قصة

 

الحب والوطن

أبومازن الأحوازي



وقف سلیم جنب النخلة الشاهقة قرب نهر کارون ینتظر حبیبته .

 

فجاءت سعاد و علی رأسها اناءٌ ، مستدیرة الوجهِ واسعة العینین و الفمُ برعمیٌ وعلی وجنتها الیسری وشمة  ٌ تزیدُ فی جمالها . مرتدیة الفستانَ الاصفر و الشیلة و العباء ة السوداءِ ، تمطر منها الأنوثه و الحیویة و سيقانها البیضُ تحمل الخلاخلَ الفضیة َ التی تزیدها جمالا ً و عطرها المُنعشُ یأخذ ُ الفوادَ باسره ِ .

یتکلم سلیم و سعاد  بعیونهما البریئةِ فیأخذ الحیاء ُ سعادَ و تدیر عینیها نحو الارض و هی ماشیة نحو البحر .

تقبل الی النهر مرتین فی الیوم و الملتقی کان هناک . کان یتراءی لها انّ سلیم هو فارس احلامها ، ینقذها من العفاریت و النسور ، کانت تتمنّی أن یخطبها من أبیها لکي یعیشا حیاة سعیدة تحت سقف واحد ملیئة بالحنان و السعادة. وأن یمتلئ بیتهما بالأطفال ، یعملان علی الارض جنبا ً الی جنب ، طارحینَ کلّ الهموم ِ و المآسي و یتطلعان إلی المستقبل بکل مسراته ِ و جنونه ِ .

کان سليم یعیش  مع أمه فی منزل صغیر ذات ثلاث غرف فی أحد زوایاه حدیقة وردٍ و کان یعشق زهورها العطرة . کان عطرها کعطر حبیبته و یعشق بستان النخیل والعنب علی ضفة النهر .

عندما کان فی الخامسة من عمره کان یذهب مع أبیه « علاء حسین » و یساعده فی حرث الارض و غرس الأشجار و سقیها . عندما اُستشهد ابوه فی یوم ِ الاربعاءِالأسود ِ فی المحمرة، بقی وحده یحمل هَمَّه و لوعاتِه ، حاملا ً ذکریاتِه و روایاتِه التاریخیه ، حاملا ً حقد الفرس المتوحشین ، الذین یقتلون بکل شراسة ٍ و یفخرون بقتل الاطفال و النساء و الشیوخ الابریاء ِ . ما هی هویة أولئک الناس ذات القساوة هذه ؟ من أین قدموا و لماذا و إلی أین یسیرون و یمارسون همجیّتهم اللاإنسانیة ؟؟؟

هل هم یحملون قلوبا ً فی صدورهم ؟ هل هناک محبة أو حنان فی کیانهم ؟ هل یمسحون علی رؤوس أطفالهم بتلک الأیادی المجرمة؟ کیف یعاملون نساءهم و أولادهم ؟ أبهذه الوحشیة ذاتها ؟

کان سلیم یعمل فی البستان و یسعی فی زیادة الحصاد حتی کَبُرَ و صار فی الحادیة و العشرین من عمره . ذات یوم قالت له أمه :" علیک أن تتزوج یا ولدی وأنا أحب أن أراک سعیدا ً فی حیاتک ". فرح کثیرا ً فطلبت أمه ید سعاد له من أبیها و وافق أبوها علی ذلک و أخیرا ً أصبحا خطیبین و شرعا فی قراءة الحیاة شعرا ً . فقضیا فترة قصیرة یتنعمان بالحیاة ، مسرورین بما لدیهما من السعادة و الهناء . کان سلیم یرید تأجیل الزواج حتی یعترض اجراءات الموسسة التی تعمل علی استیطان الفرس فی ارضه .

ذات یوم ذهب إلیهم و عارضهم فی أمر الدخول فی أرضه . فقامت الحکومة باعتقاله و سُجن فی المقفر لمدة شهر ٍ. إنّهم کانوا یواجهون کلّ هذه الاعتراضات بقسوة ٍ بالغة ٍ و کان سلیم یتذکر مواجهتهم لاهل ِ المحمرة یوم َ الاربعاء ِ . لم یکن إلقاء القبض ِ علیه و سجنه لمدة شهر ٍ عقوبة ً شدیدة ً للمحتج ِ علی عملیات ِ الإستیطان التی تَعتَبِرها الحکومة عملیة توسعیة وطنیة تجلب لهم المشروعیة و الإندماج مع المواطنین العرب الأصلیین لکی لا تکون أغلبیة ُ سکان المنطقه من العرب .

