قصيدة

 

كؤوس شيعتك

الغزاوي رشيد-المغرب



كل كؤوس شعرك

غادرت الحانات حيث كانت

ولم يبق من ظلالها

سوى

وقع اصطدامها باللهاة

على اخر رشفة

استحضر صوتك صوتي

ليلقي استار السؤال

الى  ورد العالقة بين اهدابي

كانها طيف

في ابهة من غبار

كل كؤوس حزنك

غادرت الحانات

ولم يبقى من اناتها

سوى خمار

يزرع ذرات تراب شيعتك

و بياض

يبكيني لهب دموع

تغسل بقايا الروح في

و ترسم وجهي الممحو

من نواح

مهداة الى روح عبد السلام بن رغبان




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home