خاطرة

 

عفوا أيها البياض

اسكلا كريم



عفوا أيها البياض،
عفوا،
فأنا الانسان
كثيرا ما دنست
قدسيتك بالسواد.
عفوا أيها البياض،
غدا قلمي أخط به
أشعاري
وجه حبيبتي
جنوني
     ...
فمن ذا يخط أوجاع
البياض؟!
عفوا أيها البياض
فكثيرا ما غنيت السواد
في عيني حبيبتي
و تناسيت البياض.
عفوا،
فكثيرا ما صدقت السواد في خطب
الساسة
و ما تدبرت البياض
عفوا،
فقد هويت ألوان الحياة
و تغافلت
 عن يوم اللف في البياض.

اسكلا كريم
karim isskela
k.isskela@gmail.com k.isskela@gmail.com
 




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home