قصة

 

سكرتيرة

م. علي ناصر



 

" يا للرشاقة و الخفة ، قد ممشوق نضر كالسوسن ، خصر دقيق كعود الرمان ، و شفاه كأوراق شقائق النعمان ، هيفاء ، غصن بان ، عينا مها وغرة قبرة تقفز   ..  "                                    

 

أوصاف رائعة تراود خيال الأستاذ عبد الستار ، كلما خطرت أمامه السكرتيرة الجديدة الفاتنة .    

 تساؤلات أخرى اخترقت  تفكيره و قلقه ، لعل مدير الحسابات الخبيث أحد مصادرها  :       

" وجدت لك سكرتيرة تعيد الشباب لمن نسي عمره!  "                     

 

 ماذا قصد مدير الحسابات و لماذا لم يحتفظ بها لنفسه ؟!                   

 

" في الحقيقة أنت تستحق كل خير يا سيادة المدير العام ، لا تسيء الظن ، تعلم أن شقيق زوجتي يعمل لدي ، و جواسيسها كثيرون هنا ، أما أنت ما شاء الله ، لن يجرؤ أحد على التفوه بكلمة واحدة ، الورد جميل يا أستاذ ، واشتهيت لك  وردة  معطرة " 

 

   -- أستاذ ! تفضل ا لبريد العاجل ، يوجد فيه فاكس من فرنسا ، يرحبون

 

بزيارتكم على حسابهم للإطلاع على المصانع الجديدة .                                                                           

شفتان قرمزيتان تعزفان على أوتار القلب ، النبض يسرع ، ما زال التغريد يصدح.

 

لم تطرب أذناه لموسيقى من قبل كهذه ، آه ، بلى ، تذكر صوت هند "زوجته " عند لقائهما الأول ،

 

 

تجهم وجهه قليلاً، ثم شابته ابتسامة صفراء ، تذكر الأيام الخالية قبل بضع عشرة سنة ، وتساءل :

" لماذا تغيب موسيقى الحب بعد سني الزواج الأولى ؟ "   

 

     توقفت الشفاه عن الحركة ، لم يحر جواب  .     

      نظر في العينين الواسعتين ، كانتا صافيتين ، ليلاً مقمراً فيه نجمتين مذعورتين ، هاربتين منه ، إليه .                                                                                           

 

-- عفواً أستاذ هل أخطأت ؟                                                                                     

 --لا يا ابنتي ..                                                                                               

    لكنها ليست ابنته ، كيف خرجت هذه الكلمة من بين شفتيه الآثمتين! ابنتي !

 تساءل :

" شعور الأب هذا أم شعور العمر؟! "  

 إنه أب لابنة تصغر هذه بقليل ، ما يزال في الأربعينات ، فلماذا تخرج كلمة (ابنتي) من فمه ! 

  أليس إعجابه بها إعجاب رجل بامرأة؟ وهذا الشغف والانجذاب أليس حباً و عشقاً !                                                                                      

    "  لا ،لا يمكن " 

 

  خاطب نفسه مقاضياً إياها على تهورها :

 "  أنا من أحب هند حب قيس لليلى فكيف لي ترك منى أحلام شبابي وهي تحت سقفي ، وفي قلبي حبها مكنون "        

            

  الحب ثانية يدخل المخيلة بعد نسيان ، فقد أصبحت باهتة كلمة الحرفين المعجزة ( الحب )

 

عاد إلى حساباته المنسية :  لماذا أصرت هند الزوجة على استخدام امرأة للطهي و التنظيف و إعداد قهوتهما الخاصة ، بعد أن أعلنت أيام الخطوبة أن لن تلمس شفتاه غير ما تعد هي في  المطبخ !   

 

  تنهد بعمق و هو يحاول تذكر آخر فنجان قهوة حضّرته هند الحبيبة فلم يفلح . 

 

ربما كان ذلك قبل مجيء الأولاد ، وبالتأكيد قبل أن يصبح مديراً عاماً .                             

   احتساء القهوة من يدي أم أحمد البسيطة كاحتساء مرق دجاج بارد ، وربما أخذ شهية احتذاء زوج أحذية قديمة لضرورة حفر تراب الحديقة ! 

 

     رائحة البن المعطر بالهال تسرح فيه ....

