قصيدة

 

مأساة العربي

د. محمد الجاغوب




شَدَتْ نفسي على إيقاع مأساتي

 

 


و غنّى القلبُ لحناً من جراحاتي

أنا العربيَّ مغلوب على أمـري

 

وقيد السجن بعض من معاناتي

أنا العربي مأزوم و مضطهـد

 

و مرُّ العيش مَحُسّو بشرباتـي

أنا العربي مسبي و ممتهــن

 

أقضِّي العمرَ أركض خلف لقماتي

أذوق الهمَّ في يومي و أجرعه

 

و أخشى قسوةً أخرى من الآتي

كأنَّ سياسة مقصودةً رسِمـَتُ

 

لِتقُصرَني على التفكير في ذاتي

وتلهيني عن الأنواء إن عصفت

 

بإخواني و نالت من شقيقـاتي

بلادي اليوم تنهشها أفاعي الش

 

رِّ والإفساد‘ يدهم‘ كلَّ بلـداتي

أرى الأعداءَ قد جاسوا مرابعها

 

أذاقوا الناسَ ويلات و ويـلاتِ

أقاموا بنيةَ استيطانهم  شـادوا

 

مبانيهم على أنقاض حاراتي

طغوا  فيها على مأساتها رقصوا

 

وفيها قد أقاموا المهرجانات

يعيث الخصم في الأوطان والسكا

 

نِ يا لهفي على مهد الـرسالاتِ

خيول العرب لم تقدح حوافـرها

 

و لـم تُسرجْ لصولات و جولاتِ

جيوشُ العربِ قد صدئت مدافعها

 

و ظلَّتْ في مرابضها دفيــناتِ

و تصحو مرة في العام إنُ دعيتْ                                                           

 

إلى حفـل لتطلق بضع صيحاتِ


و عيني ترقب الأحداث لا حـول

 

 


و تكميم ليحصي كـــلَّ كِلماتي

يراقبنـي يتابعنـي يطاردنــي

 

و يعرف كــلَّ رَوحاتي و جيئاتي


لئن أُعطى زمام الأمر يا وطنـي

 

سأغرسُ فيــك آمالي و بسماتي

و أُضرِمُ نار أحقادي على المحت

 

لِ و البـــاغي و من طربوا لأنّاتي




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home