خاطرة

 

اعمده نفسي الاساسيه

عصام عقرباوي- رومانيا



اصبحت المثاليه في نظر اكثر الناس كالنكته تدعوهم للسخريه والاستهزاء ممن ما زالوا يعيشون بين صفحات كتاب مضى, تتحدث عن مثل وقيم وخلق ورقي ونبل في المعامله. صفحات كتبت في الماضي بحبر الانسانيه ومجلده بالصدق, يرونها كاريكاتوريه تميتهم من الضحك, ويميتني صداهم من البكاء. اصبحت الكرامه في مفهوم اغلب الناس موضه باليه, وعزه النفس سذاجه وخيبه وتخلفا. اصبح الحياء اليوم عيبا كقله الحياء في الامس,والخجل لا يواكب الايقاع العصري ولا يتمشى مع النغمه السائده. اصبحنا في زمن يعطى فيه الحق لغير اصحابه, وتنزل اشد العقوبه على صاحبه اذا تجرا وطالب به, في زمن اختلت فيه الموازين, زمن يحسد فيه اصحاب العقول المجانين, في زمن لا يستحي الاخ ان يخطف كسره الخبز من فم اخيه, وكان في الزمن الجميل يفضله على نفسه , اصبح الفرد اليوم لا يحب سوى نفسه ونفسه ونفسه, ولا يعشق الا ( الانا) وشعاره: انا ومن بعدي الطوفان. ولاني كلاسيكي في تفكيري ومشاعريو افضل التنازل عن بعض حقوقي, خاصه الماديه, بدلا من التنازل عن بعض من مثاليتي وكرامتي وعزه نفسي وحيائي وخجلي, لان هذه هي اعمده نفسي الاساسيه. لذلك اتهاون في حقوقي اهون من اعرض نفسي للانهيار, او افقدها اذا استسلمت وركبت موجه التنازلات,

 

 




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home