من هنا وهناك

 

وجه جديد مختلف تماماً



 

صاحبة الوجه المزروع تكشف عن هويتها... بوجه جديد مختلف تماماً

كشف امس عن هوية السيدة الفرنسية التي أجريت لها قبل 9 أسابيع عملية زرع وجه، وهي العملية الأولى من نوعها في العالم.
فقد ظهرت إيزابيل دينوار البالغة من العمر 38 عاماً، أمام أطقم 30 محطة تلفزيونية من العالم بعد ان اضطرت لتغطية وجهها طيلة ستة اشهر قبل العملية التي اجريت لها في مستشفى اميان، شمال فرنسا، في 27 تشرين الثاني. وخلال الجراحة التي استغرقت 15 ساعة استخدم الجراحون انسجة وعضلات وشرايين من امرأة متوفاة لإعادة تشكيل وجه دينوار.
ووافقت دينوار، التي استعادت فمها وأنفها وذقنها، على الكشف عن اسمها لأول مرة بعد ان كان يشار اليها بعبارة المرأة صاحبة الوجه المزروع. وقرأت بتأثر كبير وهي تجلس بين جراحيها وطبيبها النفسي نصاً اعد مسبقا بصوت رتيب تقول فيه اعتزم بعد خروجي من المستشفى استعادة حياتي مع عائلتي والعودة الى عملي. اريد ان اعود الى حياتي الطبيعية.
وبدت ندوب الجراحة ظاهرة على خديها رغم مسحوق التجميل. وبدا القسم الأسفل من وجهها جامداً خلال المؤتمر الصحافي الذي استمر قرابة ساعتين. وبذلت جهداً للنطق بالكلمات لتروي كيف غابت عن الوعي في أيار بعد ان تناولت ادوية لتنسى مشكلات شخصية قبل ان تصحو وقد نهشت كلبتها أنفها وفمها وذقنها. وقالت بعد العملية صار لي وجه مثل كل الناس. أضافت إنها اعتادت وجهها الجديد المختلف تماماً عن وجهها السابق، وإن ذلك لم يكن مصدر معاناة لها. وقالت إنها سعيدة لأنها قادرة على الكلام والتعبير بابتسامة.
وأعربت ايزابيل عن أملها في أن تساعد تجربتها آخرين على استئناف حياتهم. وقالت إنها تنظر لتلك العملية كونها فتحاً جديداً يفتح باب الأمل في حياة طبيعية لأشخاص آخرين تعرضوا للتشوه قبل أن تشكر الفريق الطبي وعائلة المرأة الواهبة.
وتحدث البروفسور برنار دوفوشال، كبير جراحي الوجه في مستشفى اميان الذي اشرف على الجراحة، والبروفسور جان ميشال دوبرنار، من مستشفى ليون الجامعي الذي اشرف على علاج منع حدوث رفض للاعضاء المزروعة، عن القضايا الاخلاقية المثارة حول هذه العملية الاولى في العالم.
وقال دوفوشال كانت لدينا خبرة في الزرع عبر استخدام نسيج المريض، ولكنها ما كانت ستفي بالغرض، عارضاً صورة وحش بدون أنف قائلا إن ذلك ما كانت ستكون عليه ايزابيل بعد ثماني عمليات لو تم اعتماد الزرع من انسجة المريض.
وقالا إنهما طلبا من وزارة الصحة الفرنسية الإذن بإجراء خمس عمليات مماثلة.
(اف ب، رويترز، ا ب، يو بي أي، د ب ا)




 

اطبع الموضوع  

Home