عندما خرج من السجن ذهب  إلی البیت فأخبرته ا ُمُه انّ الحکومة أمرت بتدمیر البستان ِ بآلاتها الحدیدیة و بدأت بناء مستوطن للیزدیین . القدرة و القوة تُدمران حینما تکون فی أیدی المحتلین ، لایزالون یحلمون بأساطیرهم التی تدمّر الحضارات و الشعوب المتمدنة العریقة لکي یعیدوا مجدهم الزائف البائد الحقیر الذی عرفه ومجده  أعداء العرب و المسلمین . أمّا هذه القدرة فلامجال لها لتدمیر الإرادة  و الشجاعة و لا یمکنها زرع الخوف فی فؤاد ذلک القرویّ الذی نشأ في تلک الأرض و سقاها بعرق جبینه و رواها بحبّه و زرع قلبه فیها ، هل بمقدروه أن یترک قلبه وحیدا ً یداس تحت أقدام المجوس؟

أمس قتلوا اباهُ و الیومَ یریدون َ اغتصاب أرضه . تفجّر الدم فی عروقه بشدّة و احمرّ وجهه و التهبت نار الغضب فی عینیه السوداوین الواسعتین الجمیلتین . في الحین تحوّل بستان النخیل و الأعناب و الورود و الاعشاب الی أرض ٍ ملساء ، اخذوا الآن ارضه و وطنه و حریته و حبّه و ذکریاتِه و أحلامه الطفولیة ، فهو یرید أن یعیدَها بمفرده و یعید ذکریاتِه مع سعاد التی ترعرعت معه علی تلک الارض . جرت دموعه بتذکّر الایام . شعر أنه لابد ان یعمل شیئا ً من أجل  أرضه و من أجل سعاد و أمه و أبیه الشهید الذی طرح علی الارض غدرا ً علی أیدی الاحتلال الغاشم. حفر تلک الزاویة من البیت و أخرج الرشاش الذی قد بقي تذکارا ً من أبیه « علاء حسین » الذی سقط علی أرض الوطن و سالت دماؤه من جسمه حتی استشهد بین يدي سلیم حیث کان فی العاشرة من العمر .نظّف الرشاش و اخذ یدس الرصاص فی الشاجور لیهجم لیلاً علی المحتل .

خرج فی اللیل و اشتبک مع قوات الامن الذین یحرسون عملیات الاستیطان . فقتل ثلاثة من الحرس و هرب إلی بیت سعاد و اختفی عندها . بعد الفحوصات التی أجریت ، علمت الاستخبارات أنّ سلیم کان مسجونا ً فی المقفر قبل شهر ٍ و اُطلق سراحه الآن . فقاموا بتفتیش منازل القریة واحدا ً واحدا ً حتی وصلوا الی بیت خطیبته ، هل هذه نهایة ُ حیاته ؟ قبّل سعاد و ضمّها إلی صدره الحنون و هي تبکي و لم تکن تتصور أن سلیم یُقتل ظلماً علی أیدی الجنود المسلحین . لم تکن تستطیع أن تتصور هذا الأمر. کان لیترکها وحدها فی أحلامها و أمنیاتها بعد لحظات . ما کان فی طاقتها أن تراه مقتولا ً ، بکت و بکت فکاد أن یغشی علیها من شدة البکاء . فمشّط سلیم شعرها المسدول الفاحم ، ترکها و صعد علی سطح البیت و من هناک وقع اطلاق نار کثیف بین سلیم و قوات الحرس و هو قتل ثلاثة جنود . عند ما نفدت معداته من الرصاص أبی أن یسّلم نفسه للاحتلال فرکض نحوهم بسلاحه الفارغ ، عندما شاهدوه مقبلا ً نحوهم ارتعبوا و فزعوا من شجاعته و صوبوا أسلحتهم الناریة نحوه و شرعوا یطلقون نحوه الرصاص بکثافة ٍ . فسقط علی الأرض و جسمه الممزق بالرصاص ینشد بالحریة و الشرف و یطالب بالثأر و یرید خروج المحتل بأکمله .

کانت سعادُ هناک ، واقفة عند الباب ، تبکي و تصرخ عند الباب ، تبکی و تصرخ لفقد سلیم ، خطیبها ، حبیبها . رکضت نحو الجسم المطروح علی التراب ، فطلق العقيد طلقتین أصابتا صدرها فوقعت علی الارض ِ جنب سلیم ، اقتربت منه و ألقت جسمها المخضّب بالدماء علی جسم سلیم و ضمته إلی صدرها و لم ترَ شیئا ً بعد .

فنورأمامها یدعوها کی تمشی نحوه ، فهو سلیم فانظمّت الیه ، فاصبحت نورا ً تنیر درب النضال و الاقلاع نحو الحریة الحمراء .

« و للحریة الحمراء ِ بابٌ بکل ِ ید مضرجة ٍ یدق ُ »

 

( تمَّــــــت )

 

 




  قصص سابقة

اطبع الموضوع  

Home