شاعر وقصيدة

 

الأخطل وقصيدة في الفخر



الأَخطَل

19 - 90 هـ / 640 - 708 م

غياث بن غوث بن الصلت بن طارقة بن عمرو، أبو مالك، من بني تغلب.

شاعر مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. اشتهر في عهد بني أمية بالشام، وأكثر من مدح ملوكهم. وهو أحد الثلاثة المتفق على أنهم أشعر أهل عصرهم: جرير والفرزدق والأخطل.

نشأ على المسيحية في أطراف الحيرة بالعراق واتصل بالأمويين فكان شاعرهم، وتهاجى مع جرير والفرزدق، فتناقل الرواة شعره. وكان معجباً بأدبه، تياهاً، كثير العناية بشعره. وكانت إقامته حيناً في دمشق وحيناً في الجزيرة.

 

 

نماذج من شعره:

إِذا ما قُلتُ قَد صالَحتُ بَكراً       أَبى الأَضغانُ وَالنَسَبُ البَعيدُ

وَمُهراقُ الدِماءِ بِوارِداتٍ       تَبيدُ المُخزِياتُ وَلا تَبيدُ

وَأَيّامٌ لَنا وَلَهُم طِوالٌ       يَعَضُّ الهامَ فيهِنَّ الحَديدُ

هُما أَخَوانِ يَصطَلِيانِ ناراً       رِداءُ المَوتِ بَينَهُما جَديدُ

يَشولُ اِبنُ اللَبونِ إِذا رَآني       وَيَخشاني الضُواضِيَةُ المُعيدُ

أَتوعِدُني الوِبارُ بَنو سُلَيمٍ       وَما تَحمي الوِبارُ وَلا تَصيدُ

وَما جَرَحَت يَدي بِبَني سُلَيمٍ       وَلا شِعري فَيَهجوني الشَريدُ

وَلَولا أَن أُخَشِّنَ صَدرَ مَعنٍ       وَعُتبَةَ قامَ بِالحَرَمِ النَشيدُ




 

اطبع الموضوع  

Home