قصيدة

 

على أعتاب غزة ..

علي الفسي



 

((إلى طفلة باتت تتوجع .. تتوق لحبة دواء))

.

.

 

هذه دمائي ..

 

نذرٌ لدفوف الندابات

 

هذه أشلائي ..

 

مرصوفةٌ بين صراخٍ وعويل

 

وصــهيل

 

واندحارٍ جـميل

 

وسـموٍ ذليــل

 

وليـلٍ..يطــول

 

إني أتوغّل رجوعاً

 

أتوشّح الفجيعة

 

لكني سأُســرِجُ الشمس

 

وآتيكم .. بقبسٍ من إيقاعِ..  الآخرة

 

فدمــائي تصهُل في دفـقٍ متواصل

 

من .. يحمل مشكــاةً تتلظى

 

بين دياجير الليل المهمل

 

في هذا الزمن الأسود

 

ما من أحدٍ يتسربلُ طُهراً

 

((فمعتصمي)) ..

 

سكنه عُقمٌ قديم

 

و ((الداخـل )) ..

 

يأبـى أن يستجدي العونَ في غرناطة

 

و (( هارون )) ..

 

خَجِلٌ يتفصّدُ شرياناً نـزِقــا

 

ودمـائي تصهلُ في دفـقٍ متواصل

 

ثمـةَ  بوحٌ ..

 

لا تطاله موجـاتُ التدجين

 

دمائي تصهلُ في دفـقٍ .. متواصل

 

اُشهِـدُكُمْ  ..

 

أني وجعٌ في عتمات الليل

 

وصهيل ..واندحار جـمـيل

 

وسمـو  ذليل

 

ولـيل ..  يطــول .

 

 

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home