قصيدة

 

رؤيا

عامر بوعزة



رؤيــــــا

ها قد شفّتْ روحي مثل خيالٍ يركض فوق الماءْ

هي ذي الأطيافُ تلوح وتطفو

والأشياءْ كل الأشياء تتلاشــى

الضوء الخافتُ نصف الليلِ صقيع الخوفِ غبار النسيانْ

الآنْ تستيقظ روحي

تسحب موسيقاها من صندوق الصمتِ

ترفرف في الأنحاءِ وتعلو فوق رماد الليلْ

الناسُ نيامٌ الشارعُ مزدحم بالقطط الجوعى

والبحرُ غريبٌ

 المقهى في الهدأة يغلق عينيه يستلقي فوق أريكته السوداءْ

أرى الدنيا من فوق سطوح الليلِ

أرى الإسفلتَ الغامض والطوفانَ وأعمدةَ الاسمنتِ

 أرى عرباتٍ جاثمةً في قاع الوحشةِ أخيلةً ومراثي

 شاحنةً تأتي لتمزق هذا الخوفَ وتفرغ من أحشاء سكينتهِ آلاف الأكياس السوداءْ

أرى الأشياءَ كما خلقتها نيرانُ الرغباتِ وأغلالَ الساعاتِ تطوّق أعناقَ الشعراءْ

 ................................ لا معنى للنسيان

 هنا الأرواحُ المحبوسةُ في الغُرُفاتِ وقدّامَ الشاشاتِ البلّوريةِ لاتتذكّر من غدها شيئا.




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home