خاطرة

 

الطفل والصمت

بسام خليل



الطفل والصمت

***

ترجلت عن سرج

حصانك مبكرا

ترجلت وتركت

بطاقة الإغاثة

والخيمة والمخيم

ترجلت ورحلت

مبتسما وتركت

الحقيبة

والدفتر

والقلم

دائما

أبداً

وجهك

في حائط الصمت  ارتسم

ورقم اللجؤ مختوم

على وجنتيك  والقمم

وتبتعد عنك لؤلؤة الصمت

وتولي مهرولة

ورصاصة الغدر

تأتيك قادمة من عصر الخيانة

 

حاقدة

لاتفرق

توقظ في طريقها

حاجز الصمت

وتتكسر من شظاياها

المريا والحلم

وأنت لقيتها مبتسما

ثائر

بحجر وأمل

وأعلم انك

سمعت وقع أقدامهم

وشممت رائحة البارود

وسرت خلف الضوء

وخلعت ثوب الطفولة

وبدلة العيد

ولبست ثوب الرجولة

ومددت أذرع

الشوق ونثرتها في كل مكان

وتركت خلفك

الخيمة

والبيدر

والتكايا

وهرولت حافيا

خلف الشهادة

وعلى شفتيك

احمرت البسمة خجلا

من عظمتك

وغرست عينك

في عيني عدوك

وقلت له أنا الطفل والشمس

أنا تعويذة الشهادة

أنا الحلم الذي لا يملك

غير الحرف والقلم

وقلبا يغني للعيد

ويسقط شهيدا

 




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home