قصيدة

 

حنين

عبد الرحيم الماسخ



تقف الريح على بابي تنادى
 يا غريب الحزن يا فرد العناد
 قم اخيرا من رقاد لرقاد

 طرقت
 نادت
 وصمت حالك البسمة ينساها باحضان الحداد
 وخرير الوقت يستانس بالذكرى
 ويطفو فى نواويس المراد
تقف الريح
 فؤادى يقف
الشوق باطرافى يحف
 الالق الكبوت يطفو راقصا فوق تباريح البلاد
تسكن الريح وتعوى
 اتهاوى من علوى
 باحثا عن يقظة اخرى تلم النور عن كابوس اوجاعى
 ولا تطرق باب الشفق الناعى
 وقد ودع احلام الشراع
 اه من  محبوبة كانت زمانا وبلادا
 فجرها يملا شهد الروح عطرا
 يتولاها اتحادا
 فجرها كان بلا ريح تنادى
 يا غريب الحزن يا فرد العناد
 فترد الحيرة الدكناء
 لم يبق رشاد للرشاد
 ******




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home