قصة

 

صلاة النمل

سلام نوري



صلاة النمل 

قصة قصيرة

سلام النوري ـ العراق

 (  قصة مهداة الى روح الفنان المسرحي كريم جثير)

******

  كان اخر اتفاق يعقد هذا اليوم" منحونا ابتساماتهم العابرة وغادروا.

 نظرت طويلا الى الافق. انها واحدة من مدن الطيف الشمسي. مدن نقرأ عنها ولا نراها.

 

لاننا ابناء وطن ابتلى با لرعاع وبات في اعين الاخرين جحيما وصرنا نحن الغرباء.....

 

وما ان خلت الكوارث ,, كوارث الحروب اللعينة والامال المسفوحة سلفا والتي باتت

 

 كحلم اسود رافقنا منذ الازل,, قررت انا وصاحب لي ان نغادر الى ماوراء الجحيم لمنفى

 

لانعرف له بداية او نهاية بدل ان نلوذ بالصمت الذي احالنا الى مجاميع وشراذم ترى ولا تقوى

 

على صد الاذى وتلك لعبة خاسرة بحساب الابالسة الذين اوصلونا لجحيمنا في وطن ليس بوطننا

 

 لاننا غرباء وهم ابناؤه الغيارى يعقدون الصفقات الليلية على اصوات البغايا وروائح النفط

 

الغزير يتدفق بين ؟؟؟؟

 

محنة ,,

 

من يوقف الزمن واخر شرطي على الحدود رسم خارطة وجوهنا بعقله النتن ولولا عناية الرب

 

 لعاد بنا الى ملكوت دوائر الامن الحبلى بامثالنا بدعوى اننا لسنا سوى هذيانات وصورة مشوهة

 

لوجوه اثرت على الابتعاد بعيدا كانها ؟؟؟؟

 

ولايهم انا اخر بقايا الضجر وصاحبي ولوحاته الغريبة تنشد رواقا لتنشر الالم ورسائل الانسان

 

 المستوحد بمعزل عن بقايا عالم جميل بلا حروب او نكرات او طغاة,,

 

العد التنازلي وخيوط الامل ورواق ابيض,,لم يكن حلما بل كان حقيقة يوم ان فتحت لنا الدنيا

 

ابوابها لنحظ بعالم وطيف وستار سيعلن بعد حين عن انفراج ازمة وادي الرافدين في جمال

 

اللوحات التي زينت الجدار الابيض لتلك القاعة الرائعة وانبعاث موسيقى سومرية تشي بالحنين

 

الى عهد الاجداد ..وارتفاع دقات القلب صاحبي الذي تنحى دون ان ينبس ببنت شفة يعاقر

 

سيجاره ويمج الدخان بلهفة ,,,

 

تدفق الناس بلهفة في انتظار رتيب والطوابير ومشاكسات الصغار يرطنون بلكنة لم نالفها من

 

قبل فهنا قد توقف الزمن ولغة الالوان فقط ستحدد حقائق الامور؟

 

اللوحة الاولى

 

مجاميع النمل تشكلت جماعات واصطفت طوابيرا,, نمل ابيض ياالهي يؤدي صلاة جماعة.. ماذا

 

ساخبر الناس وصاحبي غارق في تأمله ,, الافواه الفاغرة تنتظر مني تصريحا كوني الوحيد الذي

 

رسم خارطة الجمال هنا والواقع يفرض علي ان اهذي فما لقيصر لم يكن لنا ولانني خليفة الحاج

 

عبود استجمعت الكلمات في شتات مقرف وقلت:

 

--  صلاة, نمل يؤدي صلاة   ميت؟ او صلاه:

 

تعجب الجمهور نمل وصلاة ياللروعة ثمة خطاب ابداعي يستتر خلف روح هذه اللوحة"

 

سحبت خطاي لافتح مغاليق اللوحة الثانية:

 

فاجأتني جماجم سوداء تؤدي رقصة فقد رسمت حركاتها الايمائية ذات يمين وشمال,, ماذا يمكن

 

ان اخبر الجمهور التفت الى صاحبي مازال ممسكا بعقب سيجاره وعيناه غائرتان يرمقني بنظرة

 

جوع فمنذ ان وطئت اقدامنا ارض الاحلام لم نحظ بوجبة حقيقية؟

 

لايهم ستنتهي الامنا اليوم ,, بائع التذاكر غمزني بعينه.. دلالة للربح؟

 

قلت نعم :

 

--- اللوحة هذه لجماجم ترقص رقصةتها الجنائزية؟  ضحك البعض وقال احدهم :

 

n    موت عالم سرمدي برؤيا فنان . صمت؟

 

اللوحة الثالثة( يارب تكون كما اتمنى) وفجأة حصان يسحب تابوتا فارغا لوحة لاتحتاج الى

 

تعليق,, كنت اود ان ابكي؟ حصان وتابوت ""  موت موت موت

 

لم انطق بشيء سوى ان تحولت الى اللوحة الاخيرة,

 

(هل ساجد شقائق النعمان او جنائن بابل او الملوية هنا)

 

وبدل الاستسلام لمخيلتي فتحت مغاليق اللوحة الاخيرة؟ تناسيت كل شيء وغصت في عمقها

 

انهم اهلنا نعم فهذه والدتي شقت زيجها وام صاحبي الرسام (كريم) قد طينت راسها وهي

 

تنشج اما اباه وعمي واخوتي فقد وقفوا امام قبر مفتوح لاجثمان فيه؟؟

 

(ماذا يجري) انسحب الجميع وصاحبي هناك والبطاقات بيعت كلها؟ انتهى كل شيء مشهد

 

البؤس والعوز والجوع ركضت اليه:

 

n    كريم انتهت متاعبنا انظر  سترسم حد الهذيان,, وضعت يدي على كتفه تجمد كصنم ..

 

وقع وهوى الى الارض(صرخت بكيت) لا احد يسمعني؟

 

n    المشهد الاخير

 

 

انغلقت الابواب بدأت جموع النمل في اللوحة الاولى تنزل الى القاعة وتصطف على شكل

 

جماعات. تؤدي صلاة الميت؟

 

رقصت الجماجم رقصتها الجنائزية في اللوحة الثانية.

 

نزل الحصان من اللوحة الثالثة يسحب تابوتا مرصع بنجوم لالون لها.

 

اما امي وامه وابيه وكل الاهل فقد جاؤوا من اللوحة الاخيرة وحملوا جنازته اودعوه قبرا مفتوح

 

بالفلاة؟؟؟؟؟؟؟

 

 ( تمت )

 

 




  قصص سابقة

اطبع الموضوع  

Home