من هنا وهناك

 

"شلل شارون" وأنفلونزا الطيور يزيدان شهرة الفلكي التونسي حسن




لفت فلكي تونسي الأنظار إلى توقعاته مجدداً للعام الجديد، قبل أن ينقضي أسبوعه الأول مع وقوع حدثين لافتين أشار إليهما في ديسمبر/كانون الأول، ويتعلقان "بنهاية مسيرة شارون على كرسي متحرك" وانتشار أنفلونزا الطيور في عديد من الدول من ضمنها تركيا.

وتوقع الفلكي التونسي حسن الشارني في تصريحات له في النصف الثاني من ديسمبر/كانون الأول تناقلتها وسائل الإعلام أن تكون "نهاية شارون على كرسي متحرك" في العام الجديد، وظهور خليفة له "يكون أكثر صلابة ودموية"، و "محاولة اغتيال" رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

ويرقد رئيس وزراء الكيان الصهيوني (آرييل شارون) منذ أيام في مشفى (هداسا) لنزيف في المخ يتوقع أكثر المتفائلين أن يكون الشلل أخفّ أضراره.

وكان الشارني قد تنبأ بوفاة أميرة (ويلز) (ديانا) قبل ثمانية أشهر من حادث السير الذي أودى بحياتها في نهاية أغسطس/أب 1997 في باريس.

كما كان قد تنبأ بوفاة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في ظروف غامضة، وهو ما أكسبه منذ ذلك الحين شهرة عالمية.

كما توقع حسن الشارني أن تكون سنة 2006، سنة "صعبة جداً" تشهد اضطرابات لا تحصى "وأن تتواصل" حمامات الدم" في عديد من المناطق في العالم، كما تنبأ بمقتل ووفاة عدد من الشخصيات العالمية والعربية المعروفة مثل الرئيس الأمريكي (جورج بوش)، والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، والرئيس العراقي السابق صدام حسين.

أما الحدث الثاني الذي توقعه الشارني بالنسبة إلى 2006 فيتعلق بانتشار مرض انفلوانزا الطيور في عديد من البلدان من ضمنها تركيا، و "زلازل" جديدة تضرب بلدان حزام النار وخاصة تركيا والصين واليابان وإيران.

وتزامن انطلاق العام الجديد مع إعلان السلطات التركية وفاة ثلاثة أشخاص بالفيروس والاشتباه بإصابة 36 آخرين به.

ويقول الشارني إنه يُطالع الأبراج على جهاز كمبيوتر خاص، ويعتمد في حساباته الفلكية على كواكب المجموعة الشمسية ويستخدم تنبؤات المنجم الفرنسي (نوستراداموس) التي تعود للعام 1555.




 

اطبع الموضوع  

Home