دنيا السيارات

 

فيراري ( 360 spider )



فيراري ( 360 spider )

إعداد رائف الشرفا- فلسطين

بالرغم من أن الوضعية الخلفية الوسطية للمحرك تشكل عائقا بالنسبة للسيارات القابلة للكشف، لجهة صعوبة طي السقف الجلدي، إلا أن الطراز المكشوف رقم 20من إنتاج فيراري، نجح في إيجاد حلول أقرب إلى المستحيل، تتمثل في توضيب كامل للسقف الأوتوماتيكي التحريك بنسبة مائة بالمائة في صندوق صغير الحجم جدا، مع الإبقاء على مساحة خالية تصلح لتوضيب حقيبة صغيرة أو أي حاجيات أخرى.

          تعود الحقبة الذهبية لطرازات سبايدر من فيراري إلى أواخر الخمسينات و أوائل الستينات، و قد استفاد هذا الطراز من نخبة السيارات التي كانت متوفرة آن ذاك، و المزودة بمحرك (V 12 )   أمامي الوضعية، واستوحي تصميمه منها، ولكنه بدا أكثر انشراحا و أكثر متعة للقيادة. و تحول عدد من الطرازات،  شأن   212) intercabrio) مثلا ، إلى سيارات أسطورية خالدة، تحفظ إبداع مصممين موهوبين، شأن (بينين فارينا).

         ثم مرت حقبة كئيبة بالنسبة لمحبي الفئة ليتميز العقد التالي بوقف إنتاج طراز (Spider) ، و بتقديم طرازات مزودة بمحركات ذات وضعية وسطية في الخلف، وهي فئة لم تكن لتظهر لولا الإقبال الشديد عليها من قبل المستهلكين خلال حقبة الثمانينات.

        اليوم، يبدو أن فيراري مع سيارتها المكشوفة بالكامل، ترغب بإعادة إحياء هذا النوع من السيارات، و الاستفادة من نجاحها السابق، مع الإشارة إلى أن جديدة فيراري ستستفيد بالتأكيد من نجاحات  طرازات (Roadster).

        عادت فيراري إلى طراز (Spider)، الذي لم يكن يتمتع بتصميم مناسب جدا لمقصورة بمقعدين، مع سقف قابل للطي، و محرك بوضعية خلفية – وسطية، و قد كانت المشكلة تكمن خصوصا في سبل التوفيق ما بين وضعية المحرك و مكان توضيب السقف بعد طيه. وقد خرج المصمم الشهير، سيرجيو سكاجليتي، بحل لهذه المشكلة ،تم اعتماده فيما بعد في عدة طرازات،أبرزها 348 و (F 355 Spider) ومؤخرا في طراز (360 Spider) الذي سيضمن استمرار الابتكار.

شخصية خاصة بالسيارة (المكشوفة) !!!

        تم تطوير فئة مكشوفة من طراز (360 Modina) بسهولة،  خصوصا و أن الطرازين المختلفين على صعيد الهيكل ، يتمتعان بإدارة مشتركة ، و إن كانا يبدوان كتوأمين غير متشابهين ، كما حرص المهندسون على أن يكون الطراز الجديد من السيارة بفئتيها ، أقل "تعرجا" من الجيل السابق. عملية التطوير استغرقت ست سنوات ، مع الإشارة إلى أنه من الصعب جدا تحويل طراز كوبيه إلى طراز مكشوف ، دون أن يبدو و كأنه تعرض للتشويه ،بسبب نزع السقف عنه !إلى ذلك تتطلب مسألة تعويض غياب السقف الثابت ،لتعديلات جذرية على مستوى متانة و صلابة الهيكل ، لحماية الركاب خلال حوادث الاصطدام أو في حال انقلاب السيارة ، و أيضا للحفاظ على انسيابية الجسم و تماسكه .

وفي حالة طراز 360،استبدل السقف الجلدي و صندوق التوضيب الخلفي التقليديين ،بنظام متطور يحفظ انسيابية السيارة ، في حال طي السقف ، أو في حال القيادة بالسيارة مسقوفة، و نجح المهندسون في توضيب النظام الذي يشغل بتحكم كهربائي كامل داخل صندوق تحميل صغير ملازم لمحرك السيارة الكبير الحجم

        لم يكن اعتماد الوضعية النهائية للمحرك ، والتصميم النهائي لغطائه ، بالأمر السهل ، فقد تطلب التدقيق عشر دراسات جاهزة للتنفيذ ، قبل اختيار الأفضل من بينها ، بالتنسيق ما بين المصممين  و الميكانيكيين . مع الإشارة إلى أن اللمسات التجميلية اليدوية لمصممي " بينن فارينا " تميز كل طرازات فيراري، وقد كان هم الشركة الأول إعطاء الطراز المكشوف شخصية مستقلة تميزه عن طراز كوبيه .   

