قصيدة

 

دمنهور

عادل نمير



إلى حِسان دمنهور أدام  الله عليهن الصحة الجيدة

هو ذا العشق ناصحٌ كــذابُ    زَلِق الصخر موجه سحّابُ

رحمة الله لـــلصبايا تلــظّى   نبض قلبي وهن فيه انسيابُ

يا دمنهور هل لديك جوابُ؟     بِعدك العمْر صبوة واغترابُ

الغواني لشِعــرنا مــادة خا      مٌ وواديك منــــجم مـــرحابُ

ثاقب اللؤلؤ الذي كان يزهو    ونســـاء الدنيا علـــيه ثيابُ

سندباد الهوى أتاك لهيـــبا      والأمانيُّ في الفـــؤاد لـُهابُ

غررت بي ندّاهة ذات طرفٍ   سُقمه من تحت النقاب..نقابُ

وشِفاهٍ بــريقــــــها جَــــلابُ      للمنايا .... وريــــقها جُلابُ

ولمن لفّ نهـــدها سكراتٌ      ولمن عــــضّ خدها عُــنابُ

ومهاةٍ لذيذة الوصـــل تدعو      ني،ولكن حمـّامها.. منجابٌ

إن أزرها فجودها بـَلّ ريقٍ       أو أدعها فــجيدها عــَــتّابُ

ليتني صفحتان وهـْي سطورٌ       ليتها الجفن ليتني الأهدابُ

ليتني مَشبَكٌ على الشـَعر أغفو   أو حواني فيما حوى الدولابُ

 تنزع الريحُ عن دمنهورَ قلبي        وتريني ظهورها الأبوابُ

 صرخ القلبُ صرخة شيـّبته          ودمنهورُ والجـَمال.. شبابُُ

                              عادل نمير 

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home