 

 هند القديمة تظهر من خلال السكرتيرة متواضعة ،                     

 

عطرها يصارع ليجد مكانا لأنفه الحساس ،

 صراخ عميق يصدر عن صدر شهي .. 

                

 " تفضل القهوة يا أستاذ "                                                   

 

  "    ماذا تريد يا سيادة المدير العام ؟

 القهوة أم الصدر الرحب ؟

أم عطره.....

 أم الأنوثة بكل ما فيها من مستنقعات ضحلة وعميقة!

 أنت المدير العام أم عبد الستار ؟ وهي هند أم السكرتيرة ؟ ماذا تريد ؟ الحب ، الناطور ، العنب، الحنان!  ربما ! نعم ، بعض حنان أيها الكهل الحزين ..."

 

أغمض عينيه متحاشياً النظر نحو فخي النهدين الفتيين الثائرين على ضيق المكان.   لكن الإغماض حبسهما تحت الجفنين الآثمين بمرأى الفاحشة ،كما تحتفظ الشمس بفضتها فقاعات من إشعاع  بعد لمحها ، كانت قطرات المطر تنساب عن أسمرين منتفخين ، أسمرين أم ..

 

التفت يميناً و فتح عينيه ، ما زالا يتحديان الكهولة و الرجولة و الصرامة ، والمديرية !  أحس بلعابه يملأ رئتيه ، فسعل سعالاً حاداً .                                                                       

طفرت  الدموع   من عينيه  .. أحس  بالاختناق   و  الخيانة  ..بحث عن منديل ورقي على طاولته دون هدى ، فارتطمت يده بفنجان القهوة ، انسكب بعضه .

-- " فداك يا أستاذ "

 أحس بالحنان، إنها هند القديمة ..        

" تفضل اشرب بعض الماء "  

  شرب  

--  " فيها الهناء و الشفاء " ..

حمد الله ، و لعن الشيطان . عطر القهوة الممزوج بأحلام يقظة شبابيةقديمة استعاشها ثانية مستذكراً لقاءه الأول مع حبيبة الشباب زوجة الحاضر.. بقايا صورة من خيال كاد يشيخ..

عطر البن بقي يملأ منخريه و صدره ، فأحس من جديد بانتعاش    ..

 

رشف قليلا من القهوة الباقية  قي الفنجان .. وأبى  في البداية ابتلاعها ..حاول تذوقها  في فمه أطول وقت ممكن..

" عفوا أستاذ .. سأعد ّ فنجان قهوة  آخر، ثوان فقط"

 

و اتجه الغزال نحو الباب..

 تسمرت  العينان  في مقبض الباب ...

 إلى الأسفل فتح الباب  ..خرجت  ,

 أرتفع   إلى الأعلى  ..

 إلى أسفل ، فتح الباب ثانية ,  صينية  القهوة .. بخار البن و العطور ، القد  والجمال، دخلوا جميعاً مع الحياة النابضة بروح الشباب الجديد.                                           

في صباح اليوم التالي ، كان قد طلب  من  هند  فنجان  قهوة .

قالت: "ولماذا الخادمة إذا ..هيا ..   الأستاذ ينتظر  القهوة يا أم أحمد "

 

وجاءت القهوة بعد ربع ساعة .. رشف منها رشفة واحدة أحرقت لسانه ، ملأت فمه بالثمالة ، فنهض مدّعياً وجوب  الإسراع  إلى العمل ومتجنبا مناقشة عديمة الجدوى حول الحب والزواج والقهوة مع هند ..                                                   

--جاءت على خير يا أستاذ، سكبُ القهوة دليلُ خير.. ولم تتأذ ّ أي من الأضابير ..هاك الفنجان الجديد ..إنّه أسخن وألذ ..أرجو أن تعجبك  قهوتي يا أستاذ..                                           

 

-إنّها ألذّ قهوة ارتشفتها منذ مدّة بعيدة ، كيف تحضّرينها يا.. ما اسمك ؟   --     اسمي هند يا أستاذ                                       

--  ماذا ؟                                                                        -- هند

-- هند ؟!                                                                        -- نعم جميل! "                                                              

-- " قهوتك لذيذة يا هنـ ..د .. كيف تحضّرينها ؟ "                        

-- " سر المهنة يا أستاذ "                                                     وضحكت بغنج و دلال ، فظهر اللؤلؤ المتناسق ، أسنان من ثلج ناصع ، متراصة كفرقة رقص ، كتف إلى كتف، و ضواحك ! يا لها من ساحرة ! تعطر الضحكة عمق القلب ، والثغر رقّة و نعومة .     

