قصيدة

 

نهاية

بلال الحراق



في مُقلتيك تغفو الظلال

وتَشطحُ بقاماتها الطوال

على يدي..

بقايا أنوار شمعة خابيه

تُنير الطريق..

وتهتز من خلفها رابيه,

وصمت عميق

يلُوكُ السنين.

 وجهشةٌ من فؤاد عاتيه

تُعيد الرنين

على مسمعي..

تذيبها أصداء أنشودة باكيه

تنثال من قلب حزين

غمغمات بالوداع

ويطوى الشراع

وأنت لا زلت واقفة تلوحين

لطيف شراع,

غاص في اللُج حتى القاع.

فياللضياع..

ياللضياع.

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home