و تطغى الأناقة و الجاذبية على طراز 360 Spider من كل الجوانب ، بحيث  تؤكد على مكونات السيارة انتماءها إلى فئة السيارات السوبر رياضية . ولا شك بان أول ما يلفت نظر العيان ، عرض السيارة البالغ 1922 ملم . مع الإشارة إلى إن ارتفاعها لا يتعدى 1235 ملم . وهي قياسات ضرورية لسيارة تلامس سرعتها عتبة ال 300 كلم / س . دون أن تكون سيارة فورمولا واحد ، مع الإشارة إلى أنها مزودة بنظام تبديل سرعات مشابه بشكله و عمله للنظام المعتمد في سيارات سباقات الجائزة الكبرى ، بمعنى أنه يمكن للسائق تعشيق النسب من خلال الضغط على مفاتيح خاصة مثبتة خلف المقود ، تلعب دور عتلة تبديل السرعة ، و هي تقوم بعملها بسرعة تبلغ 150 من أعشار الثانية .

التموجات ذات الهدف الانسيابي و الديناميكي قبل الأناقة ، تطغى على السيارة المزودة بمقصورة ركاب تتسع لشخصين ، في أجواء رياضية تعبر عنها المقاعد المكسوة بالجلد الفاخر ، و التي تحول زواياها دون تمايل الجسم جانبيا ، و كذلك المقود الثلاثي الأذرع الذي يحمل شعار الشركة في وسطه ، إضافة للعدادات الدائرية ، شأنها لفتحات التهوية ، وكذلك مفاتيح تشغيل جهاز الاستماع الموسيقي و المكيف و غيرها .

صلابة فائقة !!

يعتبر طراز سبايدر 360 أكثر صلابة بنسبة 65 % ، بالمقارنة مع طراز 355  ، و أكثر قدرة على الالتواء بنسبة 73 % مقارنة بنفس الطراز . و بعد زيادة وزن السيارة بحوالي 60 كلغ . نجح المهندسون بتقوية مكونات قاعدة التثبيت السفلية " شاسي " ، و العوارض الجانبية ، و المحامل الخلفية و إطار الزجاج الأمامي ، الذي يحمي ركاب السيارة في حال انقلابها ، شأنه للقضبان الفولاذية المثبتة خلف مساند الرأس ، و التي أخضعت للتقوية أيضا .

و يمكن القول بأن هيكل السيارة من فئة " سبايس فرام " ، هو من الهياكل الأمتن على مستوى العالم ، و هو أمر طبيعي بالنسبة لطراز مكشوف ، و يفتقد للدعائم العرضية العلوية لمنع التواء الجسم خلال حوادث الاصطدام القوية ، و لحماية الركاب في حال انقلاب السيارة .

تحكم كهربائي كامل

لم تعد مسألة طي السقف الجلدي أمرا صعبا ، و هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها تزويد طراز من " كافالينو رامفانت " بسقف بتحكم كهربائي كامل . و اللافت أن مسألة كشف السيارة ، أو طي السقف الجلدي ، لا تستغرق أكثر من 20 ثانية ، و هي تتمتع بكافة تجهيزات الأمان المطلوبة . و لا يمكن طي السقف في حال كان غطاء المحرك غير محكم الإغلاق ، أو إذا كانت سرعة سير السيارة تفوق ال 5 كلم / س .

ولوضع اللمسات الضرورية لتحويل نظام كشف السقف إلى نظام " أوتوماتيكي " كامل ، لجأ مارانيللو إلى خدمات المتخصص الألماني " C.T.S " (Car Top System) ، و الذي وضع لمساته على نظامي كشف كل من S.L.K. من مرسيدس و بوكستر من بورش .

يذكر أنه عند إغلاق سقف السيارة ، يتراجع مستوى الرؤية إلى الخلف ، وهي " ثغرة " تعاني منها جميع الطرازات القابلة للكشف ، مع الإشارة إلى أنه حتى عند طي السقف ، تحجب قضبان الحماية الخلفية و نوافذ امتصاص حفيف الهواء ، و تموجات غطاء المحرك الخلفي الوضعية ، جزءا كبيرا من زاوية الرؤية إلى الخلف ، خصوصا و أن وضعية الجلوس في سيارة سوبر رياضية ، 360 Spider، تعتبر منخفضة .

الراحة الأيروديناميكية

        تبلغ نسبة أيروديناميكية طراز 360 Spider ، أو ما يعرف بمقياس " سي . إكس " الخاص بحجم احتكاك جسم السيارة بالهواء ، و مدى مقاومته له (36, 0) ، مع الإشارة إلى أنه يبلغ (33, 0 ) ، لطراز 360 Modina . و الفرق الوحيد ما بين طراز سيدان و الطراز المكشوف ، أن الأول يمكنه الوصول إلى سرعة قصوى تبلغ 300 كلم / س . في مقابل 290 كلم / س . للطراز المكشوف . أي أن لا فرق يذكر ، مع الإشارة إلى أن مفهوم إنتاج كل من السيارتين يختلف تماما . فطراز سبايدر يستخدم أكثر للتجول على الطرقات الساحلية المحاذية للشواطئ ، في حين أن طراز مودينا يستخدم عادة لعبور الطرقات المفتوحة و السريعة ، مع الإشارة إلى أن أصحاب الطراز المكشوف يقطعون كمعدل عام حوالي 5000 كلم سنويا ، و أصحاب الطراز المقفل يعبرون ضعف هذه المسافة خلال نفس هذه الفترة .

