القلم السياسي

 

أزمة الثقة في حوار القاهرة

محمد السروجي



أزمة الثقة في حوار القاهرة !!

 

"هل سينهي حوار القاهرة الانقسام الفلسطيني" سؤال مطروح على عدد غير قليل من المواقع الإلكترونية ومع اختلاف صيغ السؤال وعدد المشاركين في التصويت من موقع لآخر إلا أن غالبية المشاركين اتفقوا على عدم نجاح الحوار وبنسبة تجاوزت 94% ، ومع اختلاف الأسباب إلا أن عنصر فقدان الثقة  بدا واضحاً بين طرفي الحوار بل وبين الراعي له ، فحماس ترى أن فتح رفضت الانتقال من مقعد الحكم إلى مقعد المعارضة وحرمتها  حقها الدستوري والقانوني وزرعت في طريقها حقول  الألغام بداية من التشريعات المالية والإدارية التي اتخذها المجلس المنتهي ولايته في يناير 2006 مروراً بمسلسل الفلتان الأمني المتعمد ثم الإضرابات المهنية المسيسة فالتآمر من أمراء الطوائف الأمنية دحلان والمشهراوي وأبو شباك ثم إفشال اتفاق مكة ومبادرة صنعاء وانتهاءً بالتحريض الإعلامي والعسكري بقوات عربية في غزة أو أن غزة إقليم متمرد ، كما ترى في مصر الراعي الرسمي للحوار انحيازاً واضحاً لمربع فتح وحرصها على عدم إنجاح تجربة حماس وحالات التحريض الإعلامي التي يتبناها الإعلام المصري الحكومي والموالي فضلاً عن مشاركتها الفعلية في حصار غزة ، وعلى الطرف الآخر ترى فتح أن حماس تيار غير واقعي في مشروعه التحرري والإصلاحي وأنها لا تعتبر ما يسمى بمطالب المجتمع الدولي و أنها نازعتها السلطة التي ظلت تحتكرها منذ عقود فضلاً عن توقف المشروعات الشخصية لعدد غير قليل من صقور فتح بقدوم حماس، أما مصر فترى في حماس امتداد للمشروع الإسلامي ذو الجذور الإخوانية وهي عقدة لم يبرأ النظام المصري منها بعد ، كما أنه يرى في فتح كيان متهالك غير مؤثر لكنه في جميع الأحوال أقل خطراً من حماس ، في ظل هذه الأجواء يُعد للحوار ،فهل حقاً من الممكن أن ينجح  ؟ وما هي الضمانات المطلوبة لتحقيق هذا الأمل؟

ضمانات النجاح

رغم الفرق الشاسع بين الحركتين على المستوى الأيدلوجي والمنهجي والميداني إلا أن السياسة تعتمد ركيزتين هما المخرج، الأول : أنها فن الممكن، والثاني : أنها تعتمد مبدأ " لا صداقة دائمة ولا عداوة دائمة ولكن مصالح دائمة" من هذا المنطلق يمكن الوصول لتوافق في ضوء جملة من الضمانات منها :

** وقوف مصر على مسافة واحدة من الطرفين والتعاطي بروح الكبير المتضامن لا الوسيط المنحاز

** الجلوس على مائدة التفاوض دون شروط مسبقة من أي طرف

** إيقاف الحملات الإعلامية المتبادلة بين كافة الأطراف و منها الطرف المصري

** التعاطي بشفافية والبعد عن الالتفاف الواضح باستدعاء عدد كبير من الفصائل الهامشية كثقل شعبي أو تمثيل برلماني لتمثل ضغطاً على حماس

** الدعم العربي والإقليمي والخروج من مجال الجاذبية الأمريكي

** طرح كل النقاط الشائكة " خاصة وضع منظمة التحرير"حتى لا يتكرر سيناريو اتفاق مكة ومبادرة صنعاء

** الالتزام باستحقاقات الحوار والاتفاق وإزالة كافة العقبات

عموماً

هناك جملة من المبشرات والمبادرات الإيجابية بدأت بإطلاق حماس سراح عدد من أعضاء فتح المعتقلين وإعلانها الموافقة على حكومة مستقلة والتخلي عن رئاستها وأيضاً عن الوزارات السيادية وتجاوبت فتح بالإفراج عن عدد من كوادر حماس في الضفة ، لكن يبقى المهم ما هي الآليات والإجراءات الضامنة للحكومة القادمة" إن تم الاتفاق عليها" كي تحقق المصالحة والوفاق الوطني ورفع الحصار ؟ وما هو الدور العربي الداعم لهذه الحكومة ؟ وهل سيتحرر الجميع من هيمنة الضغوط الإقليمية الأمريكية أم لا ؟!

محمد السروجي

مدير مركز الفجر للدراسات والتنمية

مصر  

 

 

 




  أرشيف القلم السياسي

اطبع الموضوع  

Home