   " سر المهنة ! "  عبارة هند الزوجة قبل أن تصبح كذلك !  كانت ترددها دوماً عندما يسألها عن سر إعجابه بها ، و إعجابها به  ، أو قوة حبهما . 

   كانت تقول : " الله سبحانه صانع الحب ، ونحن جزء من حب ، إنها إرادة علوية ، فلا نهاية إذن لهذا الحب الإلهي ، حب مصنوع بطريقة ٍ سرية لا يعلمها إلاّ معلّمها الأكبر ، إنه سر المهنة! سر المهنة !  "        

   إنها قهوة هند القديمة ، هل عادت إليه هند الحبيبة ؟ هند ما قبل خمس عشرة سنة ! هل عادت نضرة كقرص عبّاد شمس ! و لماذا لا تكون هي ؟  فالقهوة قهوتها ، و الثغر ثغرها ، والرشاقة لها  وكذا سحر الجمال والفتنة!

 و السرّ ؟ سرّ الحب ، ينكشف الآن ، فالقلب عاد شابّاً يخفق بعد سبات طويل ...

 و الابتسامة تشقّ طريقها بين الصخور الناتئة و ركام الأيام ، الأعوام .            

الكاهل المثقل بغبار القنوط يشعر بالراحة ، ينتفض ، كما اتسع الصدر

 و رحب ، صار حراً كجناحي عصفور دوري شقي !

" أي سر فيك يا هند الصغيرة !  لا، لا ، لست صغيرة و لست كبيراً،  قهوتك  المعتقة أزالت قطران الهموم من صدري ، نظفت رئتيّ  من  سموم  الإرهاق  و       الكدر ، حتى الاسم مسح عنيّ الكهولة الشائخة"  --" هند"  

--" نعم أستاذ عبد الستار ! "                                                      

 لا زالت موجودة إذن .. 

 أحس أنّه كان يحلم والحلم يغدو حقيقة :                       --  عفواً ! لا...لاشيء ، لا شيء

--أستاذ ! أشعر أنّك لست على ما يرام ، تفضل اجلس علىالأريكة ، ستشعر براحة أكبر ، لن أدخل عليك أحد قبل أن تنال قسطاً من الراحة ، اتفقنا؟            

 

"  أين أنت يا هند الزوجة ، تعالي وتذكّري هند القديمة !

 ما الذي يفقد المرح و الحب؟

 الأولاد أم الزواج؟

 أم العمر و الانشغال في العمل ؟

 بل هذه الوظيفة التعيسة ، مظاهر ، و نفاق و مجاملات.

 

******

 

استيقظ صباحاً على ضجيج أبنائه اليومي المزعج ، كم يكره الاستيقاظ على صراخها و بكائهم !

و بدأت السيمفونية اليومية ، بدأت المواعظ والتأنيب اليومي لتأخرهم بالاستيقاظ المبكر .     

     تململ في فراشه وقد ازداد الصداع كرة ثلج  سوداء ثقيلة تحتل مركز رأسه الخلفي ، ارتمى رأسه على الوسادة ، فرك عينيه ،  وهج واحمرار و بالونات تلمع في الفضاء ، تذكر لبرهة بكره لحظات إيقاظها القديمة إياه ورائحة البن تملأ جو الغرفة " هيا إلى الشرفة قبل أن تبرد القهوة !"

    و عندما كان يتكاسل تأتيه أنوثتها معطرة بقبلة الصباح الدافئة ، تسبق برودة الفجر المتسللة من شق الباب ، زقزقة العصافير تصبّحه أيضاً بخير جديد .                   

  هل كان ذلك نفاق بداية الزواج أم أن الزواج قاتل حب متمرس ؟!       

 

   نهض بتثاقل  وهمس لزوجته بلطف :

-- يا حبيبتي أرجوك لا ترفعي صوتك عند إيقاظ الأولاد ..                           

  قاطعته بعصبية و صوت عال :   "  أنا دوماً المذنبة في هذا المنزل !! الأولاد من جهة و أنت من أخرى ، حضرتك تسهر في مكتبك حتى وقت متأخر وتأتي والكل نيام ، نم باكراً تصح باكراً ، فلا تزعج نفسك و لا تزعجني "                                                                       -- ما هذا الكلام يا هند؟ أنت من يتكلم هكذا ؟                                -- نعم أنا ، أريد أن أموت كي ترتاح و أولادك من هند .                  

