من هنا وهناك

 

أول ظهور لفرنسية زرعت وجهاً



  ظهرت فرنسية خضعت لأول عملية زرع لجزء من الوجه للمرة الأولى أمس على الصحافيين خلال مؤتمر صحافي في مستشفى اميان، شمال فرنسا، حيث أجريت لها العملية في 27 نوفمبر الماضي.
 
وكشف في بداية المؤتمر الصحافي للمرة الأولى عن اسم إيزابيل دينوار التي خضعت لأول عملية زرع جزئية للأنف والشفتين والذقن بعد تعرّضها لتشوّه كبير في مايو حين هاجمها كلب اقتلع شفتيها وقسماً من أنفها. وكانت تعاني صعوبات في النطق والمضغ. وابتسمت الشقراء إيزابيل دينوار (38 عاماً) التي بدت متأثرة باللقاء العلني.
 
وبدا أن القسم الأسفل من وجهها لم يستعد حركته تماماً. وأعربت ايزابيل وهي من منطقة فالنسيان شمال فرنسا، عن أملها في أن تساعد تجربتها «آخرين على استئناف حياتهم»، قبل أن تشكر الفريق الطبي وعائلة المرأة الواهبة.
 
وقالت «بعد العملية صار لي وجه مثل كل الناس»، وهي تقرأ بتأثر نصاً أعد مسبقاً. وأضافت «أريد أن استأنف حياتي بصورة طبيعية». وكانت إيزابيل تتحدث بصعوبة، مع صعوبة في الحركة في أسفل وجهها. وأثير جدل حول العملية بسبب الضجة الإعلامية التي رافقتها. واعتبر مجلس نقابة الأطباء الفرنسيين بعض الصور التي نشرت عنها بأنها «وحشية».




 

اطبع الموضوع  

Home