن وزن الأقراص الفرملية السيراميكية الجديدة منخفض بنسبة تصل إلى 20 كيلو غراما و هي قادرة على العمل حتى بعض قطع مسافة 300000 كيلو متر . 

توربو الجديدة

مع نظام تبترونك أس

          تعتبر بورش 911 توربو الجديدة أول سيارة من نوعها يتم تجهيزها بنظام علبة التروس الآلية تبترونك اس كخيار مثالي . و يعتبر نظام تبترونك بالسرعات الخمس بمثابة نظام جديد بالكامل ، مصمم خصيصا لمواكبة أقصى عزم للدوران و أقصى قوة للمحرك المزود بأجهزة شحن الهواء توربو . و من أجل الاحتفاظ بمستوى الأداء الديناميكي للسيارة على أكمل وجه ، قام خبراء أنظمة نقل الحركة بشركة بورش بإدخال معايير و استراتيجيات أنظمة علبة التروس الاعتيادية التي تتراوح ما بين الانطلاق المريح بشكل دائم ، و التقنيات الرياضية الأكثر ديناميكية ضمن نظام جديد و متطور ، ألا و هو نظام بورش لإدارة نقل الحركة الإلكترونية   (ETC   ) ، الذي يمثل طفرة نوعية في صناعة أنظمة نقل الحركة .

 إن الفرق البسيط و المهم في نفس الوقت ، يكمن في أن التحكم الإلكتروني في نظام نقل الحركة الخاص بسيارة بورش 911 توربو الجديدة لم يعد مجهزا بنظام البرامج الخمسة المحددة ، فبدلا من ذلك تم اعتماد نظام نقاط نقل الحركة التي يتم التحكم بها و ضبطها بشكل لا نهائي ، وفقا لأسلوب القيادة الرياضية الخاصة بالسائق ، و كذلك مميزات و خصائص المسار الذي يسلكه ذلك السائق . و تتميز السيارة بخاصية اندماج و تداخل نظام التحكم اليدوي قصير المدى ، مع نظام التحكم الأوتوماتيكي ، و هذه التقنية تمثل إحدى الميزات و الخصائص التي يتمتع بها نظام تبترونيك اس الخاص بسيارة توربو .


قيادة أولية

      توفر بورش 911 توربو الجديدة متعة في القيادة مميزة للغاية ، تكاد أن تكون غير متوفرة في أية سيارة أخرى ، خصوصا على الطرقات المتعرجة ، أو ذات المنعطفات الضيقة المتلاحقة ، بحيث لا يشعر السائق و الركاب بأي انحناء أو تمايل جانبي ، نتيجة لنظام تعليق متطور ، يعتبر رياضيا بامتياز و مريحا للغاية في آن معا.

          عند الخروج من المنعطفات الضيقة بسرعة ، و مع القيام بضغط مستمر على دواسة الوقود ، يمكن أن نشعر بانزلاق بسيط لمؤخرة السيارة ، لجهة اليمين أو اليسار بعكس اتجاه المنعطف طبعا ، و هو أمر متعمد من قبل مهندسي بورش الذين حرصوا على مضاعفة متعة القيادة ، لزبائن الشركة الذين يهوون بمعظمهم القيادة الرياضية .

                   جميع أدوات و تجهيزات التشغيل المتوفرة ، سهلة التعامل و بمتناول يد السائق ، و على سبيل المثال ، علبة التروس الدقيقة و المرنة ، و التي يمكن للسائق تعشيق النسب فيها بسلاسة تامة و سرعة لافتة ، حتى المقبض الفاصل مزود بمساعد هيدروليكي لمضاعفة سلاسة العمل .

          عند القيادة بسرعة عالية ، تتمتع 911 توربو الجديدة بتوازن متفوق لا يمكن انتقاده بأي شكل من الأشكال ، و اللافت أنه حتى على السرعات العالية ، تتميز  بورش بهدوئها الساحر ، حيث لا ضجيج للمحرك ولا حفيف للهواء ، و هذا يعتبر تطورا هاما مقارنة بطرازات الشركة السابقة .

          يذكر أن قيادة 911 توربو إلى حدها الأقصى ، و اختبار أدائها المؤثر يؤدي إلى ارتفاع ملحوظ في نسبة استهلاك الوقود ، بحيث يصل إلى 20 لترا لكل مائة كلم، ما يجعلنا نتساءل عن سبب تزويد السيارة بخزان للوقود يحتوي بحده الأقصى على 64 لترا فقط .


      

    في الختام لا يسعني سوى أن أنصح كل من يملك الإمكانات المادية الضرورية لشراء تحفة بورش الجديدة ،المسارعة لاقتناء طراز 911 توربو بجيله الجديد، باعتباره أفضل الخيارات المتاحة في الأسواق حاليا في قطاع السيارات ال"سوبر رياضية".




 

اطبع الموضوع  

Home