        إشارة إلى أن المهندسين ، و بدل إضاعة الوقت باحتساب الفارق في نسبة انسيابية طراز 360 بفئتيه المكشوفة وسيدان ، عملوا على تسهيل انسياب الهواء خلال احتكاك جسم السيارة بالهواء ، بغض النظر عن وجود السقف أو عدمه . و الهدف تأمين أعلى انسيابية ممكنة ، و أفضل مستوى تماسك على الطريق خلال القيادة بسرعة عالية . كما كان الهم الأساسي أيضا ، كيفية الحد قدر المستطاع من الضجيج و الإرتجاجات . و تم اعتماد شبكات عازلة للصوت ، داخل وما بين قضبان الحماية المثبتة خلف مساند الرأس . كما أن صندوق توضيب السقف الجلدي ، يتمتع بزوايا نافرة مدروسة لتحسين انسياب الهواء خلال طي السقف ، و بالتالي تعزيز عوامل الراحة المتوفرة للركاب . كما أن الحرص على خفض الضجيج إلى أقصى حد ، دفع المهندسين لاعتماد تموجات للغطاء الخلفي أكثر بروزا ، مقارنة بطراز Modina .

كذلك احتفظ طراز 360 Spider بخصائص الأداء العالي لطراز 360 Modina ، شأن عاكس الهواء الأمامي السفلي المتموج التصميم ، و الذي يتميز بفتحات تهوية كبيرة الحجم . و تتميز السيارة عند أسفل جانبيها بقنوات أفقية ، تمتد من الرفارف الأمامية لتنتهي بفتحات تهوية ، تلامس الرفارف الخلفية . وإذا كانت هذه الخطوط تعطي السيارة طابعا رياضيا جذابا ، فهي تعتبر ضرورية جدا للحفاظ على ثباتها على  الطريق خلال القيادة بسرعة يمكن أن تبلغ 290 كلم / س . إشارة إلى أن توزيع الوزن بين المحاور بنسبة 42 % في الأمام و 58 % في الخلف ، مناسب لسيارة رياضية ذات محرك وسطي – خلفي .

أداء مثالي

        يزن طراز 360 Spider أكثر بحوالي 60 كلغ . مقارنة بطراز كوبيه ، وهو أشد صلابة من معظم الطرازات المكشوفة من فئة السيارات السوبر رياضية ، و يتميز خصوصا بأداء ديناميكي عالي و مثالي . بطبيعة الحال ، عندما نقود على طريق غير معبدة بشكل ممتاز ، و نختار الوضعية الرياضية لأنظمة التعليق ، نشعر ببعض الارتجاجات في المقود ، لكنها لا تنتقل أبدا إلى الجسم و لا إلى المقصورة ، و هو أمر لافت للغاية !

        تبلغ قوة محرك فيراري 360 Spider ، الذي يتكون من 8 اسطوانات بشكل V ، 400 حصان عند 8500 د/ د. وهو مزود بأربعة أعمدة كامة في الرأس ، و بخمسة صمامات لكل اسطوانة بمجموع 40 صماما ، مع الإشارة إلى أن نظام ضخ الوقود متعدد النقاط و بتحكم إلكتروني متبدل . و لا أظن بعد هذا العرض بأن هناك حاجة أو ضرورة لشرح قدرات هذا المحرك على الطريق ، مع الإشارة إلى أنه متصل بعلبة تروس آلية – ميكانيكية ( روبوتايزد ) ، من ست نسب أمامية ، يمكن الشعور بنشاطها ابتداء من سرعات دوران متوسطة للمحرك على كل نسبة !

        بالنسبة لنظام الكبح ، و جهاز منع الانزلاق ( يمكن وقف عمله بواسطة مفتاح خاص ، لقيادة استعراضية أكثر ) ، و العجلات و المكابح ، و تجهيزات المقصورة ، مأخوذة جميعها من طراز Modina دون تغيير يذكر .

و يمكن القول بأن الهدوء الذي يميز سيارة سوبر رياضية مكشوفة ، هو من الابتكارات التي يصعب على غير فيراري تأمينها ، خصوصا و أن أداء طراز 360 Spider يقترب كثيرا من المثالية.

        من المؤكد أن الجلوس خلف مقود طراز 360 Spider ، و الانطلاق بها لمسافة مقبولة ، كفيل بنقل السائق إلى عالم آخر ، عالم من متعة القيادة الرياضية المتفوقة تحت أشعة الشمس و وسط النسيم العليل، ذلك بشرط أن يكون السائق ذا صفات خاصة و جرأة الكافية وإلا كان العالم الذي سينتقل إليه هو عالم الأموات!!!!!




 

اطبع الموضوع  

Home