خاطرة

 

تحت زخة مطر

سلوى حسين



 

 

 

معاً تحت زخات المطركنتُ سعيدهـ بذلك اللقاء ,


تخيلت بأن السماء تغني وتساقط المطر كأنهـ وقع الأصابع فوق البيانو,,
يالهذا الشعور الجميل الذي يسامر وقع الأحساس بالحب الأبدي ,,
عجبتُ من هذا الخيال الذي يسير بي وكأنها همسات تتراقص على أوتار مغنى بعيدة المدى ,,
يالجمالهـ حين يصيب ذلك المطر العجيب هذا اللقاء المعهود ,,
أجد بأن الإبتسامهـ قد رسمت ثغراً جميلاً ورائعاً يعهد بسعادة وأمل متجدد,,
\
\
\

أرفع يدي لأجمع تلك القطرات المتناثرهـ التي تتسابق الوطئ على كل جانب يحويني,,
وصوتهـ الذي يداعب مسمعي أجد قلبي يطرب فرحاً للقاء من يحب ,,
لقاء طال غيابهـ وإن كنتُ عمياء تكفيني أحاسيسي تبصرني وخيالي الذي أهيم في أعماقهـ لأجد مايصوب إليهـ ,,
أجد كـ أمامي وقدأمسكت بيديكـ المبللتين وأشعر بثقل خصلات شعركـ الغارقهـ تحت صرخات المطر المتسارعهـ ,,
حينها أقفلت مسامعي لكي أكون في حلقهـ مغلقهـ لاتحوي سوانا تحت أعزوفة رنينة المطر,,

\
\
\

عندها علمتُ إن مابعدالدموع وتجرع آلالام الفراق تحت عنوان عذاب العشق,,
حلم جميل اكون أنا سيدتهـ أحلق في سمائهـ كيفما أشاء أمسكـ بزمام المستحيل لأجعلها حقيقهـ وأضمكـ وأسرح في خيال جميل,,
أشعر بأنني أرتفعتُ عن الأرض وكأنني فوق سحابة بيضاء تزخني من أعذب الألحان إلى أعمق وأجمل معاني الشوق والحب
عندها أرى الجمال قد داعب كل عين سهرت وذرفت دمعاً,,
لأستبدلها بنبض قلب محبٍ وأتنفس نفساً عميقاً نفساً عاشقاً ومحباً عندها أطلق لنفسي رحلة نرجسيهـ معجونة بعبقها
ألذوأطيب النكهات,,

\
\
\

دعني أرسم لقائي كيفما أشاء إن كنتُ قد وجدتهـ بالخيال ,,
دعني أسير على مسار لانهاية لهـ ,,
علني أقع على رأس دبوس حينها أشعربوخزة بسيطهـ توقظني لأرى بداية الحقيقهـ والواقع قد بدأ بألم من دمي ,,
دمي الذي طالما ينزف شوقاً وتلهفاً لمعاودة وتكرار لقياكـ,,
حينها أنثركومة من الإبرعلني أجد من يضمد لي جراحي,,

\
\
\

همسة\تظل تسكن القلب...والذاكرة..ويظل كل ما في مشغول بكـ..
فكيف أهرب من قلبي..ومن ذاكرتي!!!





  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home