للنساء فقط

 

نصائح للحامل

د. فادي عبد القادر



  تعتبر مقاومة التهابات النسج الداعمة «اللثة والعظم والأربطة المحيطة بالأسنان» إضافة الى تجنب الحالات الإسعافية الناجمة عن ألم الأسنان في أهم المشاكل السنية التي تشغل المرأة الحامل.

اذا علمت حديثاً أنك «حامل» أو تحاولين ان تصبحي «حاملاً» فعليك القيام بفحص الأسنان وعمل تنظيف وقائي مع نهاية فترة الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل إنه من الأفضل اكتمال العلاج السني خلال الفترة الممتدة من الشهر الرابع إلى الشهر السادس من الحمل ـ وهي الفترة الآمنة ـ بدلاً،
 
من حدوث الاختلاطات الناجمة عن التخدير أو تناول الدواء أو علاجات الأسنان الشديدة خلال الفترة الأخيرة من الحمل، ان كنت تعانين من حالة إسعافية ناجمة عن ألم الأسنان في الفترة الأخيرة من الحمل فمن الأفضل استشارة طبيبة الولادة المتابعة لك والاتصال بطبيب الأسنان الخاص بك والتأكيد يجب القيام بتأجيل كل العلاجات السنية الإنتقائية إلى ما بعد الولادة.
 
من الشائع ان يتطور لدى المرأة الحامل إلتهاب اللثة الحملي وهو التهاب يصيب اللثة والنسج المحيطة بالأسنان ويوصف بالإحمرار ـ الانتباج ـ ألم لدى اللمس ـ النزيف اللثوي. المسبب الأول له هو إزدياد نسبة الهرمونات خاصة الاستروجين والبروجيسترون والذي يترافق مع زيادة اللويحة الجرثومية السنية «البلاك» وهو عبارة عن طبقة لزجة لاصقة مكونة من خليط من البكتيريا والطعام أو بقايا الطعام.
 
تبدأ هذه الحالة وتصبح ظاهرة خلال الفترة الممتدة بين الشهر الرابع والشهر السادس من الحمل اذا كنت تعانين من التهابات اللثة الحملية ولم تتم المعالجة فإنها بعد الولادة سوف تتطور إلى الأسوأ ليشمل الالتهابات، العظام والأربطة المحيطة بالأسنان «النسج الداعمة» كذلك تتعرض المرأة الحامل لخطر الإصابة بالورم الحملي اللثوي وهي أورام حميدة تظهر من خلال اللثة الملتهبة والمتهيجة.
 
إن علاج هذه الأورام يكون بتركها تضمحل وحدها بعد انتهاء فترة الحمل ولكن إن تداخلت مع عملية الاعتناء بالصحة الفموية وعملية مضغ الطعام فإنه يتعين على طبيب الأسنان القيام بالاستئصال الجراحي لها.

تظهر الدلائل وجود ارتباط وثيق بين المواليد ذوي الأوزان القليلة ووجود التهابات النسج الداعمة عند الأم مع استمرار الدراسات العلمية لإثبات تلك العلاقة مع الحمل فإنه ينصح المرأة الحامل بالاهتمام بعلاج التهابات النسج الداعمة إلى جانب أية أنواع أخرى من الالتهابات.
 
وللتقليل والوقاية من خطر الالتهابات اللثوية أثناء الحمل يجب إعطاء المزيد من الانتباه والعناية بالصحة الفموية قبل وأثناء وبعد الحمل من خلال تنظيف الأسنان المستمر بالفرشاة والمعجون والخيط بين الأسنان لإزالة طبقة البلاك.
 
وننصح بالتنظيف الوقائي عند طبيب الأسنان مع نهاية الفترة الأولى من الحمل والممتدة من الشهر الأول إلى الشهر الثالث، وتناول وجبات غذائية معتدلة والحصول على كميات كافية من فيتامين «ب 12» وفيتامين «2 سي»، ومن المهم التوقف فوراً عن التدخين طيلة فترة الحمل. 
 




 

اطبع الموضوع  

Home