-- لماذا تقولين هذا الكلام ؟ و ما الداعي له ؟                                                

--طبعا لا تعرف ، البيت مسؤوليتي وحدي  و ليس مسؤوليتك ! تذهب صباحاً و لا تعود قبل المساء ، من يربي الأولاد ؟  أنت لم تعد عبد الستار الذي كنت أعرف ، شغلتك الوظيفة عني و عن بيتك .      

  -- على رسلك يا حبيبتي ، تروّي قليلاً و نناقش كلّ شيء .                                                           

-- لا أريد المناقشة ، فكل شيء انتهى .                                   --  حبيبتي  !                                                          

-- أي حب تنادي به ؟  كان و مات . لن أصدق حبك بعد الآن .. لم أسمع كلمة حب منك منذ سنوات .....                                                                                      

--...........

-- حبة أسبرين أستاذ !  وهذا كأس ماء بارد .                                 رفع رأسه ببطء  "  لا ، شكراً ، هات البريد ! "                            -- إنّه أمامك يا أستاذ ...                                                                                            

   كابوس جميل يخيم عليه ، يحيط به ، يحط على رأسه ،  لم تستطع عيناه الارتفاع بالنظر إليها ، قلّب أوراق المناقصة الأخيرة مع الشركة الفرنسية ، داعبت أصابعه فاكس الدعوة المجانية له و لمن يصطحب لزيارة باريس لمدة أسبوع واحد.                                    

         مضت فترة طويلة مذ زار باريس مع زوجته هند قبل سنوات ، هل ستكون معه هذه المرة أيضاً؟  لقد أقسم ألاّ يصطحبها ثانية إلى أوروبا ، كيلا تباهي زملاءه بجليل اقتراحاتها التي جلبت لزوجها المدير العام  والوطن أفضل العقود، " ألست خريجة كلية التجارة  والاقتصاد والأولى على دفعتي !  "                                                                 " هل أصطحب هند الصغيرة! لا، لا ، لن أكرر أفعال الآخرين "           -- لم لا تصطحبني معك إلى باريس يا أستاذ، فأنا أتكلم الفرنسية بطلاقة.                             

    رفع رأسه إليها ، مزهرية ورد جوري ، اسمها هند ،

 

-- لماذا أسماك أبوك هند ؟    

 

 

      دارت إلى جانب المكتب، أسندت ساعديها على زجاجه، و هتفت " ربما كان يعشق هند ما قبل أمي!  "                                                                                                     

    جرأة كبيرة ، أحاديث خاصة ، دخول مباشر في التفاصيل ، حواجز كثيرة تخترقها  هذه الهند في اليوم الأول من عملها لديه كسكرتيرة. 

  تجربة الحب من أول نظرة تتكرر معها  ، مراهقة و فتوة وعنفوان

 و الحب الأول مع هند ."  لا أيها المدير العام ، أراها تأكل منذ اللحظة هيبتك و  وقارك .   ماذا لو حضر أحد الحسودين و رأى  الفتنة في وجهك تملأ كيانك ! "

 

  اعتدل المدير العام عبد الستار في مقعده ، فارتدت هند للوراء

 و انتصبت عود بان :  " هل تأمر بشيء يا أستاذ ! "                  

 

                     

--لا مع السلامة

 

   تنفس الصعداء ، لم يضطر لصرفها ، في الواقع لم يجرؤ على ذلك ، يا لها من فتاة ذكية ! فهمت مراده و طلبت الانصراف قبل تفوهه بالأمر ،  قرأت أفكاره المنصبية ، فانسحبت على الفور قرب الخط الأحمر الذي رسمه مدير الحسابات أو فطنتها أو إحساس المرأة  فيها .            

   رفع سماعة الهاتف ، شكر مدير الحسابات على اختياره الذكي ، ولكن لن يقبلها فقد تسحب نظر و قلوب الضيوف المستثمرين ،و تعطل نجاح الشركة ، في حين يحافظ هدوء أبي سمعان مدير أعماله وسكرتيرته على وجودهم .                                                                      

   أعاد عبد الستار السماعة وهو يقول في نفسه :

 " تكفيني هند واحدة ! "                                                                       




  قصص سابقة

اطبع الموضوع  

Home