خاطرة

 

أيها القمر

يسرا شتيوي



 

قل لي أيها القمر ماذا فعلت كي يحصل لي ما حصل؟ قل لي أيها القمر لماذا فعلت ذلك ؟ هل جزائي ذالك لأني كنت صادقةً في مشاعري , واضحةً في هدفي  عاشقه في كلماتي , اه أيها القمر كم أشتاق لمجالستك لأتسامر معك .لأحدِّثكَ عما يخالج قلبي من الآلام , ومن آهات تمزقه ،من جروح لا يستطيع أحد أن يشفيها .. أريد أن أتحدث معك , أريد أن أبكي لك أريد أن أصرخ،  أن أحطم ،أن أهجر الجميع كي أعيش لوحدي.. نعم لوحدي لأن قصتي الأخيرة انتهت بنهايةِ الفشل لما ذبلت ورودي التي كنت أسقيها بالحب والإخلاص والبساطةِ والأمل والحياة.

 في تجربتي الأخيرةِ تحطمت سفني على أمواج بحر قصتي وغرقت أشرعتي ولم ينج منها أحد ما وغربت شمسي وغاب قمري فحل ليل حالك مظلم لا نهاية له !!.. نهاية لم أكن أتوقعها في قصتي التي حاكتها الحياة لي ولعب القدر في إيجاد الصدف ولعب الأدوار , كأننا دمى تحركها خيوط الزمان فتوقفها حيناً وتحركها حينأ وتقطعها آخر لكي تأتي بغيرها. 

  ولكنني أرجع مرة أخرى وأنظر اليك يا قمري وأتساءل : ماذا فعلت ؟؟ هل أستحق ما جرى لي ؟؟؟ هل سأستطيع أن ألملم حطام سفني  وأخيط أشرعتي لتجري مرة أخرى؟؟ أن أزرع وروداً لايشبهُ الورود التي ذبلت؟ وأن أحيي قلبي بحب الله وحب عائلتي؟؟




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home