قصيدة

 

صدأ الصوت

محمد شيكي



      

                                

 

 

                                                     صـــــدأ  الصـــــــوت                      

     شعر: محمد شيكي

 

باب يطرقني...

أفتح دائرتي،

يطرق خابيتي، حتى يأتيه الصوت المبحوح

صدى يتردد في صدئي..

ما أحوج دني المخمور إلى ضد يلتقط الأسماء

من بهجة أحرفها و يطارد نزق المعنى

حين اندس غريبا بين مداد السطر الأول

من نص كتابته...

 

هو الضد الحافي...

أسدل في بابي حجاب الصمت

سكت الصوت و أرخى على عجل – نبراته في جوف الدن، فجئت بعد " سنين الجمر "

جئت خمرا عتقها صدأ الماء الراسب في المجرى....

جئت ظلا ،

تأكلني ألحاظ الشمس " رويدا "

تزحف فوق متاعب عمري،

ترمقني مجذوع الأصل / كفيف الرؤيا.

أو يشعل نار المعنى في ذاتي

إلا ذاتي...

ذاتي ، باب

قبر منزوع الشاهد

سرداب يفضي بالظل إلى وطن موهوم..

 

كلما حدقت مليا في دقات عقاربه

انزلقت لتعيد الكرة في رحلتها نحوي

يهوي ظلي

يملأ كل شقوق العتمة، عله يلتمس المخرج

في الظلماء إلى قبس من نور

يفضي بي إلى صحن هواء.

تمدد يا ظلي فوق ثراك

بلل بنداك عشب الرمس:

                             آخـــر متكئ للحلم

                             و آخر منعطف لدبيب الروح.

تمرد، حتى يدثر لونك كيمياء حصاد العمر.

 

 

    خليط الصحو بذاكرة سكرى

       و أنين المحو برابية ثكلى 

 

توار ، خلفي

وتسلل عبر شقوق سقوف القبو المهجور طريدا - لو تدري كم كنت عنيدا وبليدا -

تطرق بابي

أطرق أسفاق بقايا ثمالة لحظتنا

فتجرد من كلك أو من بعضك

ﺇلا مني ..

أتعرى في شهوتك الجوعى

كيما نسفر عن وجع، داس التاريخ رضوض جبيرته

يقوم الجرح  " يدب، يهب الألم المنسي إيقاعا لأوتار الحزن "

يحاصر بي  باب الرغبة في موتي

لكن الرغبة لا تأتي :

                       أقعت قدام الباب الخلفي

                      تدق ،

                             تدق

ولا يأتيها غير صدى صدئي..........

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home