قصة

 

يوميات امرأة أفاقت متأخرة

صابرين الصباغ



" يوميات امرأة أفاقت متأخرة "

قصة قصيرة

صابرين الصباغ

 

أيها الرجل الضَيّق ، نعم رجل الضيق ، فلا فرق عندي

 

 فى – الضاد – بالفتحة

 

كانت أم بالكسرة ..

قولي .. أتستطيع جمع سماء عواطفي بسقف حجرة مشاعرك ..؟؟

كيف ليد عمرك أن تحتفظ بمياه إحساسي ..؟؟

 

أنا ريح عاصف ، أسرتني بغرفة أغلقت علي نوافذها ، أبوابها ، فلم

تهنأ بأسري ، 

بل ضربك عنفواني وشراستي ..

 

خلقت أنثى نارية ..!! تخيلتك رجل نفطياً ، يلهب جمرات كياني ،

وجدتك مخلوقاً مائياً ..

 

كم اشتهيت عناق رجل كخط عرضيّ ، يدفئني يحتوي تفاصيلي ،

 

 وجدتك خطاً طولياً يضغط على قدم ورأس طموحاتي ..

هوة سحيقة بيني وبينك ، مزروعة بألوف من علامات الاستفهام

 الموجعة ، لم تذبها مياه إجابة شافية ..

تباغتني نوبات صرع صمتيه ، تتشنج معها أطراف أيامي ..!!

 

 صوتك سلسلة هزائم متعددة ، صمتي لم يكن نداً قوياً ..

 

تداهمني لحظات يأس ، تقتل كل محاولات استمراري ، أنقب بين

 

 

 لحظاتي ، عن لحظة جرأة ، لحظة عارية أخلع فيها ثوب

صمتي ، إن وجدتها لن أتهاون لحظة في طلب ....؟؟؟؟

 

همست لك ....

هناك بعض الفرح ، الحب ، الحنان ، لا أنكر ..

 لكن قولي هل

تغير ملعقة السكر طعم مياه البحر ...؟؟؟؟

 

( تمت )

 

 

 

 




  قصص سابقة

اطبع الموضوع  

Home